هيئة تطوير مكة تُوَقّع اتفاقية مع جامعة الملك عبدالعزيز لتنمية الغطاء النباتي

ضمن مبادرة "أخضر مكة".. بهدف المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية 2030م
هيئة تطوير مكة تُوَقّع اتفاقية مع جامعة الملك عبدالعزيز لتنمية الغطاء النباتي

ترأس مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل اليوم الأربعاء بمقر الإمارة بمحافظة جدة، اجتماع إطلاق مبادرة "أخضر مكة" بحضور مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي، ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور مشبب القحطاني، والرئيس التنفيذي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس أحمد العارضي ومدير المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي الدكتور خالد العبدالقادر وعدد من مسؤولي الجهات ذات العلاقة بالمنطقة.

وشهد توقيع اتفاقيتيْ تفاهم بين هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة مع كل من جامعة الملك عبدالعزيز ويمثلها مركز المبدعون للدراسات والاستشارات، والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ضمن مبادرة "أخضر مكة".

وتأتي هاتان الاتفاقيتان انطلاقًا من الأهداف المشتركة بين هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة وجامعة الملك عبدالعزيز والمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي؛ بهدف المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية المملكة 2030م وبرنامج المملكة الخضراء، وإعادة تأهيل الغطاء النباتي الطبيعي في منطقة مكة المكرمة وتنميته، والحد من التدهور في مناطق المراعي والغابات والأودية، وتطوير المتنزهات الوطنية بالاستغلال الأمثل والمستدام الأميز في الموارد الطبيعية المتاحة من مصادر المياه المتجددة؛ كحصاد مياه الأمطار والسدود ومياه الصرف الصحي المعالجة، والحد من ظاهرة التصحر وانجراف التربة وزحف الرمال وفقدان وسائل الحياة الفطرية، والمساهمة في التكيف مع التغير المناخي، والتعاون في تطوير واستثمار المتنزهات الوطنية.

وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس أحمد بن عمر العارضي، أن هاتين الاتفاقيتين تأتيان ضمن حزمة من الاتفاقيات التي تسعى الهيئة لإبرامها مع الجهات ذات العلاقة، والتي تهدف إلى ما من شأنه تنمية وتطوير منطقة مكة المكرمة.

وأضاف العارضي أن هاتين الاتفاقيتين تهدفان إلى زيادة المساحة الخضراء بمنطقة مكة المكرمة، وتقديم الدراسات والاستشارات الفنية والتوجيه؛ حيث سيتم الاعتماد عليها في دائرة اتخاذ القرارات التنفيذية والتشغيلية؛ لتحقيق مستهدفات تنمية الغطاء النباتي، بالتنسيق مع كل الأطراف ذات العلاقة، مع مراعاة الاعتبارات البيئية وتوفير مصادر المياه ودراسات التربة والأودية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.