لأول مرة.. مستشفى سليمان الحبيب بالخُبر يجري جراحة لإزالة ورم دماغي لمريض وهو مستيقظ

باستخدام أجهزة الملاحة العصبية المتطورة التي توفر الأمان والدقة
لأول مرة.. مستشفى سليمان الحبيب بالخُبر يجري جراحة لإزالة ورم دماغي لمريض وهو مستيقظ

في إنجازٍ طبي يُضاف إلى منجزات مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخُبر، أجرى فريقٌ طبي متخصّص في جراحات المخ والأعصاب بنجاحٍ، ولله الحمد، أول عملية جراحية مجهرية دقيقة في المنطقة الشرقية لإزالة ورم دماغي من منطقة الحركة، لمريضٍ يبلغ من العمر 67 عاماً وهو مستيقظ "Awake Craniotomy"، وذلك باستخدام تقنيات وأجهزة الملاحة العصبية المتطورة "Neuronavigation"، التي توفر الأمان التام وتحقيق نسب نجاح عالية، إضافة إلى الدقة، وخاصة عند التعامل مع الأورام الدقيقة والمتناهية الصغر في الدماغ والعمود الفقري.

وقال الدكتور وسام العيساوي؛ استشاري جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري رئيس الفريق الطبي المعالج، إن المريض في البداية حاول العلاج وتمّ تشخيصه بوجود جلطة دماغية تسبّبت في التأثير على أعصاب الوجه، حيث تمّ وصف أدوية له بناءً على ذلك لمدة 6 أشهر، لكن دون جدوى، الأمر الذي تسبّب في زيادة حدة الأعراض والمضاعفات، إضافة إلى كبر حجم الورم في الدماغ.

وأشار الدكتور العيساوي؛ إلى أنه فور وصول المريض لعيادة المخ والأعصاب والعمود الفقري، تم إخضاعه لفحوصات بالرنين المغناطيسي (M.R.I)، التي أبانت وجود ورمٍ دقيقٍ في الفص الأيمن الأمامي من الدماغ ضاغطاً على مراكز الحركة، ومسبباً إصابة المريض بنوبات تشنجية حادة في الوجه وصداع متكرّر.

وقال الدكتور العيساوي؛ على الفور تمّ تشكيل فريق طبي وتجهيز المريض لإجراء الجراحة، التي استغرقت 3 ساعات باستخدام أدوات وتقنيات مجهرية دقيقة؛ نظراً لحساسية مكان العملية، وكان من بينها المايكروسكوب الجراحي الذي مكّن الفريق الجراحي من تحديد مكان الورم بدقة، ومن ثم استئصاله مع الإبقاء على الجزء المسؤول عن الحركة، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الفريق الطبي كان حريصاً أشد الحرص على سلامة المريض، وذلك من خلال استخدام أدوات وتقنيات طبية تسهم في تحديد مكان الورم بدقة عالية حتى لا تتأثر المناطق المحيطة في الدماغ.

أضاف الدكتور العيساوي؛ أن المريض خرج من غرفة العمليات للعناية المركزة، وخضع لمتابعة ومراقبة حثيثة بالمستشفى حتى استقرت حالته وتماثل للشفاء ولله الحمد، وزالت عنه الأعراض كافة التي كان يعانيها في السابق.

واختتم الدكتور وسام العيساوي؛ حديثه بالقول إنه يتم اللجوء إلى جراحة الدماغ أثناء اليقظة في علاج الأورام الدماغية أو النوبات الصرعية، وفي حال إذا كان الورم يسبّب نوبات من الصرع، فإنه عندئذ تتطلب الحالة الاستيقاظ أثناء الجراحة والتأكّد من عدم التسبّب في تلف منطقة الدماغ التي تؤثر في اللغة والإدراك والمهارات الحركية.

الجدير بالذكر أن مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية من أوائل القطاعات الصحية الخاصة بالمملكة التي دشّنت أجهزة الملاحة الجراحية العصبية (Neuronavigation) بمستشفياتها، والتي بدورها ساعدت الجرّاحين أثناء العمليات في تحديد مكان الورم وشكله والأعضاء الحيوية المتاخمة بدقة متناهية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org