دعم لليمن بـ20 مليون دولار.. "إغاثي الملك سلمان" يوقّع اتفاقيتي تعاوُن مع منظمة الهجرة

تتضمّن تأمين وتوزيع المساعدات الإيوائية والمواد غير الغذائية وتقديمها للنازحين في المحافظات
دعم لليمن بـ20 مليون دولار.. "إغاثي الملك سلمان" يوقّع اتفاقيتي تعاوُن مع منظمة الهجرة

وقّع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عبر الاتصال المرئي، أمس، اتفاقيتي تعاون مشترك مع المنظمة الدولية للهجرة بشأن اليمن بقيمة 20 مليون دولار أمريكي، حيث وقّع المذكرة المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، والمدير العام للمنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو.

وبموجب الاتفاقية الأولى سيتم تأمين وتوزيع المساعدات الإيوائية والمواد غير الغذائية وتقديمها للنازحين في محافظات مأرب وتعز والحديدة، يستفيد منها ما يقارب 82.320 فردًا من الأسر النازحة داخليًا في اليمن و20.580 فردًا من المجتمع اليمني المضيف للنازحين بإجمالي 102.900 فرد، بقيمة 15 مليون دولار أمريكي.

وتتضمّن الاتفاقية الثانية التدخل العاجل في قطاع المياه والإصحاح البيئي في عدة محافظات يمنية؛ بهدف توفير مصادر المياه الصالحة للشرب والاستهلاك البشري للمناطق الأكثر احتياجًا، والإسهام في تقليل نسب الأمراض الناتجة عن شرب المياه الملوثة، وبناء وإعادة تأهيل البنى التحتية لمصادر المياه والصرف الصحي، والإسهام في التثقيف الصحي والنظافة الشخصية وبناء القدرات والتدريب، يستفيد منها 50.500 فرد، بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي.

وأكد "الربيعة" أن الاتفاقيتين ستساعدان مئات الآلاف من اليمنيين المحرومين من السكن والمأوى والغذاء، كما ستسهمان في تقليل آثار الانتهاكات الإنسانية التي يتعرضون لها من قبل مليشيا الحوثي، مهيباً بالمنظمة بالوقوف بحزم وقوة أمام تلك المليشيا وانتهاكاتها الجسيمة ضد اللاجئين والنازحين، وخاصة ما تقوم به من استهداف لمخيماتهم في مأرب والجوف، إلى جانب حرمانهم من حقوقهم في الحماية من فيروس كورونا بما في ذلك اللقاحات، إضافة إلى فرض مليشيا الحوثي رسوم وضرائب على اللاجئين بهدف معاقبتهم.

وعبّر عن قناعته الشديدة بأن مثل هذه الممارسات التي تتعارض مع القوانين الإنسانية مرفوضة بشكل صارم لدى المنظمة الدولية للهجرة وأنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاهها.

ونوّه بأهمية الشراكة الاستراتيجية بين مركز الملك سلمان للإغاثة والمنظمة الدولية للهجرة، معرباً عن أمله بأن تسهم في تخفيف معاناة النازحين واللاجئين إلى الحد الأدنى، وقال: "نأمل بأن يرسم عام 2022م البسمة على وجوه النازحين واللاجئين على وجه التحديد والشعب اليمني بشكل عام، ونأمل أيضًا أن نكون قادرين على تقليل ومنع الانتهاكات ضدهم، إذ إننا لا نقبل حرمانهم من حقوقهم الأساسية، كما أننا لا نقبل قطعًا استهداف مليشيا الحوثي للمخيمات ومدارس الأطفال والعيادات الطبية".

من جهته، أكد مدير عام المنظمة أنطونيو فيتورينو أن الاتفاقيات التي جرى توقيعها تعكس التعاون الاستراتيجي بين المنظمة الدولية للهجرة ومركز الملك سلمان للإغاثة، وأنها ستحدث فرقًا في حياة مئات الآلاف من اليمنيين الذين يعيشون في وضع إنساني صعب، مضيفًا أنه منذ عام 2019 م تلقت المنظمة الدولية للهجرة في اليمن دعمًا من مركز الملك سلمان للإغاثة يصل إلى 100 مليون دولار أمريكي الذي أسهم بشكل كبير في تقليل العواقب الوخيمة للوضع في اليمن.

وأبدى "فيتورينو" تأييده لما قاله المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة برفض أي نوع من استهداف واستخدام النازحين أو المهاجرين أو اللاجئين لأي أغراض، معربًا عن أمله بتحسين القدرة على توفير الحماية والمساعدة والرعاية الصحية والمأوى لمن هم في حاجة إليها.

وثمّن المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة الشراكة التي تجمع بين المنظمة ومركز الملك سلمان للإغاثة، مقدماً شكره الجزيل للمملكة ممثلة بالمركز على ما تقوم به من دعم لجهود المنظمة في اليمن.

وتأتي هاتان الاتفاقيتان ضمن المشاريع التي ينفذها المركز بالشراكة مع منظمة الهجرة الدولية في العديد من البلدان ومنها الجمهورية اليمنية، حيث يسعى المركز لتقديم شتى المعونات الإغاثية وتوفير الاحتياجات الأساسية للأسر اليمنية النازحة؛ أملاً في التخفيف من حدة الأزمة الإنسانية التي تمرّ بها، في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق في جميع مناطقه دون تمييز.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org