"الإذاعة والتلفزيون" و"الأوقاف" توقعان مذكرة لدعم المركز السعودي للتلاوات القرآنية

لتحقيق المستهدفات المشتركة.. امتداداً لدور المملكة الريادي في خدمة الإسلام والمسلمين
"الإذاعة والتلفزيون" و"الأوقاف" توقعان مذكرة لدعم المركز السعودي للتلاوات القرآنية

وقّعت هيئة الإذاعة والتلفزيون والهيئة العامة للأوقاف اليوم، اتفاقية تعاون لدعم المركز السعودي للتلاوات القرآنية والأحاديث النبوية، وذلك بمقر الهيئة العامة للأوقاف.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون بين الطرفين للإسهام بتحقيق المستهدفات المشتركة في نشر القرآن الكريم والسنة النبوية؛ وذلك امتداداً لدور المملكة الريادي في خدمة الإسلام والمسلمين.

ومثّل الهيئة في التوقيع محافظ الهيئة عماد بن صالح الخراشي، فيما مثّل هيئة الإذاعة والتلفزيون الرئيس التنفيذي محمد بن فهد الحارثي.

وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون أن المركز السعودي للتلاوات القرآنية والأحاديث النبوية هو إحدى المبادرات الإعلامية التي أعلنتها الهيئة لسد الاحتياج وتحقيق التكامل في الإعلام القرآني والنبوي، حيث تتشرف الهيئة بوجود أربع محطات إذاعية وتلفزيونية خاصة بالقرآن الكريم والسنة النبوية ضمن منظومتها الإعلامية.

وأضاف أن هيئة الإذاعة والتلفزيون تسعى إلى العمل مع جميع الشركاء محلياً وخارجياً لعكس مرحلة التغيير والتطوير التي تشهدها، بالإضافة إلى أدائها لأدوارها المرتبطة برؤيتها الاستراتيجية المستقبلية.

من جانبه، أكد محافظ الهيئة العامة للأوقاف، أن الهيئة مستمرة في تحقيق مستهدفاتها التنموية من خلال توسيع وتنويع الشراكات النوعية في المجالات المختلفة، التي تتواءم مع أهداف الهيئة وتوجهاتها الاستراتيجية ويعظم من أثر شروط الواقفين، ومنها هذه الشراكة التي تهدف إلى تأسيس مركز متخصص في التلاوات القرآنية يُسهم في إثراء المحتوى الإعلامي للوسائل الإعلامية المسموعة والمرئية وفق أعلى المواصفات وتعميمها على جميع القنوات في الداخل والخارج ليكون أثرها متعدياً ونفعها مستداماً.

ونصّت اتفاقية الشراكة على تقديم دعم مالي للمركز، إضافة إلى العمل على تأسيس صندوق وقفي بهدف الإسهام في تحقيق الاستدامة المالية للمركز.

كما ستسهم الاتفاقية في إنتاج 1000 ساعة جديدة من التسجيلات القرآنية والنبوية في عام 2022، من خلال اكتشاف الأصوات المميزة في تلاوة القرآن الكريم، وتقديم النص النبوي في قوالب مبتكرة، مما يسهم في إثراء المكتبة الصوتية القرآنية، وبثها في القنوات والإذاعات ذات العلاقة.

وتشهد هيئة الإذاعة والتلفزيون حراكاً واسعاً على صعيد الإسهام في المبادرات المجتمعية والثقافية، بالإضافة إلى تغذية الشراكات مع القطاعات والهيئات الداخلية، حيث سبق لها عقد العديد من الشراكات الاستراتيجية مع عدد من الوزارات وبرامج تحقيق الرؤية والهيئات الكبرى، مثل: هيئة الترفيه ووزارة الثقافة.

يُذكر أن المركز السعودي للتلاوات القرآنية والأحاديث النبوية يعد من المشاريع الجديدة التي قدمتها هيئة الإذاعة والتلفزيون ويعمل على إنتاج الصوتيات القرآنية والنبوية وتغذية القنوات والإذاعات والمنصات الرقمية بالمحتوى المتقن علمياً وفنياً.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org