العالِم الجيولوجي عبدالعزيز بن لعبون
العالِم الجيولوجي عبدالعزيز بن لعبون

ابن لعبون: "كل ما حولنا جيولوجيا" أصبحت حقيقة علمية مثيرة للبشر

علم الأرض مصطلح ينتشر

أكد العالِم الجيولوجي عبدالعزيز بن لعبون، مؤسس ورئيس مجلس إدارة تعاونية "الجيولوجيون السعوديون"، في مقابلة تليفزيونية أثناء إجابته عن ماهية الجيولوجيا، أن "كل ما حولنا جيولوجيا". وتم تداوُل العبارة في منصات التواصل كحقيقة جيولوجية.

وأوضح "ابن لعبون" تعريف الجيولوجيا، وقال إن الجيولوجيا مصطلح لاتيني مكوَّن من مقطعَيْن: "جيو" ويعني أرض، و"لوجي" ويعني علم. أي علم الأرض.

وأشار إلى أن علم الأرض يدرس جميع ما يعتمل في جوف الأرض من عمليات، وما يؤثر على سطحها من عوامل، وما يحيط بها من أغلفة: صخرية، ومعدنية، ومائية، وغازية، وحيوية.. وما يدور حولها من أجرام سماوية. ويدرس جميع مركباتها الكيميائية، ومكوناتها المعدنية، وخصائصها الفيزيائية، وتراكيبها البنائية.. وغير ذلك.

تاريخ الأرض

وبيَّن "ابن لعبون" أن علم الأرض يدرس تاريخها منذ نشأتها قبل نحو 4.54 مليار سنة: ما ثار عليها من براكين، وسقط عليها من نيازك، وحدث فيها من صدوع، وكساها من جليد، وغمرها وانحسر عنها من بحار، وتجزؤ وتزحزح قاراتها عبر الزمن الجيولوجي، تباعدًا واصطدامًا، وما نشأ عن ذلك من بحار واندثار، وما عاش عليها من حياة فطرية: نباتية وحيوانية، بحرية وقارية وبرمائية.. وغير ذلك.

أهداف الجيولوجيا

وأشار إلى أن للجيولوجيا أربعة أهداف رئيسية، تتمثل في: الأول هو التفكر في عظمة الخالق سبحانه وتعالى، والتدبر في عجائب مخلوقاته، والعمل بقوله جل شأنه: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ}. والثاني كشف واستغلال ما استودعه الله في جوف الأرض، وعلى سطحها، وما حولها من خيرات لتلبية احتياجات البشر من ثروات طبيعية: مياه ومعادن، ونفط، وغاز، ومياه حارة ومعدنية، وصخور، وجواهر، وأحجار كريمة وزينة، وأحافير نباتية، وحيوانية.. وغيرها. والثالث هو التعرف على ما في جوف الأرض، وما على سطحها، وما يحيط بها من أخطار: إشعاعات، زلازل، براكين، نيازك، انهيارات، تصدعات، غبار، تصحر، فيضانات وتسونامي.. وغيرها. والعمل على التنبؤ بحدوثها؛ لدرئها أو التقليل من آثارها التدميرية. والرابع هو التعامل مع الأرض بحذر؛ فالأرض مجازًا كائن حي؛ تتأثر بما تتعرض له من مؤثرات، ويكون لها ردود فعل متباينة. ومن تلك النشاطات البشرية: إنتاج المياه الجوفية والنفط والغاز بكميات كبيرة، وحقن المياه الساخنة والغازات والمواد الكيميائية، وتفجير الطبقات لإنتاج النفط والغاز؛ ما يتسبب في خلخلة الضغط، وينتج منها زلازل وتصدعات. وكذلك عند إجراء التفجيرات النووية، وإلقاء القنابل المدمرة، وبناء السدود العظيمة، وتخزين النفايات السائلة والصلبة الخطرة، خاصة المشعة، والملوثات البيئية منها.. وغير ذلك.

البشر والأرض

وكشف ابن لعبون علاقة البشر بالأرض ومكوناتها، وأنها علاقة وثيقة؛ فمنها خرجنا، وعليها نعيش، وإليها نعود.

وتابع: أجسامنا تتكون من معادن، زيادتها تسبب المرض، ونقصها كذلك.

وواصل: إننا نستمد المعادن من البيئة المحيطة بنا بصورة مباشرة وغير مباشرة من الأرض عن طريق الماء والغذاء والهواء. وعندما ننظر إلى جميع ما حولنا من مواد طبيعية ومنتجات صناعية نجد أن مصدرها الأرض، وأغلبها أساسًا معادن وبتروكيماويات، وهي المواد الخام الرئيسية المحركة للآلة الصناعية.

فروع علوم الأرض

ودلل "ابن لعبون" على أهمية علم الأرض في حياتنا من حيث كثرة وتعدُّد فروعه وتخصصاته، حتى اشتملت على عشرات التخصصات، منها: جيولوجيا المياه والنفط والتعدين، والجيولوجيا الطبية والبيئية والاقتصادية.. والعشرات غيرها.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org