النادي السعودي بـ"ريتشموند" يُدرب المبتعثين على التخطيط الاستراتيجي

"الحارثي": الإفلاس قبل المكافأة سببه الإدارة المالية الفاشلة
النادي السعودي بـ"ريتشموند" يُدرب المبتعثين على التخطيط الاستراتيجي
سبق- ريتشموند: نظم النادي السعودي في جامعة فرجينيا كومنولث في ريتشموند الأمريكية، أمس الاثنين، دورة تدريبية للمبتعثين والمبتعثات في التخطيط الاستراتيجي، قدَّمها عضو هيئة التدريس بعمادة السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود، عبد المحسن الحارثي؛ بهدف رفع المستوى المهاري في مجال التخطيط لدى الطالب المبتعث.
 
تناولت الدورة التدريبية عدداً من الموضوعات كان من أبرزها التعريف بمفاهيم التخطيط الاستراتيجي وأهدافه وأنواعه ومراحله ومتابعته ومتطلبات بناء الخطة؛ حيث أوضح "الحارثي" عدداً من نماذج التخطيط، مستشهداً بعدد من الخطط التي تنفدها المملكة خصوصاً في مجال التعليم العالي كخطة "آفاق".
 
وأكد "الحارثي" أهيمة التخطيط في تطوير وتقدم الأمم والأفراد، مبرزاً أهمية التخطيط على الجانب الشخصي للطالب المبتعث حتى يستطيع الوصول للهدف الذي ينشده، معتبراً أن أي شخص يسير بلا هدف يسير لطريق مسدود، مطالباً الجميع بوضع خطط لمستقبلهم وخطط بديلة حتى يضمن الشخص الوصول لهدفه وعدم التوقف.
 
واعتبر تورُّط بعض المبتعثين في مشاكل السكن والتعرض للغرامة تعود إلى أن المبتعث لم يُحسن وضع خطة مناسبة فكل التواريخ معلنة من إدارة الجامعة والمعهد تبيّن تاريخ بداية الفصل الدراسي ونهايته؛ فلماذا لا يتم ضبط تاريخ العقد وفقاً لذلك، كما تطرق لبعض مشاكل المبتعثين مع المكافاة الشهرية، مشيراً إلى أن العبارة التي يرددها البعض بأنه أول الشهر يأكل أشهى المأكولات وقبل نهاية الشهر بيوم أو يومين يعيش على "الشيبس" سببه ضعف وضع خطة للميزانية الشهرية، وتصريفها وفق الخطة.
 
ونصح المبتعثين برسم خطط طويلة المدى تتمثل في تحقيق الأحلام التي ينشدها الجميع من الوصول للوظيفة المرموقة والزواج وبناء المنزل، مؤكداً أن كل ذلك يتطلب وضع خطة مالية لتحقيق تلك الأحلام.
 
يشار إلى أن النادي نظم دورة تدريبية في إدارة الوقت قدمتها سارة ينق، من معهد اللغة الإنجليزية، بينما أوضح منسق النادي مع معهد اللغة المبتعث سلطان الجحدلي أن جميع الحضور للدورة سوف يحصلون على شهادات رسمية من قبل جامعة فرجينيا كومنولث، وسوف تسلم الشهادات الأسبوع القادم.
 
وقدَّم رئيس النادي السعودي تركي المقيطيب، في ختام الدورة، شكره "للحارثي" لتطوعه لتقديم الدورة، كما قدم شكره لموظفة المعهد سارة ينق على جهودها في إعداد وتقديم الدورتين، ولكل المبتعثين والمبتعثات الذين حضروا الدورة، والذين فاق عددهم ما كان متوقعاً، مشيراً إلى أن هذه الدورة تأتي في إطار خطط النادي لرفع المستوى المهاري للمبتعثين والمبتعثات، وإكسابهم خبرات إضافية للخبرات التي يكتسبونها من خلال دراستهم الأكاديمية، مثمناً دور المتطوعين المنظمين للدورة؛ سلطان الحجدلي وعبده عجيبي وأمين بصنوي وفيصل الدهام.

أخبار قد تعجبك

No stories found.