"ثمار" تعلن توزيع أرباح أحد مشاريعها قبل الموعد المحدد بزمن قياسي

"ثمار" تعلن توزيع أرباح أحد مشاريعها قبل الموعد المحدد بزمن قياسي

المشروع حقق صافي الربح المتوقع للمستثمرين المشاركين بنسبة 10.4%

قامت شركة "ثمار" الرائدة في مجال التقنية المالية، بتوزيع أرباح مبكرة لأحد مشاريعها الذي أعلنت عنه منتصف شهر يناير الماضي؛ حيث أبلغت "ثمار" المستثمرين في التمويل من خلالها عن انتهاء المشروع بنجاح وتحقيق صافي الربح المتوقع (10.4%) في وقت قياسي قبل الموعد المحدد لانتهائه؛ حيث كانت مدة إتمام المشروع خلال ستة أشهر؛ إلا أنه تم السداد المبكر بعد شهر واحد فقط من إطلاق المشروع، وهذه هي المرة الثانية التي تُحقق المشاريع التي يتم طرحها من خلال شركة "ثمار" نجاحًا في سرعة الإنجاز واستعادة رأس المال للمستثمرين المشاركين مع الأرباح المتحققة منه قبل الموعد المتفق عليه.

واستطاعت "ثمار" التي دخلت قطاع (التمويل الجماعي بالديْن) في الربع الأخير من العام الماضي بعد حصولها على الرخصة الرسمية من البنك المركزي السعودي، تحقيق نجاحات ملموسة أكسبتها ثقة مشتركة من المستثمرين في المشاريع أو من الراغبين في الحصول على تمويل لتسيير مشاريعهم بما يخدم الاقتصاد المحلي؛ حيث تهدف إلى تمكين المؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر في توفير فرص قيمة لهم للنمو والتوسع، عبر شبكة تمويل متوافقة مع الشريعة الإسلامية، تعمل على ربط المؤسسات بالمستثمرين؛ وذلك من خلال منصة إلكترونية متطورة وسهلة الاستخدام؛ إذ تتيح للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر إمكانية تمويل مشترياتها بسرعة وكفاءة؛ مما يخفف الضغط على سيولتها النقدية، ويمكّنها من توسيع أعمالها. في الوقت ذاته يمكن للمستثمرين تنويع محافظهم وتحقيق عوائد على استثماراتهم المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مع المساهمة في الوقت نفسه في دعم الاقتصاد المحلي.

من جانبه، أرجع رئيس العمليات في شركة ثمار الأستاذ يوسف الدباغ الانطلاقة القوية للشركة في قطاع التمويل بالدين عبر عدد من المشاريع الناجحة التي طرحتها وحققت نجاحًا في سرعة الإنجاز والوصول إلى العائد المالي المتوقع عند الطرح، إلى توفيق الله عز وجل ثم ثقة المستثمرين والراغبين في الحصول على التمويل والجهد الذي يتم داخل "ثـمـار" في دراسة الطلبات وتقييمها بشكل صحيح قبل طرحها للمساهمة، وتحديد العائد المتوقع بشكل منطقي بناءً على المعطيات والعوامل المؤثرة.

وأكد أن "ثمار" تساهم في توسع المنشآت المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، للمساهمة في دفع عجلة النمو والتطور الذي تشهده بلادنا.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org