المملكة تختتم مشاركتها في قمة اتحاد رواد الأعمال الشباب لـ"العشرين" بالبرازيل

باستعراض خدمات الاستثمار في الشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة
المملكة تختتم مشاركتها في قمة اتحاد رواد الأعمال الشباب لـ"العشرين" بالبرازيل

شارك وفد المملكة في قمة اتحاد رواد الأعمال الشباب لمجموعة العشرين G20YEA لعام 2024، التي أقيمت خلال الفترة من 12 إلى 16 يونيو، في مدينتي جويانيا وفلورينابلس، البرازيل، برئاسة الأمير فهد بن منصور بن ناصر بن عبدالعزيز.

وشملت المشاركة في جناح المملكة عدة جهات من القطاع الحكومي والخاص لاستعراض الجهود والخدمات المقدمة لرواد الأعمال والاستثمار في الشركات الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وثمّن الأمير فهد في كلمته خلال افتتاح القمة، الإنجازات البارزة التي حققتها المملكة في إنشاء بيئة تنظيمية محفزة لرواد الأعمال الشباب، بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030؛ مشيرًا إلى تسجيل المملكة نموًّا بنسبة 108% في عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة منذ عام 2016، واحتلت المركز الأول في تمويل رأس المال الاستثماري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى تحقيق 50% من حصة السوق في المنطقة، مع تسجيل نمو سنوي بنسبة 33%.

وأضاف أن من أهم أهداف الرؤية: دعم الشباب خاصة وأنهم يشكلون نسبة 70% من المجتمع، مشددًا على دور المرأة السعودية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأعرب الوفد السعودي عن فخره بإبراز عدد من المشاريع المحلية الرائدة التي تعكس الهوية السعودية، مؤكدين أهمية تعزيز التعاون مع الدول الأخرى في مجال ريادة الأعمال، وتبادل الأفكار، وخلق فرص استثمارية جديدة.

كما شارك الوفد في عدة جلسات عامة واجتماعات ثنائية ركزت على تمكين رواد الأعمال واستكشاف فرص التعاون وتعزيز الشراكات المثمرة.

وتميزت مشاركة الوفد السعودي بتقديم ورش عمل بالتعاون مع الجهات المشاركة حول البيئة الريادية في المملكة وفرص الاستثمار والإقامة.

وأتاحت هذه الفعاليات للوفد السعودي فرصة لتبادل الخبرات مع قادة عالميين ضمن مجموعة العشرين، وتوقيع اتفاقيات شراكة متعددة، أبرزها توقيع اتفاقيات بين منصة نت زيرو مع شركات ومدن برازيلية مثل مدينة "جاتاي"، بالتنسيق مع وزارة البيئة والمياه والزراعة.

وسيتم تنفيذ المبادرة السعودية في البرازيل تأكيدًا على جودة ابتكارات المملكة التقنية وإمكانية نقلها إلى البرازيل ودول العالم. وتضمنت هذه الشراكة زراعة أول شجرة في البرازيل، والتي سجلت تقنيًّا لحساب الانبعاث الكربوني من شركة نت زيرو السعودية (إحدى شركات برنامج سدرة) أثناء المشاركة في القمة.

وعلى صعيد تعليم المرأة، تم توقيع اتفاقية بين مركز تدريب وتقييم الابتكار المعتمد من مركز الابتكار العالمية واي دبليو البرازيلية والتي تعمل لتطوير بيئة ريادة الأعمال للمرأة عن طريق نقل المعرفة من قِبَل مسرعات الأعمال.

وتم توقيع اتفاقية استثنائية بين مبادرة إكسبنور وقادة منظمات أعضاء الدول في مجموعة العشرين لجذب وإشراك رواد الأعمال في معرض إكسبو والذي سيقام في اليابان في 2025 وإكسبو المملكة العربية السعودية في 2030.

وفي ختام القمة تم توقيع التوصيات التي سيتم رفعها لقادة دول مجموعة العشرين. وتركزت هذه التوصيات على 5 محاور رئيسية حول نمو الاقتصاد، وتسهيل الأعمال التجارية الدولية، وتسريع التحول إلى الاقتصاد الدائري العالمي، وتثقيف وتشجيع جيل جديد من رواد الأعمال والابتكار والرقمنة ومستقبل الأعمال.

وأعرب الأمير فهد بن منصور بن ناصر عن شكره لدولة البرازيل على تنظيمها لقمة اتحاد رواد الأعمال الشباب في مجموعة العشرين، مثمنًا التعاون الذي انعكس في مخرجات فِرَق العمل، التي نجحت في دمج وتنسيق توصيات الدول الأعضاء بهدف تعزيز جسور التعاون المستدام وفتح آفاق جديدة في شتى المجالات الاقتصادية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org