"البحوث والتواصل المعرفي" ينجز مشروع معجم "العباب الزاخر واللباب الفاخر"

إضافة ثرية لما تقدمه المملكة من خدمات علمية في مجال التراث العربي الإسلامي
"البحوث والتواصل المعرفي" ينجز مشروع معجم "العباب الزاخر واللباب الفاخر"

نجح مركز البحوث والتواصل المعرفي في إنجاز أحد أكبر المشروعات العلمية التي عمل عليها منذ سنوات، المتعلق بمعجم "العباب الزاخر واللباب الفاخر"، للإمام رضي الدين الحسن بن محمد بن الحسن الصغاني المتوفى سنة 650هـ، وهو معجم لغوي على قدر كبير من الأهمية العلمية والتاريخية، وكان العالم الباكستاني فير محمد حسن المخدومي المتوفى سنة 1420هـ، قد حققه منذ وقت طويل في أربعة أجزاء فقط، وكان آخرها سنة 1417هـ، ولم يكتمل نشره.

وقام الدكتور أحمد خان، أحد أبرز المهتمين بالمخطوطات في باكستان، بجلب الكتاب المحقق كاملاً بخطِّ المخدومي في 12 مجلداً إلى المملكة منذ أكثر من عشر سنوات، وتولى المركز عملية الإعداد لنشره، وأسنده لعالم اللغة العربية المميز الأستاذ الدكتور تركي بن سهو العتيبي أستاذ النحو والصرف سابقًا في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

وقام "العتيبي" بالإشراف على مقابلة عمل الدكتور المخدومي على الأصول المخطوطة، وأضاف وحرر وصوب، وعندما فرغ من عمله تم اكتشاف نسختين مخطوطتين لم يطّلع عليهما المرحوم المخدومي، في معهد البيروني للاستشراق في طاشكند بجمهورية أوزباكستان.

وعاد الدكتور تركي بن سهو إلى مقابلة العمل كاملاً على النسختين، وأعاد النظر في الكتاب كلّه، فصحح وعدل بموجبهما على عمل المرحوم الدكتور المخدومي، ومن ثم أصبح شريكاً في التحقيق.

وتزامن إنجاز هذا العمل مع الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية الذي نظمته اليونسكو، وقدم للطباعة في 15 مجلداً.

ويُشكّل صدور المعجم إضافة كبيرة للمعاجم العربية، وسيكون الإصدار من المملكة العربية السعودية إضافة مهمة؛ لما تقدمه المملكة من خدمات علمية في مجال التراث العربي الإسلامي.

أخبار قد تعجبك

No stories found.