"الشعيبي": الجريش والمقشوش امتدادان تاريخيان يعبّران عن ثقافة وهوية المملكة ومجتمعها

قالت: كلاهما رمزان سيُستثمران ثقافيًّا للتعريف بتراثنا وهويتنا
"الشعيبي": الجريش والمقشوش امتدادان تاريخيان يعبّران عن ثقافة وهوية المملكة ومجتمعها

أشادت الطاهية ريم الشعيبي، باعتماد هيئة فنون الطهي -مؤخرًا-"الجريش" طبقًا وطنيًّا، و"المقشوش" حلوى وطنية سعودية؛ موضحةً أن لكلا الطبقين امتداد تاريخي، ويعبّران بدلالتهما عن ثقافة وهوية المملكة ومجتمعها.

وقالت "الشعيبي": "الجريش والمقشوش" رمزان سيستثمران ثقافيًّا للتعريف بموطننا، وسيعطيان نبذة عن الأجيال السابقة وعاداتهم الغذائية والثقافية المستمرة حتى الآن؛ ليتعرف النشء وضيوف المملكة من السياح -عن كثب- على ثقافة البلاد".

وأشارت "الشعيبي" إلى أن الغذاء يُعد مصدرًا مهمًّا للتعريف بالدول والمناطق، مثل: البيتزا الإيطالية، والبرياني الهندي، والكروسون الفرنسي.. وترتبط الأطباق الغذائية بالأرض والثقافة، وتوحي بتنوع تضاريسها وخيراتها الزراعية، وتصبح سفيرة تحط رحالها في بقاع العالم حاملة راية منبعها، وستعود أصداء هذه الخطوات بالإيجاب على التنمية الاقتصادية مثيرةً حراكًا رصينًا على مختلف الأصعدة.

وتابعت: "اعتماد الطبقين كجزء من الهوية السعودية، صدر عن دراسة وتوثيق تاريخي، مع رصد دورهما وحضورهما التاريخي والاجتماعي من بداية ظهور الدولة السعودية إلى يومنا الحالي؛ فـ"الجريش" طبق متأصل في الثقافة السعودية، ومعروف لدى المواطنين بمختلف المناطق، ويحضر في جميع الأوقات والفصول، غير أنه يمثل المملكة وروح شعبها وطبيعة أرضها".

وأكدت أن طبق "المقشوش" ذُكِر تاريخيًّا في الكتب والمصادر المعرفية، ويُعد طبقًا محببًا، ويتواجد طوال العام، ويمكن تناوله في الصباح الباكر خلال وجبة الإفطار لتميزه بقيمته الغذائية، وقد يكون طبقًا جانبيًّا مع القهوة السعودية، وأردفت: "الأطباق ثقافة متكاملة مثل اللغة والعادات والتقاليد؛ إذ تنعم المملكة بوفرة من الأطباق التراثية الأصيلة ذات الأبعاد التاريخية والثقافية".

يُذكر أن هيئة فنون الطهي، أعلنت مواصلتها العمل من خلال مبادرة "روايات الأطباق الوطنية وأطباق المناطق" لدراسة الأطباق الخاصة بكل منطقة من مناطق المملكة على حدة؛ بهدف اختيار طبق وطني واحد لكل منطقة؛ وفق معايير تضمن أن الطبق المُختار يعبّر عن هوية المنطقة وتراثها وثقافتها تعبيرًا دقيقًا.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org