"السكري والجوال".. بروفيسور فسيولوجيا يوضح العلاقة ويحذر من هذه السلوكيات

نصح بأهمية الوقاية من المرض في حال وجود حالات وراثية لأحد الوالدين
"السكري والجوال".. بروفيسور فسيولوجيا يوضح العلاقة ويحذر من هذه السلوكيات

كشف الدكتور محمد على الأحمدي بروفيسور فسيولوجيا الجهد البدني بجامعة طيبة عن وجود علاقة غير مباشرة بين الجوال والإصابة بالسكري؛ محذراً خلال حديثه لبرنامج من السعودية "من أن كل ساعة جلوس تقرّب كثيراً من الإصابة بداء السكري.

وتفصيلاً، أوضح البروفيسور الأحمدي أن الدراسات في الأربعين عاماً الماضية كانت توصي بممارسة النشاط البدني بينما اليوم توصي بعدم الجلوس كثيرا، لافتاً إلى أن الشخص قد يكون مهيأ للإصابة بالسكري حتى مع ممارسته النشاط البدني إذا كان يكثر من الجلوس.

وعبر " الأحمدى" عن استغرابه الشديد من وجود الجوال بيد طفل صغير وهو أثقل وأكبر من يده، ونوه في هذا السياق بضرورة اتخاذ القرار والحزم من الآباء بمنع إعطاء الجوال لأبنائهم حتى يكملوا دراستهم الثانوية، وقال إن "أحد اصدقائي لا يعطي الجوال لأبنائه إلا اذا دخل الجامعة وانا مع هذا السلوك".

وعن الوقاية من السكري في حال وجود تاريخ للإصابة به في العائلة ذكر الدكتور الأحمدي أنه في حال وجود حالات وراثية بالسكري لأحد الوالدين يجب أن يستمر الشخص بالوقاية لأنه أكثر عرضة من غيره وقال "اذا كان أحد الوالدين مصاب بداء السكري فالابن مهيأ بشكل كبير للإصابة به داعياً للوقاية بالنوم ليلاً والتغذية الصحية السليمة وممارسة النشاط البدني وعدم الجلوس والتدخين.

وبخصوص العلاقة بين السهر والسكري، أكد الأحمدي أن: "السهر" واختلال ساعات النوم في الليل يقرب كثيراً من الإصابة بداء السكري، مضيفاً أن السهر مدمر فنحن نحتاج إلى النوم 8 ساعات ليلاً فإذا قللنا ساعات النوم أثرنا على كل خلايا الجسم والسهر مرتبط بارتفاع جلوكوز الدم وهذا له علاقة بداء السكري.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org