"البيئة" تطلق حملة "جاء وقتها" للتعريف بالفواكه الموسمية

في إطار الوصول إلى أقصى فائدة غذائية من استهلاكها
"البيئة" تطلق حملة "جاء وقتها" للتعريف بالفواكه الموسمية

أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة، حملة بعنوان "جاء وقتها"، ضمن جهودها المتواصلة للتعريف وزيادة الوعي بأهمية تناول الفاكهة المنتجة محليًّا في مواسمها بما يتوافق مع الظروف البيئية؛ سعيًا للوصول إلى أقصى فائدة غذائية من استهلاكها وتعزيز الاستهلاك الصحي للمنتجات الزراعية.

وقال المتحدث الرسمي بالوزارة صالح بن دخيل: الحملة تهدف إلى التعريف بالأنواع المتعددة للفاكهة المحلية وأوقات وفرتها في المواسم المختلفة على مدار العام؛ لتحقق العديد من الأهداف التي تدخل ضمن سياسة الوزارة العامة الرامية إلى تعزيز إنتاج واستخدام الناتج المحلي، ورفع معايير جودته وسلامته، ونشر المعرفة بالمنتجات الزراعية، وزيادة التوعية بالخيارات المتنوعة للفواكه الموسمية التي تنعم بها المملكة؛ فضلًا عن رفع كفاءة منظومة تسويق الفاكهة المنتجة محليًّا في موسم إنتاجها لدعم المزارعين المحليين وزيادة نسبة عوائدهم المالية.

وأضاف: الدعم الكبير الذي يحظى به القطاع الزراعي من القيادة، أسهَمَ في تطور قطاع الإنتاج النباتي كمًّا ونوعًا لمحاصيل الخضار والفاكهة؛ حتى حققت المملكة المرتبة الأولى عالميًّا في مؤشر المعايير الغذائية، والمرتبة 18 في مؤشر معدل سلامة المحاصيل من بين 113 دولة خلال عام 2020.

وأشار إلى أن الوزارة تسير وفق توجهات رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تحسين ورفع المستوى المعيشي، والارتقاء بجودة الحياة وتعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية المتجددة التي تزخر بها مملكتنا الحبيبة.

وأكد المتحدث الرسمي للوزارة أن تطبيق الاستراتيجية الوطنية للزراعة، أسهَمَ بشكل كبير في رفع نسبة الاكتفاء الذاتي، وتوفير العديد من السلع والمحاصيل الرئيسية بالأسواق المحلية؛ حيث بلغت كمية الإنتاج المحلي للفواكه -فيما عدا التمور- نحو 900 ألف طن من الفواكه الموسمية في عام 2021.

ولفت إلى أن جانب التسويق لا يزال يمثل التحدي الأكبر في القطاع الزراعي، وعليه فقد جاءت هذه الحملة لتُسهِم في تعزيز تسويق المنتجات الزراعية المحلية.

يُذكر أن المملكة تُنتج العديد من أنواع الفواكه بأصنافها المتعددة، وتصدر للعالم ما يفوق اكتفاءها الذاتي حيث بلغت كمية الإنتاج المحلي للفواكه -بما فيها التمور- نحو 2.5 مليون طن، وقد حققت المملكة نِسَبًا من الاكتفاء الذاتي أبرزها في التمور بنسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 122%، والتين بنسبة تصل إلى 107%، والبطيخ بنسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 99%، والشمام بنسبة اكتفاء ذاتي تصل إلى 81.5%، والعنب بنسبة 60%، والرمان بنسبة 34%، والحمضيات بنسبة 15%، والموز بنسبة 4%، كما تتميز المملكة بإنتاج العديد من أنواع الفاكهة الأخرى المحلية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org