البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا
البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا

توجيه الأبناء للرياضة لا يكفي لإنقاص وزنهم.. "الأغا" يرسل تنبيهًا للآباء!

تطرق لأسباب السمنة وقدم نصائحه.. الابتعاد عن التقنية والوجبات السريعة

أوضح استشاري طب الأطفال والغدد الصماء والسكري بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة البروفيسور عبدالمعين عيد الأغا، أن غياب "القدوة الصحية" داخل منظومة الأسرة يؤدى إلى ارتفاع أوزان أطفالهم، إذ إن من أبرز السلوكيات الاجتماعية والصحية الخاطئة هي توجيه الأبناء الذين يعانون من زيادة الوزن إلى ممارسة الرياضة دون الآخرين في منظومة الأسرة، مما يترتب على ذلك عدم جدية واهتمام الأبناء بتخسيس أوزانهم، وتزداد المشكلة أكثر إذا كان الوالدين أيضًا يعانيان من زيادة الوزن أو السمنة، فهنا تغيب القدوة التي يجب أن يقتدى بها الأبناء، إذ يفتقد الأبناء الجدية في التعامل مع أوزانهم الكبيرة.

وقال "الأغا": إن مشاركة الوالدين في ممارسة الرياضة مع الأبناء مثل رياضة المشي يوميًا لمدة 30-60 دقيقة له أبعاد نفسية وتشجيعية عند الأبناء، وبجانب ذلك تشمل الانعكاسات الصحية على كل أفراد الأسرة، ولا تقتصر على شخص دون الآخر.

وبيّن أنه مع ظهور التقنيات والأجهزة الإلكترونية المختلفة أصبح نمط الحياة غير الصحي يشكل أهم مسببات السمنة عند الأطفال، فالاسترخاء وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة من أبرز العوامل التي تؤدي إلى البدانة، كما أن اللجوء إلى قضاء أغلب الوقت في المنزل وعدم الخروج منه بسبب وفرة وسائل الترفيه أدى إلى زيادة السمنة التي تزيد تدريجيًا فرص ظهور السكري من النمط الثاني لدى هذه الفئات العمرية، وللأسف المؤشرات الرقمية في هذا الجانب مخيفة، ويرجع السبب الأساس لذلك لانتشار السمنة.

وأشار "الأغا" إلى أنه يمكن تجنب الإصابة بالسمنة عند الأطفال عن طريق اتباع نظام غذائي صحي، والابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة، كالمأكولات السريعة التي يتناولها الأطفال، والابتعاد عن تناول الحلويات والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، وتناول الفواكه والخضراوات بنسبة عالية على مدار اليوم، والتقليل من الجلوس أمام شاشات التلفاز والحاسوب على مدار اليوم، ومن المهم الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، والتي تقلل من السمنة وتساعد على الحفاظ على الجسم من التعرض إليها.

ونصح بالتمارين الرياضية المفيدة لحرق الدهون مثل الركض؛ لأنه يحرك كل أجزاء الجسم، لكن يجب مراقبة معدل ضربات القلب أثناء الركض وحساب معدلها، وأيضًا السباحة التي تسهم في حرق الدهون وفقدان الكثير من السعرات الحرارية، وهناك رياضة المشي السريع؛ حيث إنه يساعد في التخلص من دهون الجسم وخاصة البطن، وركوب الدراجة، فذلك يساعد أيضًا على حرق الدهون بسرعة كبيرة، وتعزيز صحة الجسم من عدة أمراض، كما أن ممارسة كرة القدم أو كرة السلة يساعد على حرق دهون كثيرة بالجسم.

وشدد "الأغا" على عدم تجاهل علاج الأطفال الذين يعانون من السمنة؛ لأن زيادة الوزن باستمرار دون تدخل وتحكم قد تسبب العديد من المشاكل الصحية، لذا لا بد أن يخضع للعلاج لدى طبيب التغذية العلاجية، إذ يتم وضع برنامج صحي وغذائي له بجانب ممارسة الرياضة، ويكون العلاج الدوائي آخر الحلول.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org