دارة الملك عبدالعزيز تتسلم وثائق تاريخية من أسرة العوشن

كان مكلفًا أميرًا على صامطة في عهد الملك عبدالعزيز لسنوات
دارة الملك عبدالعزيز تتسلم وثائق تاريخية من أسرة العوشن

تَسلمت دارة الملك عبدالعزيز مؤخرًا، مجموعة من الوثائق التاريخية من أسرة إبراهيم بن عبدالرحمن العوشن، الذي كان أحد رجال المؤسس الملك عبدالعزيز، وجرى تكليفه أميرًا على صامطة في عهده لبضع سنوات.

ويبلغ عدد الوثائق (150) وثيقة تقريبًا، ويصل عمرها إلى نحو (80) عامًا، واشتملت على مخاطبات وبرقيات بينه وبين العديد من الشخصيات الاعتبارية، تتضمن تكليفه لمهام معينة؛ مما يدل على ما كان يحظى به من ثقة وتقدير.

وتم الحصول على هذه المجموعة عن طريق الإهداء؛ وذلك إدراكًا من أسرة العوشن لأهمية الدور الذي تؤديه الدارة في حفظ المصادر التاريخية حفظًا وصيانة ودراسة.

يُذكر أن إبراهيم بن عبدالرحمن العوشن كان يعمل بالتجارة متنقلًا بين شقراء وجدة والطائف وجازان، ثم حَظِيَ بثقة الملك عبدالعزيز الذي عَيّنه أميرًا على (صامطة) بضع سنوات، ليتفرغ بعدها لأعماله التجارية بين جدة والطائف.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org