"الخضيري": مسببات السرطان لاتزال مجهولة والدراسات تشير لعوامل كثيرة بعضها متداخل.. تعرف عليها

نصح بالكشف المبكر والالتزام ببرامج العلاج المقررة من المستشفيات المتخصصة
فهد الخضيري
فهد الخضيري

أكد أستاذ وعالم أبحاث المسرطنات الدكتور فهد الخضيري، أن مسببات السرطان لاتزال مجهولة، ولكن بمجمل الدراسات فإن هناك عوامل كثيرة بعضها متداخلة أولها إرادة الله وقضاء الله وقدر الله ثم عوامل وراثية "جينات متحولة وطفرات أو تحولات خلوية"، يساندها ويدعمها ويسرّعها وينميها التدخين والخمر والتعرّض للإشعاع والتلوّث البيئي ونظام الغذاء السيئ بمكونات صناعية وصناعات كيميائية وتحويرات للغذاء.

وأضاف "الخضيري" أن هناك عوامل أيضاً التعرض لأبخرة المصانع الضارة والسمنة وتقدم العمر وهِرم الخلايا أو إصابات فيروسية مثل فيروسات التهاب الكبد أو عنق الرحم أو الـEBV ايبستين بار فايروس وهي أمراض تؤدي لذلك في مراحل متقدمة تسمى تحولات خلوية لاحقة لإصابة فيروسية مزمنة "والله يعلم وأنتم لا تعلمون".

ونصح الدكتور الخضيري بالكشف المبكر فهو خير علاج بإذن الله ثم الالتزام ببرامج العلاج التي تقررها المستشفيات المتخصصة، وليس خزعبلات أدعياء الطب الشعبي وخلطاتهم السامة القاتلة والذين يبيعون الوهم ويتكسبون بالحرام وخداع المرضى.

وأشار الدكتور الخضيري: "لا يخدعونكم.. لا يوجد فحص شامل كامل لكل الأمراض "ولا بالمريخ وتراه بيع وهم" ولا يوجد تحليل شامل للسرطان لأن كل نوع من الأورام له تحاليل وفحوصات وإجراءات كشف وتشخيص تختلف عن الآخر، ولكل نوع علامات مختلفة وجينات مختلفة وفحوصات تختلف عن الآخر حسب موقعه بالجسم ونوعه وتصنيفه ومرحلته.

ولفت إلى أن بعضها يكشف عنه بتحليل دم خاص وبعضها بتحاليل أدق وبعضها أشعة ثم خزعة، ثم فحص نسيجي.. إلخ وكذلك الفحوصات الإكلينيكية والتاريخ المرضي والعلامات الحيوية والسلوكية للفترة الماضية مثل نقص الوزن، وعلامات جسمية وتغيرات جلديه وجينية محددة لا يعرفها إلا طبيب متخصص.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org