250 ألف طالب وطالبة يحتفون بـ"اليوم العالمي للغة العربية" بتعليم عسير

أكد "العُمري" أهمية تعزيز انتشارها في الميدان التربوي بمناشط عدة
250 ألف طالب وطالبة يحتفون بـ"اليوم العالمي للغة العربية" بتعليم عسير

أكّد مدير عام التعليم في منطقة عسير الدكتور أحمد العُمري، ضرورة استشعار أهمية اللغة العربية، وتعزيز انتشارها في الميدان التربوي، وغرس قيمها ومفاهيمها وحبّها في نفوس الطلبة والناشئة؛ ليكونوا سفراء للغتهم، ومحبين لها، ومعتدّين بها في كل محفل.

وقال "العُمري": إن الميدان التربوي معنيّ بالدرجة الأولى بالاعتناء باللغة العربية وتعزيز انتشارها، من خلال المناشط المختلفة التي تقوم على تأصيلها، ونقلها روحًا وشكلًا ومضمونًا للطلاب والطالبات؛ ليتفاعلوا معها بقلوبهم وألسنتهم، مؤكدًا على الاعتزاز باللغة العربية كونها هويتنا.

جاء ذلك أثناء احتفاء الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة، باللغة العربية في يومها العالمي الذي يوافق 18 ديسمبر كل عام، تحت شعار "مساهمة اللغة العربية في الحضارة والثقافة الإنسانية"، على مسرح الإدارة العامة بأبها، بحضور عدد من القيادات التعليمية والتربوية، والمهتمين باللغة العربية، والذي نظمته إدارتا الإشراف التربوي والنشاط الطلابي بتعليم المنطقة.

وأكد أستاذ الأدب والنقد في جامعة الملك خالد الدكتور عبد الحميد الحسامي، أثناء حديثه في الندوة المصاحبة لمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية، على الاعتزاز بهوية اللغة العربية والتعريف بمكونات الثقافة العربية، وقوة تأثيرها.

وأشار "الحسامي" إلى أن "العربية" لغة أممية، تمكنت من الخروج من حدود موطنها الأصلي، الجزيرة العربية، لتصبح لغة عالمية.

وقال الأستاذ المساعد بجامعة الملك خالد الدكتورة حنان أبو لبدة، خلال الندوة المصاحبة للاحتفاء: إن اللغة العربية تحمل من القداسة العظيمة ما أضفى عليها جمالًا وأَلَقًا، لافتة إلى تعزيز انتشار اللغة العربية مع انتشار الحضارة الإسلامية.

واستعرضت أهمية اللغة العربية وارتباطها بالعقيدة الإسلامية، وتأثيرها عالميًّا وصولاً إلى الترتيب الخامس من بين لغات العالم، مبينة أثر اللغة العربية في كل العلوم والحضارات.

وكان الاحتفال قد شهد تكريم عدد من الشخصيات البارزة، التي تركت أثرًا كبيرًا في خدمة اللغة العربية، من أبناء الميدان التربوي في المنطقة، كما اطلع ضيوف الاحتفال على معرض الخط العربي المصاحب الذي اشتمل على أكثر من 30 لوحة، رُسمت بخطوط مختلفة من بعض الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات، وبإشراف من قسم التربية الفنية، وإدارتي الإشراف والنشاط الطلابي "بنين وبنات".

يذكر أن مدارس التعليم بالمنطقة، وبمشاركة أكثر من 250 ألف طالب وطالبة، والمكاتب، احتفوا بلغتهم العربية مطلع الأسبوع الجاري، في يومها العالمي، من خلال تنفيذ العديد من المناشط والبرامج المختلفة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org