نيابة عن الملك.. أمير الرياض يفتتح "الدولي للإعاقة والتأهيل 6" الأحد المقبل

سلطان بن سلمان: قضية الإعاقة تحظى بعناية القيادة.. خدمات ورعاية كاملة
 أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز
أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- يفتتح الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وبحضور الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ورئيس اللجنة الإشرافية العليا الأحد المقبل فعاليات المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل في قاعة الأميرة هيا للمؤتمرات بجامعة الفيصل بالرياض.

وقال الأمير سلطان بن سلمان، إن قضية الإعاقة تحظى بعناية فائقة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأن الدولة بكل قطاعاتها ومؤسساتها تولي خدمات ذوي الإعاقة رعاية كاملة، وفي هذا الإطار يأتي المؤتمر في لحظة تاريخية غير مسبوقة استثنائية، ولذلك من المهم أن تكون توصياته واقعية، امتدادًا للنجاحات التي حققتها المؤتمرات الخمسة الدولية السابقة.

وأشار الأمير إلى أن المؤتمر هذا العام يكتسب أهميته من نجاح تنفيذ جميع توصيات هذه المؤتمرات الخمس السابقة بداية من النظام الوطني لذوي الإعاقة إلى المبادرة الوطنية للوصول الشامل، وحتى تأسيس هيئة الأشخاص لذوي الإعاقة.

وأضاف: "قضية الإعاقة واجهت تحديات عديدة خلال السنوات الماضية، وقد تمكنا بفضل الله ثم رعاية الدولة، من تجاوز هذه الصعاب المجتمعية، وكانت من أبرزها الإنكار بوجود مشكلة الإعاقة بين الأسر والعائلات إلى أن أضحت قضية الإعاقة هي قضية المجتمع بأسره وليست فقط مشكلة أفراد"، مبيناً أن جهوداً كبيرة بذلت حتى تمكنا من جعل قضية الإعاقة عامة وليست خاصة.

وأوضح الأمير سلطان بن سلمان أن هذه النسخة للمؤتمر سوف تشهد حدثاً استثنائياً بإعلان الفائزين في الدورة الثالثة لجائزة الملك سلمان العالمية لأبحاث الإعاقة، حيث سيتم تكريم الفائزين في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وهي جائزة علمية مرموقة حققت مكانة دولية متميزة خلال الدورات السابقة.

وينعقد المؤتمر في الفترة من 4-6 ديسمبر الحالي تحت شعار: "تمكين ذوي الإعاقة من الطفولة إلى الشباب بين البحث والتطبيق" وسط زخم علمي وإعلامي كبير، ويتضمن 91 مشاركة علمية لمختصين بالبحث العلمي في مجالات الإعاقة من أكثر من ثلاثين دولة من دول العالم، وبحضور عشرات الهيئات والجهات الحكومية والعلمية والتعليمية من عدد من دول العالم، ويُتوقع لهذا المؤتمر أن يكون استثنائيًا بقراراته وتوصياته التي ستلقى اهتمامًا خاصًا لوضعها موضع التنفيذ بأفضل وأسرع طرق ممكنة.

كما تشهد فعاليات المؤتمر مشاركة الفائزين في الدورة الثالثة في جلسات المؤتمر وعرض نتائج أبحاثهم التي فازوا فيها، والتي يتوقع لها أن تسهم في إثراء المحتوى العلمي للمؤتمر، وفي التوصيات التي سيخرج بها لخدمة ذوي الإعاقة وتحسين جودة حياتهم وخدمة الجانب البحثي المرتبط بهم وبقضاياهم.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org