منتج "كيف واجهت السعودية القاعدة": حجبنا لقطات غير أخلاقية للإرهابيين

قال لـ"سبق": ٩٧ فنياً فرزوا ٥٧٣ ساعة.. 12 فيلماً قادماً ونجهز لأمريكا

محمد حضاض- سبق- جدة: كشف المنتج المنفذ للفيلم الوثائقي "كيف واجهت السعودية القاعدة" الذي عرض على شاشة قناة العربية خلال الأسبوع الجاري، عادل عبدالكريم لـ"سبق"، أن فريق الانتاج حجب العديد من اللقطات غير الأخلاقية التي كان يمارسها أفراد تنظيم القاعدة، والتي تم اكتشافها في مقاطعهم غير الممنتجة والتي عثرت عليها قوات الأمن السعودية خلال المداهمات الاستباقية لأوكارهم.
 
احتراماً للمشاهد
وأضاف: "احتراماً للمشاهد حذفنا تلك اللقطات، سواء للمنظرين منهم أو من أفراد التنظيم، واكتفينا بباقي اللقطات التي شاهدها الملايين في الأجزاء الثلاثة للفيلم الوثائقي".
 
أفلام أخرى
وأبان المنتج المنفذ للفيلم أن هنالك ١٢ جزءاً شبيهاً بما تم عرضه، يتم تجهيزها الآن لعرضها لاحقاً، مؤكداً أن الأجزاء الجديدة تتحدث عن زوايا أخرى من زوايا التنظيم المظلمة، وتتعلق بكيفية التمويل المالي للجماعات الإرهابية، وتستضيف العديد من المقبوض عليهم، ونتوقع أن يكشف العديد من التفاصيل غير المعلنة حول تفكير وآلية عمل تنظيم القاعدة.
 
فيلم سينمائي
وكشف عبدالكريم أن الفيلم الوثائقي الذي عُرض على قناة العربية تم تحويله إلى فيلم وثائقي يحكي قصة التنظيم لمدة ٩٠ دقيقة، وسيُعرض في دور السينما الأمريكية خلال فترة قريبة، وتم تجهيزه بالاعتماد على اللقطات المصورة من أفراد التنظيم فقط، دون مقابلات رجال الأمن، وهناك قارئ سيربط بين اللقطات؛ وذلك ليتناسب الفيلم مع طبيعة هذه النوعية من الأفلام الوثائقية، وفي حال نجاحه سيتم عرضه في دور السينما في أوروبا.
 
٥٧٣ ساعة
وعن حجم العمل وكيف بدأت الفكرة قال: "بدأنا منذ ٣ أعوام، ولقينا مساعدة كبيرة من وزارة الداخلية؛ حيث وفروا لنا قرابة ٥٧٣ ساعة من مقاطع الفيديو غير الممنتجة، والتي احتفظ بها أفراد التنظيم بعضها في جوالاتهم وبعضها في سيديهات، والبعض الآخر في الحواسب الآلية؛ حيث واضح اهتمامهم الشديد بتوثيق كل حركاتهم وسكناتهم، وعمل قرابة ٩٧ شخصاً لفحص تلك المقاطع، وتحديد الصالح منها للنشر، بعد أن فرزنا كل اللقطات، وترجمنا كل الكلمات، وخرجنا بالعمل النهائي الذي بثته قناة العربية".
 
نهاية "القاعدة"
وختم "عبدالكريم" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "يعتقد البعض أن الفيلم الوثائقي وكأنه يعلن نهاية تنظيم القاعدة، وهذا غير صحيح، فنحن أمطنا اللثام عن كيفية تعامل المملكة مع هذه الفئة الإرهابية منذ بداياتها، وكيف تطور أفراد الأمن تدريجياً في مجابهتها حتى نجحوا في إضعافها، ولم تنتهِ تماماً، فما دام هناك عقل بشري فلا بد أن يكون هناك إرهاب، ولكنه ضعيف -لله الحمد- بفضل جهود رجال الأمن والمحاربة الفكرية للتنظيم، والتي ولّدت لدى كل أطياف المجتمع السعودي شعوراً ضده بالكراهية والبغض".
 
 

اعلان
منتج "كيف واجهت السعودية القاعدة": حجبنا لقطات غير أخلاقية للإرهابيين
سبق
محمد حضاض- سبق- جدة: كشف المنتج المنفذ للفيلم الوثائقي "كيف واجهت السعودية القاعدة" الذي عرض على شاشة قناة العربية خلال الأسبوع الجاري، عادل عبدالكريم لـ"سبق"، أن فريق الانتاج حجب العديد من اللقطات غير الأخلاقية التي كان يمارسها أفراد تنظيم القاعدة، والتي تم اكتشافها في مقاطعهم غير الممنتجة والتي عثرت عليها قوات الأمن السعودية خلال المداهمات الاستباقية لأوكارهم.
 
احتراماً للمشاهد
وأضاف: "احتراماً للمشاهد حذفنا تلك اللقطات، سواء للمنظرين منهم أو من أفراد التنظيم، واكتفينا بباقي اللقطات التي شاهدها الملايين في الأجزاء الثلاثة للفيلم الوثائقي".
 
أفلام أخرى
وأبان المنتج المنفذ للفيلم أن هنالك ١٢ جزءاً شبيهاً بما تم عرضه، يتم تجهيزها الآن لعرضها لاحقاً، مؤكداً أن الأجزاء الجديدة تتحدث عن زوايا أخرى من زوايا التنظيم المظلمة، وتتعلق بكيفية التمويل المالي للجماعات الإرهابية، وتستضيف العديد من المقبوض عليهم، ونتوقع أن يكشف العديد من التفاصيل غير المعلنة حول تفكير وآلية عمل تنظيم القاعدة.
 
فيلم سينمائي
وكشف عبدالكريم أن الفيلم الوثائقي الذي عُرض على قناة العربية تم تحويله إلى فيلم وثائقي يحكي قصة التنظيم لمدة ٩٠ دقيقة، وسيُعرض في دور السينما الأمريكية خلال فترة قريبة، وتم تجهيزه بالاعتماد على اللقطات المصورة من أفراد التنظيم فقط، دون مقابلات رجال الأمن، وهناك قارئ سيربط بين اللقطات؛ وذلك ليتناسب الفيلم مع طبيعة هذه النوعية من الأفلام الوثائقية، وفي حال نجاحه سيتم عرضه في دور السينما في أوروبا.
 
٥٧٣ ساعة
وعن حجم العمل وكيف بدأت الفكرة قال: "بدأنا منذ ٣ أعوام، ولقينا مساعدة كبيرة من وزارة الداخلية؛ حيث وفروا لنا قرابة ٥٧٣ ساعة من مقاطع الفيديو غير الممنتجة، والتي احتفظ بها أفراد التنظيم بعضها في جوالاتهم وبعضها في سيديهات، والبعض الآخر في الحواسب الآلية؛ حيث واضح اهتمامهم الشديد بتوثيق كل حركاتهم وسكناتهم، وعمل قرابة ٩٧ شخصاً لفحص تلك المقاطع، وتحديد الصالح منها للنشر، بعد أن فرزنا كل اللقطات، وترجمنا كل الكلمات، وخرجنا بالعمل النهائي الذي بثته قناة العربية".
 
نهاية "القاعدة"
وختم "عبدالكريم" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "يعتقد البعض أن الفيلم الوثائقي وكأنه يعلن نهاية تنظيم القاعدة، وهذا غير صحيح، فنحن أمطنا اللثام عن كيفية تعامل المملكة مع هذه الفئة الإرهابية منذ بداياتها، وكيف تطور أفراد الأمن تدريجياً في مجابهتها حتى نجحوا في إضعافها، ولم تنتهِ تماماً، فما دام هناك عقل بشري فلا بد أن يكون هناك إرهاب، ولكنه ضعيف -لله الحمد- بفضل جهود رجال الأمن والمحاربة الفكرية للتنظيم، والتي ولّدت لدى كل أطياف المجتمع السعودي شعوراً ضده بالكراهية والبغض".
 
 
08 ديسمبر 2015 - 26 صفر 1437
11:41 AM

منتج "كيف واجهت السعودية القاعدة": حجبنا لقطات غير أخلاقية للإرهابيين

قال لـ"سبق": ٩٧ فنياً فرزوا ٥٧٣ ساعة.. 12 فيلماً قادماً ونجهز لأمريكا

A A A
0
39,466

محمد حضاض- سبق- جدة: كشف المنتج المنفذ للفيلم الوثائقي "كيف واجهت السعودية القاعدة" الذي عرض على شاشة قناة العربية خلال الأسبوع الجاري، عادل عبدالكريم لـ"سبق"، أن فريق الانتاج حجب العديد من اللقطات غير الأخلاقية التي كان يمارسها أفراد تنظيم القاعدة، والتي تم اكتشافها في مقاطعهم غير الممنتجة والتي عثرت عليها قوات الأمن السعودية خلال المداهمات الاستباقية لأوكارهم.
 
احتراماً للمشاهد
وأضاف: "احتراماً للمشاهد حذفنا تلك اللقطات، سواء للمنظرين منهم أو من أفراد التنظيم، واكتفينا بباقي اللقطات التي شاهدها الملايين في الأجزاء الثلاثة للفيلم الوثائقي".
 
أفلام أخرى
وأبان المنتج المنفذ للفيلم أن هنالك ١٢ جزءاً شبيهاً بما تم عرضه، يتم تجهيزها الآن لعرضها لاحقاً، مؤكداً أن الأجزاء الجديدة تتحدث عن زوايا أخرى من زوايا التنظيم المظلمة، وتتعلق بكيفية التمويل المالي للجماعات الإرهابية، وتستضيف العديد من المقبوض عليهم، ونتوقع أن يكشف العديد من التفاصيل غير المعلنة حول تفكير وآلية عمل تنظيم القاعدة.
 
فيلم سينمائي
وكشف عبدالكريم أن الفيلم الوثائقي الذي عُرض على قناة العربية تم تحويله إلى فيلم وثائقي يحكي قصة التنظيم لمدة ٩٠ دقيقة، وسيُعرض في دور السينما الأمريكية خلال فترة قريبة، وتم تجهيزه بالاعتماد على اللقطات المصورة من أفراد التنظيم فقط، دون مقابلات رجال الأمن، وهناك قارئ سيربط بين اللقطات؛ وذلك ليتناسب الفيلم مع طبيعة هذه النوعية من الأفلام الوثائقية، وفي حال نجاحه سيتم عرضه في دور السينما في أوروبا.
 
٥٧٣ ساعة
وعن حجم العمل وكيف بدأت الفكرة قال: "بدأنا منذ ٣ أعوام، ولقينا مساعدة كبيرة من وزارة الداخلية؛ حيث وفروا لنا قرابة ٥٧٣ ساعة من مقاطع الفيديو غير الممنتجة، والتي احتفظ بها أفراد التنظيم بعضها في جوالاتهم وبعضها في سيديهات، والبعض الآخر في الحواسب الآلية؛ حيث واضح اهتمامهم الشديد بتوثيق كل حركاتهم وسكناتهم، وعمل قرابة ٩٧ شخصاً لفحص تلك المقاطع، وتحديد الصالح منها للنشر، بعد أن فرزنا كل اللقطات، وترجمنا كل الكلمات، وخرجنا بالعمل النهائي الذي بثته قناة العربية".
 
نهاية "القاعدة"
وختم "عبدالكريم" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "يعتقد البعض أن الفيلم الوثائقي وكأنه يعلن نهاية تنظيم القاعدة، وهذا غير صحيح، فنحن أمطنا اللثام عن كيفية تعامل المملكة مع هذه الفئة الإرهابية منذ بداياتها، وكيف تطور أفراد الأمن تدريجياً في مجابهتها حتى نجحوا في إضعافها، ولم تنتهِ تماماً، فما دام هناك عقل بشري فلا بد أن يكون هناك إرهاب، ولكنه ضعيف -لله الحمد- بفضل جهود رجال الأمن والمحاربة الفكرية للتنظيم، والتي ولّدت لدى كل أطياف المجتمع السعودي شعوراً ضده بالكراهية والبغض".