"الثقافة" تسلط الضوء على "تاريخ الأوبرا"

من خلال ورشة في مهرجان "الأوبرا الدولي"
"الثقافة" تسلط الضوء على "تاريخ الأوبرا"

نظمت وزارة الثقافة ورشة بعنوان "تاريخ الأوبرا" خلال مهرجان "الأوبرا الدولي" الذي يقام على مسرح أبو بكر في بوليفارد الرياض من 18 حتى 20 يونيو، وقدمتها الفنانة الأوبرالية السعودية سوسن البهيتي.

وانطلقت الورشة بالتعريف بفن الأوبرا بوصفه فنًا غنائيًا تمثيليًا مسرحيًا، واختلاف شكله المعاصر عن بداياته حينما كان مقولبًا بهيئة مسرحية تصاحبه الأوركسترا، كما استعرضت بعض المصطلحات الفنية المتخصصة، مثل "الليبريتو" وهو النص المكتوب من أجل العمل الموسيقي، وكلمة "الرسيتاتيف" الدالة على الحديث الموسيقي بين الشخصيات، تلاها شرح لطبقات الأصوات الغنائية المتمثلة في "السوبرانو" التي تعد من أعلى الطبقات، وطبقة "ألتو"، و"يتنور"، و"بيس".

وتطرقت الورشة إلى وضع الفن قبل ظهور الأوبرا، إذ كان الشعر والفلسفة سيدَا المشهد الثقافي بالعالم، حتى عام 1597م عندما صدح الصوت الأوبرالي من إيطاليا بأوبرا "دافني" في فلورنسا.

وناقشت الأوبرا إبان ظهورها المشاكل الاجتماعية، ليأخذ المؤلفون الموسيقيون منارة التنوير في القارة الأوروبية.

وتم استعراض للحقب التاريخية التي تأثرت بها الأوبرا، بدايةً من عصر الباروك (1600م - 1750م) حين كان اللحن الأوبرالي أحاديًا وبسيطًا ويفتقر للتنوع، وكذلك أغراض وتوجهات النص لا تقبل موضوعات أخرى، فيما شهد عصر الكلاسيك (1750م – 1920م) ألحانًا متعددة في العمل الواحد بخلاف سالفه، بجانب مساجلته للموضوعات الجادة بنمط فني "السييرا"، عكس نوع "اليوفا" وتناوله القضايا المهمة عبر الكوميديا والسخرية.

وتناولت الورشة تحديات غناء الأوبرا باللغة العربية، إذ يرتكز الفن العربي على القصيدة الشعرية, بينما الأوبرا تعتمد على الألحان وتخفف الكلمات، بجانب صعوبة نطق أبجدية الضاد التي تخرج بعض أحرفها من الحنجرة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org