بالصور.. ماذا تعرف عن سياحة الكهوف المظلمة؟

رافد اقتصادي ومقصد لعشاق المغامرة
بالصور.. ماذا تعرف عن سياحة الكهوف المظلمة؟

تعدّ سياحة الكهوف، رغم خطورتها، من أهم أنواع السياحة وأكثرها إقبالاً، وتتجه لها الأنظار ويهتم بها على نطاق واسع، وتسجل حضوراً ومقصداً للسياح من كل أنحاء العالم، ولعشاق المغامرة بشكل خاص.

وينتظر أن يتم عقد أول دورة تدريبية متخصصة في سياحة الكهوف الأحد المقبل في مدينة الرياض؛ لتمكين المرشدين السياحيين المرخصين من مرافقة الرحلات السياحية للكهوف.

ويشترط في المرشد المرخص لمرافقة هذا النوع من الرحلات: خلوّه من بعض الأمراض، كالأمراض التنفسية المزمنة؛ للجهد الذي يتطلب أن يقوم به المرشد أثناء رحلة الكهوف، وضرورة توفر حقيبة إسعافية متكاملة تحتوي على أمصال ضد سم الأفاعي؛ لاحتمالية وجودها في مثل هذه الأماكن المظلمة؛ حيث يبدأ الظلام فيها بعد 30 مترًا من دخولها؛ ما يتطلب وجود كشاف مع كل شخص.

وكشف عضو الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين، أحد المهتمين بسياحة الكهوف، أحمد المالك، على هامش المنتدى السادس "للمرشدين السياحيين" الذي تنظمه الجمعية السعودية للمرشدين السياحيين في منطقة تبوك وترعاه "سبق" إعلاميًّا؛ أنه يوجد بالمملكة أكثر من ألف كهف، وُثّق وسُجّل ومسح ورسمت خرائط بيانية والارتفاعات والعمق والمسافات لما يقارب 500 منها.

وقال المالكي: "إن من الكهوف المستكشفة حديثاً: كهفَ الحباشي في حرة البقوم، وكهف أم جرسان في حرة بني رشيد شرق منطقة الثمد جنوب خيبر، التي تقع شمال المدينة المنورة، وسيرت رحلات سياحية إليه بلغ عددهم في بعض الرحلات إلى 76 سائحًا من جنسيات مختلفة عربية وأجنبية، وبقي الفريق فيها لمدة ثلاثة أيام، إلى جانب عدد كبير من الكهوف اكتشفت عن طريق استخدام الحبال للنزول لها باستخدام جميع وسائل السلامة؛ ومنها الخوذة والكمامة؛ حتى لا يؤثر الغبار الذي مر عليه آلاف السنين على جهاز التنفس".

وبين المالكي "أن من أهم الكهوف في المملكة: كهف هيت الذي تغمره المياه بنسبة 90% ويتم استكشافه بواسطة الغوص في تشعباته، كما توجد عدة مناطق بالمملكة تشتهر بالكهوف من ضمنها تبوك؛ حيث سيتم تسجيلها وتوثيقها من خلال هيئة المساحة الجيولوجية والهيئة العامة للسياحة وجمعية الإرشاد السعودي، وستعلن الكهوف المؤهلة للزيارة وكهوف الاستكشاف الفردي أو المتخصص كالباحثين وعلماء الكهوف.

وقال: "إن أطول كهف يبلغ عمقه ألف متر، اسمه "أم جرسان" ويقع في "حرة بني رشيد"، وأكبر منطقة تتواجد فيها الكهوف بأعداد كبيرة هي: الصمان، شمال شرق الرياض؛ منها كهف: المربع، ودرب النجم، وإبريق الشاي، وأبو الجرفان.

وعبر عن أمله في أن يتم استثمار الكهوف كافة مستقبلاً، وتأهيلها تأهيلاً لا يضر بالبيئة العامة للكهف، إلى جانب أن هذه الكهوف لها أهمية كبيرة من الناحية الاقتصادية؛ كونها تستقطب عددًا كبيرًا من السياح حول العالم والمهتمين والعلماء المتخصصين في الآثار.

أخبار قد تعجبك

No stories found.