"صوروا المسلم والعربي بالجاهل والإرهابي".. "الطريري": علينا رصد ممارسات الغرب الوحشية.. وغزة فرصة

"صوروا المسلم والعربي بالجاهل والإرهابي".. "الطريري": علينا رصد ممارسات الغرب الوحشية.. وغزة فرصة

يؤكد الكاتب الصحفي د. عبدالرحمن الطريري أن الغرب يقوم منذ عقود بعملية تشويه الإنسان المسلم والعربي، بشكل مدروس بعناية لجعله منبوذا ومكروها، فوصفنا الغرب بالجاهل والغبي، وحين نهضنا وصفنا بـ"الإرهابيين"، ووضع لنا مصطلح "الإرهاب الإسلامي"، حتى وصل الأمر لطرد أي مسلم يذكر أسم الله على متن طائرة، ويطالب الكاتب بمواجهة هذا الطوفان من التشويه بجهود مؤسساتية منظمة تعتمد الموضوعية أساسا برصد ممارسات الغرب، وحروبه التي قتلت ملايين الأبرياء، وقهرت شعوبا بالاستعمار، مستدلا بما يحدث في غزة بدعم غربي، والذي يمثل أرشيفا أسود لا يجوز التفريط فيه، حتى تعرف الأجيال حقيقة الإنسان الغربي، وطريقة تفكيره، وسلوكه، وإن بدا ناعما في ظاهره.

يكرهوننا ويتعاملون معنا كالثعابين

وفي مقاله "الغرب تحضّر أم توحّش؟!" بصحيفة "الاقتصادية"، يقول الطريري: "الإنسان في تاريخه الطويل، منذ أن نزل أبونا آدم وأمنا حواء عليهما السلام، مر ويمر في محن، وظروف صعبة، أحيانا نتيجة البيئة التي يعيش فيها، وأحيانا نتيجة العداوات، والنزاعات مع أطراف أخرى، إما بسبب مصالح، أو بسبب اختلافات عرقية، أو لأسباب أيديولوجية، وربما أحيانا بفعل جينات عدائية تجري في دم فئة من الفئات.. لا أزال أتذكر حوارا دار بيني وبين أخ عربي يعيش في الغرب لأعوام، حيث لاحظ خلال احتكاكه في بيئة العمل، وفي البيئة العامة، نزعة العداء التي توجد نحو الآخر، لكنها في كثير من الأحيان لا تكون واضحة، وبصورة مباشرة، أي لا تظهر بصورة انفعالية، حتى إنه وصف الحال بالثعبان أملس الجلد، لكنه مؤلم ومميت إذا لدغ، وأردف قائلا: الكراهية والحقد يسريان في دمائهم سريان الدم في الشرايين.

وكما يقول الشاعر:

إن الأفاعي وإن لانت ملامسها

عند التقلب في أنيابها العطب".

صوروا المسلم والعربي بالجاهل والإرهابي

ويرصد "الطريري" تشويه الغرب للمسلم والعربي ويقول: "منذ عقود وعملية تشويه الإنسان المسلم والعربي تسير بشكل مدروس بعناية لجعله منبوذا ومكروها من قبل سكان العالم، فأحيانا يوصف بالجاهل، وأحيانا بالغبي، الذي يملك مالا وفيرا لا يعرف كيف ينفقه، إنما يبذره على أمور تافهة، لا تسهم في رفاهية البشرية، ولا في تنمية أوطانهم. وبعد وعي العالم العربي والإسلامي، وانتشار التعليم، وبدء مشاريع، وبرامج التنمية تسرب الخوف لدى الغرب من إمكانية استعادة العالم العربي والإسلامي ريادته في العالم كما كان الأسلاف، لذا أضيفت مصطلحات جديدة مثل "مخربون، متشددون، متطرفون، راديكاليون"، والآن "الإرهابيون المسلمون، والإرهاب الإسلامي" بقصد ربط السلوك المشين الصادر من سفيه، مهما كانت أسبابه، حتى لو كان فعلا يتيما، بالدين".

إذا ارتكب الغربي جريمة.. لا يطلقون عليه "إرهابي" أبدا

ويرصد "الطريري" موقفا كاشفا عن ذهنية الغرب، ويقول: "في الغرب تقع فواجع في حق أفراد وجماعات عرقية أو دينية تلتقطها الكاميرات، لكن لا يوصف مرتكبوها بالأصوليين ولا المتطرفين ولا الإرهابيين؛ لأن هذه الأوصاف يفترض أن تكون خاصة بالعرب والمسلمين، وسكّت في الأساس بغرض التشويه وزرع الحقد والكراهية".

محاضرة ضابط المخابرات الأمريكية

ويروي "الطريري" كيف كشفت محاضرة ضابط المخابرات الأمريكية، عن طريقة تفكير الغرب بالمسلمين والعرب، يقول الكاتب: "في محاضرة ألقاها قبل أعوام ضابط سابق في المخابرات الأمريكية CIA في مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية والعربية، كان التركيز فيها على ما سماه "الإرهاب الإسلامي"، وكيف للأجهزة الأمنية التعرف على الإرهابيين المحتملين، سواء عند التنصت على الهواتف، أو في الحياة العامة، من خلال مؤشرات منها التحدث باللغة العربية، أو بذكر آيات قرآنية، وأحاديث نبوية، أو ذكر ألفاظ مثل لفظ الجلالة الله، بل إن الأسماء والكنى ضمن المؤشرات، إضافة إلى وجود أسماء، وأرقام هواتف، يوجِد شكوكا في انتمائهم إلى جماعات تصنف بالإرهابية، حتى إن كانت في حقيقتها غير ذلك".

مسلمون طُردوا من طائرات لذكر اسم الله

ويكشف "الطريري" عن مدى التشويه للمسلم، ويقول: "الحضور جلهم مسلمون، ومن يسمع العرض يشعر بأنه معرض للتصنيف كإرهابي في أي لحظة لو قدر وكان في أمريكا، فلفظ الجلالة يلازم المسلم في الصلاة، وعند الأكل، وعند النوم، وعند السلام على الآخر، وعند السفر، ونتذكر حالات إنزال مسلمين من الطائرة لمجرد أنه سُمع وهو يذكر الله، أو يدعو دعاء السفر".

سؤال لم يستطع ضابط المخابرات الأمريكية الإجابة عنه

ويروي "الطريري" قائلا: "كنت أحد المعلقين على المحاضرة، إن جاز تسميتها بذلك، وسألت المتحدث: لقد سمعنا مؤشرات الاستدلال على الإرهابيين المسلمين المحتملين، لكن كيف تستدل الأجهزة الأمنية الأمريكية على الجماعات الإرهابية كجماعات المافيا الإيطالية، والألوية الحمراء في اليابان وغيرها من الجماعات المنتشرة في الغرب وفي أمريكا تحديدا مثل الكي كي كي، لكن مع الأسف لم أسمع منه إجابة عن السؤال، إنما كلاما عاما، وشعرت ليلتها بأنه يهدف للترسيخ في الأذهان أن الإرهاب صناعة إسلامية عربية".

علينا مواجهة طوفان التشويه.. وغزة فرصة لكشف الغرب

وينهي "الطريري" قائلا: "مواجهة طوفان تشويه الإنسان المسلم، والعربي، وتشويه الدين الإسلامي المبرمج، والممول حكوميا، تستوجب التصدي لها بجهود مؤسساتية منظمة تعتمد الموضوعية أساسا برصد ممارسات الغرب، وحروبه التي قتلت ملايين الأبرياء، واحتلاله الدول، ونهب خيراتها، واستعباد ملايين الأفارقة بترحيلهم من أوطانهم، وقراهم قهرا، وممارسات السياسيين، والإعلام الغربيين المتحيزة تجاه الآخرين باستنقاصهم، وازدرائهم، وإطلاق الأوصاف القميئة، وازدواجية المعايير. الجهد يوثق بالصوت، والصورة، والبيانات الرقمية، وما يحدث في غزة بدعم غربي يمثل أرشيفا أسود لا يجوز التفريط فيه، حتى تعرف الأجيال حقيقة الإنسان الغربي، وطريقة تفكيره، وسلوكه، وإن بدا ناعما في ظاهره".

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org