رمالٌ ناعمة ومياهٌ صافية.. "شاطئ شرم أبحر بجدة".. قصة المتعة وسحر الطبيعة

إقبالٌ لافتٌ من مُحبي "الرحلات الصيفية" الباحثين عن "التنزه باليخوت والقوارب"
رمالٌ ناعمة ومياهٌ صافية.. "شاطئ شرم أبحر بجدة".. قصة المتعة وسحر الطبيعة

يشهد شاطئ شرم أبحر، خلال فترة الإجازة الصيفية، إقبالاً لافتاً من مُحبي الرحلات السياحية الصيفية الباحثين عن متعة التنزّه باليخوت والقوارب وبالطبيعة الساحرة والرمال البيضاء والمياه الصافية.

ويتميّز الشاطئ، الذي يبلغ طوله 10 كيلومترات، بالجلسات الحديثة المتراصة على طوله، والأكشاك التي يجد فيها مرتادو الشاطئ طلباتهم من المواد الاستهلاكية ومستلزمات البحر، بجانب وجود الأماكن المخصّصة لمزاولة السباحة لكل الفئات العمرية؛ ليستمتع الجميع بمياه البحر التي تُلَطف الأجواء.

كما تمتد في الجهة المقابلة لشرم أبحر الشاليهات والمنتجعات التي تشتهر بطابع بنائها الخاص وألوان طلائها المتميّز وأشجارها النادرة؛ لتكمل عقد لوحة جمال الشاطئ التي أسهمت بشكلٍ كبير في نشاط الحركة السياحية للمكان.

فيما يميّز الشاطئ ويجذب الزوّار إليه رماله الناعمة ومياهه التي تخلو من الصخور أو من أي عائقٍ يشكّل خطراً على مرتاديه؛ الأمر الذي جعل الأطفال قبل الكبار يتسابقون على تجربة السباحة وقضاء جُل وقتهم في مياه الشاطئ، بجانب هدوء المكان الذي يتميز به الشاطئ، وممارسة رياضة السباحة والاسترخاء.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org