"التعاون الإسلامي": تعليق عمل الموظفات في أفغانستان سيهدّد العمليات الإغاثية

"طه" يستنكر القرار ويؤكّد أنه يعبّر عن سياسة مبيّتة للمساس بحقوق المرأة
الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه
الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه

أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، عن بالغ قلقه بشأن قرار وزارة الاقتصاد لسلطات الأمر الواقع في كابل، الذي تأمر بموجبه المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية كافة، بتعليق عمل الموظفات حتى إشعار آخر، الذي جاء في أعقاب صدور قرار مماثل قبل أيام قليلة يحظر التحاق النساء والفتيات الأفغانيات بالمؤسسات الجامعية.

وأشار إلى أن القرار الصادر إنما يعبّر عن سياسة مبيتة لدى سلطات الأمر الواقع ترمي من خلالها على ما يبدو إلى المس بحقوق المرأة الأفغانية.

وأوضح أن هذا القرار المُحير لن يحرم فقط المرأة الأفغانية من مصدر عيشها وعيش أسرتها، بل الأسوأ من ذلك أنه سيؤثر تأثيراً خطيراً في العمليات الإنسانية وعمليات الإغاثة التي تقوم بها شبكة واسعة من المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية لفائدة المجتمعات المحلية الأفغانية الضعيفة.

ووصف "طه"، حظر عمل المرأة لدى المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية بالفعل العقيم ويضر بمصالح الشعب الأفغاني، داعياً بشدة سلطات الأمر الواقع إلى إعادة النظر في هذا القرار من أجل الإدماج الاجتماعي للمرأة والاستمرارية غير المنقطعة لمهام الشبكة الدولية للأمان الإنساني التي تعد أفغانستان في أمسّ الحاجة إليها.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org