مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم
مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم

مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم يُعيد تشكيل وبناء الوجه لثلاثينية بعد إصابتها بورم "الساركوما" النادر

في عملية جراحية خطيرة ودقيقة استغرقت 12 ساعة

نجح مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم، في إنهاء معاناة استمرت 3 سنوات من العلاج الاشعاعي لمريضة في العقد الثالث من العمر، تشكو من مضاعفات نمو ورم "خبيث" غير شكل وجهها مع تضخمه بصورة تدريجية ، ذكر ذلك الدكتور هاني الجهني استشاري جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري رئيس الفريق الطبي المعالج الحاصل على البورد الفرنسي.

والذي أضاف بأنه عند وصول المريضة للمستشفى وإجراء الفحص السريري لها تبين وجود تغير في شكل الوجه بصورة مشوهه، حيث تم إخضاعها لمجموعة من التحاليل المخبرية وفحوصات دقيقة بالرنين المغناطيسي (M.R.I) والتصوير المقطعي (C.T Scan) على كامل منطقة الدماغ، وذلك لتشخيص حالة الأنسجة الضامة والتكوين العظمي ، وقد كشفت النتائج عن إصابة المريضة بورم نادر يبلغ طوله 12 سم يُعرف باسم "الساركوما" منتشر في نصف عظم الوجه ومتداخل في تجاويف الأنف والفم.

مفيداً بأن الفريق الطبي بعد إطلاعهم ودراستهم لنتائج الفحوصات، قرروا التدخل الجراحي العاجل للمريضة، وذلك للحيلولة دون إصابتها بمزيد من المضاعفات، مفيداً بأن العملية استغرقت 12 ساعة متواصلة تحت التخدير الكامل، وتم فيها تحرير الورم من تشابكه مع العظام، وتحريك الفك العلوي من موضعه لحين استئصال الورم بالكامل ، ومن ثم إعادة تشكيل عظم الوجه وإرجاع الفك العلوي مع الحفاظ التام على العين. مضيفاً بأن المريضة نقلت بعد العملية إلى العناية المركزة (I.C.U) لمدة 3 أيام تحت المراقبة الحثيثة، وقد بينت المؤشرات الحيوية تحسن حالتها بشكل واضح ولله الحمد.

وأكد الدكتور هاني الجهني على أن جهود الفريق الطبي تكللت بالنجاح ، إذ استطاعت المريضة في الساعات الأولى من بعد العملية تناول الطعام والشراب دون الشعور بالألم، وبدأت في التعافي بعد أن تلقت رعاية طبية فائقة على مدار 4 أيام بجناح التنويم، وقد خرجت بعدها من المستشفى وهي بصحة جيدة بعد أن انتهت لديها كافة الأعراض السابق ذكرها.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org