التكنولوجيا والاستثمار وقدرتهما على التحول البشري ضمن جلسات "مستقبل الاستثمار"

المشاركون سلّطوا الضوء على الرؤية الجماعية للبشرية للنظام العالمي الجديد
التكنولوجيا والاستثمار وقدرتهما على التحول البشري ضمن جلسات "مستقبل الاستثمار"

الاستثمار والتكنولوجيا ومدى قدرتهما على تحسين حياة المجتمع البشري بطرق لم يكن تصورها من قبل جيل جديد وتقنيات متقدمة دخلت المجالات الحياتية كافة، كانت من بين جلسات أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار المقامة في نسختها السادسة بالرياض في يومها الأول.

وتطرقت الجلسة التي شارك فيها محافظ صندوق الاستثمارات العامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار ياسر بن عثمان الرميان، إلى أن 1.1 مليار شخص تمكّنوا من الخروج من الفقر بين عامي 1990 و2015، معرجة على التقدم في الصحة والطب والتكنولوجيا الحيوية الذي أسهم في تحقق رعاية صحية متطورة، كذلك توافر في الغذاء على نطاق واسع بفضل الابتكارات في الزراعة المستدامة، كذلك الأمر في تكنولوجيا التعليم وإسهامها في تحقيق التقدم الشخصي.

أدت التطورات التكنولوجية التي تتمحور حول المستهلك، من الهواتف الذكية إلى الأجهزة القابلة للارتداء، إلى زيادة الإنتاجية وتمكين الإبداع وتسريع الوعي الذاتي الشامل.

وشددت الجلسة على أن التكنولوجيا تبدو أكثر من أي وقت مضى قادرة على دفع البشرية إلى عصرها التحولي التالي إذا كانت البشرية نفسها وجميع جوانبها لا تقف في طريق التقدم.

وتساءل المشاركون عن الرؤية الجماعية للبشرية للنظام العالمي الجديد، والطرق التي يمكن للمستثمرين وقادة الأعمال من خلالها الإسهام في الابتكارات التي من شأنها تعزيز القدرات البشرية في جميع أنحاء العالم، وهل سيوجِد نظاماً متعدّد الأقطاب -أو يعيق- الفرص لإحراز تقدم تعاوني؟

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org