كما في مخالفات محطات الوقود.. كاتب سعودي: لا بد من التشهير في قضايا غش المنتجات الغذائية

كما في مخالفات محطات الوقود.. كاتب سعودي: لا بد من التشهير في قضايا غش المنتجات الغذائية

يدعو الكاتب الصحفي خالد السليمان إلى التشهير في قضايا غش المنتجات الغذائية؛ أسوةً بما نفعل في قضايا زيوت المحركات ومحطات الوقود، مؤكدًا أن هذه المنتجات في قلب مكونات الوجبات الرئيسية لمعظم أفراد المجتمع، وصحة الناس وسلامتهم الغذائية أولى الرقابة ومعاقبة المخالفين.

على شركة الدواجن أن تشعر بالخجل

وفي مقاله "اعتراض على مخالفة!" بصحيفة "عكاظ"، يبدي "السليمان" دهشته من اعتراض شركة مواد غذائية على عقوبة موقّعة عليها، ويقول: "أعجب اعتراض على عقوبة ومخالفة هو ما تقدمت به شركة دواجن إلى ديوان المظالم ضد عقوبة التلاعب بتواريخ الإنتاج وعدم وجود طبيب بيطري يشرف على منتجاتها، العجب يكمن في سبب الاعتراض وهو أن الشركة لم تتلقّ إنذارًا مسبقًا! الديوان رفض دعوى الاعتراض وثبت العقوبة؛ لكون المخالفة تقع ضمن السلطة التقديرية للجهة المنظمة، ولو كنت من القائمين على الشركة لشعرت بالخجل من وقوع المخالفة بدلًا من البحث عن ثغرات قانونية للإفلات من العقوبة!".

المنتجات الغذائية هي طعام المواطن

ويعلق "السليمان" قائلًا: "نحن هنا أمام منتجات تدخل في قلب مكونات الوجبات الرئيسية لمعظم أفراد المجتمع، وإذا كان البعض يرى أن صحة الناس وسلامتهم الغذائية رهن الفذلكات القانونية فهذا مؤشر خطير على التساهل والإهمال عند بعض الشركات الغذائية في حفظ سلامة المستهلكين، مما يدعو للمزيد من الرقابة والتحقق من الالتزام بالمعايير الصحية للإنتاج".

أدعو للتشهير في قضايا غش المنتجات الغذائية

وينهي "السليمان" قائلًا: "أيضًا أدعو للتشهير في قضايا الغش والتحايل في المنتجات الغذائية كما نفعل في قضايا الغش في زيوت المحركات ومحطات الوقود، فالتشهير سيضغط على المنتجين لبذل جهد أكبر في تحقيق معايير السلامة الغذائية، وسيكون وسيلة لطمأنة المجتمع وتعزيز ثقته بالأدوات والوسائل والإجراءات الرقابية حتى نأكل غذاءنا ونحن مطمئنون هانئون!".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org