وزير الشؤون الإسلامية يشكر القيادة على استضافتها 3322 حاجًّا وحاجّةً من 88 دولة ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج

 وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد  عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ
وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ

رفع وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، الشكر الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -حفظهما الله- على دعمهم اللامحدود لهذا البرنامج العالمي الذي مكّن 3322 حاجًّا وحاجّةً من أداء فريضة الحج.

جاء ذلك في تصريح صحفي له بمناسبة نجاح أعمال برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، والذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، واكتمال مغادرة جميع الحجاج، حيث استضاف البرنامج في حج هذا العام 1445هـ (1300) حاجًا وحاجةً من 88 دولة، و1000 حاج وحاجة من ذوي الشهداء والأسرى والجرحى الفلسطينيين، و22 حاجًا وحاجة من ذوي التوائم السياميين الذين تم فصلهم في المملكة، و1000 حاج ضمن مبادرة استضافة حجاج ذوي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة لأداء مناسك الحج هذا العام بشكل استثنائي، ليصل إجمالي الضيوف إلى (3322) حاجًا وحاجة.

وقال الدكتور عبداللطيف آل الشيخ: "إن استضافة قيادة المملكة لهؤلاء الضيوف تجسّد حرصها الدائم على العناية بمصالح المسلمين في أنحاء العالم، وتعميق روابط الوحدة والأخوة من خلال اجتماعهم بالحج على نفقة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وسط منظومة متكاملة من الخدمات التي قدّمتها الوزارة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة (عرفة ومزدلفة ومنى)، والمدينة المنورة وزيارة عدد من المواقع التاريخية فيها والمتاحف الأثرية".

وبيّن أن ما تحقق من نجاح في الحج هذا العام هو امتداد للنجاحات المتواصلة التي تدير فيها المملكة منظومة الحج بكل احترافية، لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، واستضافة آلاف المسلمين من دول العالم لأداء فريضة الحج وعلى نفقة ولاة الأمر -حفظهم الله- وهي تقدم العون والرعاية لكل من يحتاجها دون تمييز ولا تفريق ولا تطلب شكرًا ولا جزاءً.

وأبان أن الوزارة منذ صدور الأوامر السامية الكريمة باستضافة (3322) حاجًا وحاجة سخّرت كل إمكانياتها لخدمة ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج، بدايةً من وصولهم مطار الملك عبدالعزيز الدولي بمحافظة جدة، ومن ثم انتقالهم لمقار إقامتهم بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، حتى يؤدي الضيوف مناسك الحج بيسر وطمأنينة وأمن وأمان والخدمات المتكاملة؛ تحقيقًا لتوجيهات القيادة الحكيمة.

وقال الدكتور عبداللطيف آل الشيخ: "إن الوزارة قدّمت برامج ثقافية مصاحبة لجميع المستضافين، وزيارات لأهم المعالم التاريخية في المدينتين المقدستين"، مشيرًا إلى أن البرنامج حظي بنجاح كبير وإشادة واسعة محليًا ودوليًا من كل الوسائل الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية والسوشيال ميديا الذي تزيد مشاهداته على 50 مليون ظهور ولله الحمد.

وجدد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد التهنئة بنجاح موسم الحج لهذا العام 1445هـ الذي تحقق بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل ما قدّمه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -أيدهما الله- من أعمال جليلة في خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، وتسخيرهم كل الإمكانيات ووسائل الراحة التي تعينهم على أداء المناسك، داعيًا الله تعالى أن يجزيهم خير الجزاء، وأن يجعلهم ذخرًا للإسلام والمسلمين.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org