العجلان: محمد السبيعي نموذج للعمل الوقفي

أشاد بمناقب رجل الأعمال الراحل
العجلان: محمد السبيعي نموذج للعمل الوقفي

قال عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة الأوقاف بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض عبدالله الفهد العجلان إن العمل الخيري والوقفي فقد أحد أعلامه في بلادنا بوفاة الشيخ محمد بن إبراهيم السبيعي رحمه الله، مشيرا إلى أن الفقيد أسس عملا خيريا مع أخيه الشيخ عبدالله يتسم بالتنظيم والاحترافية مما أصبحت معه مؤسسة محمد وعبدالله السبيعي الخيرية نموذجا يحتذى على المستوى المحلي والإقليمي.

ونوه العجلان بشمولية المجالات التي تعمل بها المؤسسة في مجال الخدمات الاجتماعية والصحية والإغاثية التعليمية والثقافية والتطويرية وكافة وجوه البرِّ والإحسان يقود هذا العمل الكبير فريق مؤهل، يقوم بدعم المؤسسات والجمعيات والمكاتب الخيرية العاملة في الميدان، وتحقيق مفهوم الشراكة في العمل الخيري.

وقال: المتتبع لمسيرة المؤسسة يلمس مدى الجهد الذي بذله المؤسسون والقائمين عليها حيث مرّت مؤسسة السبيعي الخيرية في مسيرتها بثلاث خطط استراتيجية، هي الآن في سنتها الأخيرة من الخطة الاستراتيجية الثالثة، التي يقف على هرمها رؤية المؤسسة: ريادة في العطاء بإحسان لتحقيق الأعظم أجرًا والأكثر نفعًا، ورسالتها ان تتكامل مع غيرها في دعم أعمال البر، وبناء الفرد والمجتمع، وتطوير العمل الخيري، وتحقيق التنمية المستدامة من خلال بيئة مؤسسية محفزة وفريق مؤهل، اسهم في تحديد عددًا من المجالات التي خرجت كأولويات للخطة الاستراتيجية الحالية، وكانت نتيجة لعدد من الأدوات والتطبيقات المتخصصة في تحديد الأولويات، ومجالاتها كالآتي: أعمال البر وتخفيف الفقر، وكتاب الله والعلم الشرعي والتعليم والدعوة، والمساجد والطفل والشباب والإعلام الهادف.

وزاد: من أجل أن تقوم المؤسسة بعملها بصورة منهجية مؤسسية، بما يحقق رؤيتها وخطتها الاستراتيجية، ويميزها عن غيرها من المؤسسات، كان لها عدد من سياسات العمل المعتمدة، التي تنتهجها في العمل.. رحم الله الفقيد فقد رحل وبقي أثره ينتفع منه القريب والبعيد.

أخبار قد تعجبك

No stories found.