لاستعراض الإصلاحات التنموية في المملكة.. "التنافسية" يجتمع مع غرفة التجارة الأمريكية

لاستعراض الإصلاحات التنموية في المملكة.. "التنافسية" يجتمع مع غرفة التجارة الأمريكية

"ستيف لوتس" يؤكد حرص الشركات الأمريكية على مواءمة أعمالها وأهدافها مع رؤية 2030

عقد المركز الوطني للتنافسية اليوم، لقاءه الدوري مع غرفة التجارة الأمريكية، بحضور نائب الرئيس التنفيذي للمركز وليد الرضيان، وسفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى المملكة مايكل راتني، والرئيس لشؤون الشرق الأوسط في غرفة التجارة الأمريكية ستيف لوتس، إلى جانب مشاركة ممثلين من وزارتي الطاقة، والصحة، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا"، و 30 قياديًا من شركات قطاع الأعمال الأمريكي.

وتناول اللقاء النمو الذي تشهده المملكة نتيجة للإصلاحات الاقتصادية والتنموية التي نُفذت في الأعوام الماضية ضمن "رؤية المملكة 2030"، وأثرها على تنافسية المملكة، وما تحقق في التقارير المعتبرة التي تقيس أداء تنافسية الدول على المستوى العالمي, ومستجدات حماية البيانات، وأثر الذكاء الاصطناعي في تعزيز الإنتاجية والتنمية، وبرامج الاستدامة والحوافز المقدمة للشركات في مختلف المجالات، وريادة الأعمال، إلى جانب استعراض حلول المناخ.

وأكد الرئيس لشؤون الشرق الأوسط في غرفة التجارة الأمريكية ستيف لوتس أن غرفة التجارة الأمريكية والشركات الممثلة فيها تسعى إلى مواءمة أعمالها وأهدافها بما يواكب رؤية المملكة 2030، مثمنًا التواصل المستمر بين الغرفة والمركز الوطني للتنافسية والجهات الحكومية ذات العلاقة في المملكة.

وفي نهاية الاجتماع، زار الوفد الضيف فرع المركز السعودي للأعمال الاقتصادية في واجهة روشن، واطلعوا على الخدمات التي تقدمها فروع المركز الـ 17 الموجودة في 13 مدينة سعودية ومنصة "الأعمال" التابعة للمركز لقطاع الأعمال في المملكة، التي بلغت منذ إطلاق المركز في عام 2020 حتى نهاية الربع الثالث الماضي 1.8 مليون خدمة منها 930 ألف خدمة وفرت من خلال منصة "الأعمال"، و884 ألف خدمة قدمها ممثلو الجهات المعنية بقطاع الأعمال من خلال فروع المركز المكانية، فيما بلغ عدد المستفيدين 679 ألف مستفيد منهم 45 ألفًا من أصحاب الأعمال.

وخلال الزيارة استُعرضت جهود المركز التي يسعى من خلالها إلى إيجاد بيئة أعمال جاذبة تعزز تنافسية المملكة وتشجع على الاستثمار والنمو خلال خدمات حكومية سلسة وذات جودة عالية تحت واجهة مؤسسية موحدة، إضافة إلى تناول أدوار المركز وأثرها على رفع إنتاجية الشركات العاملة في المملكة من خلال عدد من المستهدفات، أبرزها: تحسين جودة السياسات الحكومية، وتقليص الوقت والتكاليف التي تحتاجها المعاملات الحكومية.

يذكر أن المركز الوطني للتنافسية يسعى -من اللقاءات التي يعقدها ويستضيفها- إلى تعزيز ومأسسة التواصل مع قطاع الأعمال المحلي والأجنبي والعمل شريكًا داعمًا لهم في بيئة الأعمال بالمملكة.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org