"الخالدي": تزامن الاختبارات مع انطلاق المونديال فرصة للطلاب لتعلم مهارات حياتية مهمة

أكد أهمية التخطيط ونصح بتجنب القلق والتوتر ونبذ اليأس
الموجه الطلابي يحيى بن جبران الخالدي
الموجه الطلابي يحيى بن جبران الخالدي

فيما تنطلق غدًا الأحد الاختبارات التحريرية لنهاية الفصل الدراسي الأول، والتي تتزامن مع إقامة منافسات بطولة كأس العالم 2022 في دولة قطر، طمأن الموجه الطلابي بثانوية مجمع الأمير سلطان التعليمي بالرياض، "يحيى بن جبران الخالدي" بأن هذا التزامن ليس له تأثير سلبي على تركيز الطلاب، وإنما يعد فرصة لكي يتعلموا ويتدربوا على عدة مهارات حياتية مهمة لحاضرهم ومستقبلهم بإذن الله.

وأوضح "الخالدي" لـ"سبق" أن "تزامن اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول لهذا العام مع انطلاق مباريات كأس العالم ٢٠٢٢م التي تستضيفها دولة قطر الشقيقة، قد ينظر إليه بنظرة سلبية لطلابنا وطالباتنا"، مستدركًا: "لكن نحن كتربويين نرى أنها فرصة لنتعلم ونمارس عدة مهارات حياتية مهمة لحاضرنا ومستقبلنا".

وأضاف: "من هذه المهارات مهارات التخطيط، والتي تتطلب أن يكون كل ما نقوم به أو نفعله مخطط له بطريقة صحيحة ومبكرة، حيث يعتبر التخطيط الجيد للدراسة من أهم الأعمال التي يسعى لها الطلاب المتميزون للحصول على الراحة عند أداء دراستهم ولتوفير كثير من الوقت والجهد للحصول على أفضل نجاح وتفوق".

وتابع: "كذلك مهارة إدارة الوقت ولإدارة الوقت مهارات ، ومنها على سبيل المثال: الأولوية، وهي تقييم المسؤوليات والمهام وترتيبها في أولويات، مثلاً يمكن متابعة المباراة بعد أخذ شوطًا كبيراً في المراجعة والمذاكرة".

وأردف: "المتابعة هي بمقام اخذ قسطاً من الراحة ثم العودة بعد ذلك للمذاكرة بكل جدية ونشاط، وبذلك استطاع أن يجمع بين الترفيه والاستعداد للاختبار دون أن يؤثرذلك على الأداء".

كما نصح الموجه الطلابي الخالدي بأخذ قسط كافٍ من النوم، حيث يجب ألا تقل عدد ساعات النوم عن ست ساعات وأن يكون النوم باكراً. كذلك الاهتمام بالصحة الجسدية من خلال اتباع نظام غذائي صحي.

وأعرب "الخالدي" عن أمله بأن "تنعكس ممارسة التخطيط وإدارة الوقت من طلابنا وطالبتنا إيجابًا على أدائهم ونتائجهم في الاختبارات وتحقيق أفضل النتائج، كما ندعو لمنتخبنا بتحقيق أداء مميز في مباريات كأس العالم ٢٠٢٢م ".

وأوصى الموجه الطلابي الخالدي، الطلاب والطالبات الذين يستعدون غدًا لأداء الاختبارات التحريرية لنهاية الفصل الدراسي الأول، باختيار مكان مناسب للمذاكرة، مشيرًا بأن هناك تأثيرًا قويًا للمكان المخصص للمذاكرة على نسبة استيعاب الطالب وقدرته على التركيز، ولذلك يُنصح بأن يكون المكان مريحًا وهادئًا وذا طابع عملي.

كما نصح الطلاب بالمراجعة المتأنية والوافية، وقال: "يمكنك عمل خريطة ذهنية شاملة كافة أقسام المادة، وذلك لتعزيز القدرة على تذكرها أثناء حل الاختبار".

وأكد الموجه الطلابي الخالدي على أهمية تجنب القلق والتوتر ونبذ اليأس، مشيرًا إلى أن المشاعر السلبية تعتبر من أهم أسباب إصابة الطلاب بالإحباط خلال مرحلة الاختبارات، ولذلك عليك تجنب كافة مسببات القلق والتوتر لتتمكن من اجتياز الاختبارات كما ينبغي.

ولفت إلى عدم الانشغال بما قد مضى، فهناك بعض الطلاب يشغلهم الإخفاق في أحد المواد الدراسية أثناء الاختبار عن المذاكرة والاستعداد الجيد لما قد يليه، اعتبر حينها باقي المواد فرصة لتعويض الإخفاق فيما قد سبق.

وأكد على أهمية الالتزام بالدقة، فينبغي على الطالب أن يهتم بكافة جوانب السؤال مع قراءته أكثر من مرة، وبعدها تبدأ في ترتيب الإجابة وكتابتها بدقة واهتمام، لكي تتمكن من الحصول على الدرجات النهائية والتقدير المتميز.

واختتم الموجه الطلابي الخالدي إرشاداته للطلاب بأن يكونوا على ثقة بأن جهدهم في المذاكرة والمراجعة وحل الاختبارات لن يضيع هباءً، وكذلك ينبغي التخلي عن مشاعر الإحباط واليأس واستبدالها بالبهجة والحماس لمرحلة مقبلة أفضل.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org