بعد قرار تعيين "مجندات".. "قانونية" لـ"سبق": خطوة مهمة تدل على ثقة الدولة بالمرأة السعودية

قالت: لن يكون هناك أي عائق مجتمعي.. ونتمنى أن نشاهدها وزيرة وقاضية قريباً

في خطوة تعد الأولى من نوعها، أعلنت وزارة الدفاع عن فتح باب تجنيد المرأة السعودية في القوات المسلحة.

وتسير الحكومة السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بخطى حثيثة نحو تمكين المرأة السعودية.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان لها: "تعلن وزارة الدفاع عن فتح بوابة القبول والتجنيد للتقديم على الوظائف العسكرية النسائية"، مشيرة إلى أن الرتب العسكرية المتاح إلحاق النساء بها أربع رتب محددة هي: جندي أول، عريف، وكيل رقيب، رقيب.

وحول ذلك الموضوع، قالت القانونية ريم الحسن، لـ"سبق"، إن تعيين المرأة السعودية في وزارة الدفاع يعتبر خطوة عظيمة، ويدل على ثقة الدولة بالمرأة السعودية التي استلمت عدة مناصب حساسة ورفيعة قبل تعيينها في وزارة الدفاع.

وتابعت: "الشروط التي وضعتها الوزارة سهلة وأغلب النساء السعوديات يمتلكنها، وأنا متاكدة أنه سيكون هناك إقبال على تلك الوظائف في المستقبل، ولن يكون هناك أي عائق مجتمعي يمنعها أن تختار المهنة التي ترغبها طالما أنها لا تخالف القوانين المتبعة في السعودية".

وأضافت: "المرأة منذ يومها وهي من جنود هذا الوطن بعملها وإخلاصها للوطن، وتضحيتها، فهي إلى جانب عملها تقوم بتأهيل المجتمع بتربية أبنائها وبناتها بالشكل الصحيح، كما أن دخولها لذلك المجال سيخدم المرأة نفسها بكافة الأشكال، وسيكون التعامل مع المرأة بشكل أفضل، ونتمنى أن نشاهد المرأة وزيرة وقاضية قريباً إن شاء الله".

وأشادت "الحسن" بتعيين المرأة في السلك القانوني كمحامية وكاتبة عدل ومستشارة، ونائب عام، ونأمل أن تصبح قاضية، فلا يوجد ما يمنعها من الوصول إلى مناصب مهمة قادرة على إثبات نفسها".

يذكر أن وزارة الدفاع، اشترطت في المتقدمة للالتحاق بالعسكرية السعودية، وفق الموقع الإلكتروني للوزارة، أن تكون سعودية الأصل والمنشأ، ويستثنى من شرط المنشأ من نشأت مع والدها أثناء خدمته للدولة خارج المملكة، وأن تكون حسنة السيرة والسلوك غير محكوم عليها بالإدانة في جريمة مخلة بالشرف والأمانة ما لم يكن قد رُد اعتبارها إليها، وأن تكون لائقة طبيًا للخدمة العسكرية، وألا تكون موظفة في أي جهة حكومية.

كما اشترطت الوزارة ألا يقل سن المتقدمة عن (21) عامًا ولا يزيد عن (40) عامًا، أن يتناسب طول قامتها مع وزنها، وأن يكون الحد الأدنى للطول (155) سم، وألا يقل المؤهل العلمي للمتقدمة عن الثانوية العامة أو ما يعادلها، وأن تحمل بطاقة هوية وطنية مستقلة، وألا تكون متزوجة من غير سعودي، وأن تتوفر في المتقدمة ذات التخصص الفني المؤهلات التي تحددها اللائحة التنفيذية، علاوة على اجتياز المقابلة الشخصية.

اعلان
بعد قرار تعيين "مجندات".. "قانونية" لـ"سبق": خطوة مهمة تدل على ثقة الدولة بالمرأة السعودية
سبق

في خطوة تعد الأولى من نوعها، أعلنت وزارة الدفاع عن فتح باب تجنيد المرأة السعودية في القوات المسلحة.

وتسير الحكومة السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بخطى حثيثة نحو تمكين المرأة السعودية.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان لها: "تعلن وزارة الدفاع عن فتح بوابة القبول والتجنيد للتقديم على الوظائف العسكرية النسائية"، مشيرة إلى أن الرتب العسكرية المتاح إلحاق النساء بها أربع رتب محددة هي: جندي أول، عريف، وكيل رقيب، رقيب.

وحول ذلك الموضوع، قالت القانونية ريم الحسن، لـ"سبق"، إن تعيين المرأة السعودية في وزارة الدفاع يعتبر خطوة عظيمة، ويدل على ثقة الدولة بالمرأة السعودية التي استلمت عدة مناصب حساسة ورفيعة قبل تعيينها في وزارة الدفاع.

وتابعت: "الشروط التي وضعتها الوزارة سهلة وأغلب النساء السعوديات يمتلكنها، وأنا متاكدة أنه سيكون هناك إقبال على تلك الوظائف في المستقبل، ولن يكون هناك أي عائق مجتمعي يمنعها أن تختار المهنة التي ترغبها طالما أنها لا تخالف القوانين المتبعة في السعودية".

وأضافت: "المرأة منذ يومها وهي من جنود هذا الوطن بعملها وإخلاصها للوطن، وتضحيتها، فهي إلى جانب عملها تقوم بتأهيل المجتمع بتربية أبنائها وبناتها بالشكل الصحيح، كما أن دخولها لذلك المجال سيخدم المرأة نفسها بكافة الأشكال، وسيكون التعامل مع المرأة بشكل أفضل، ونتمنى أن نشاهد المرأة وزيرة وقاضية قريباً إن شاء الله".

وأشادت "الحسن" بتعيين المرأة في السلك القانوني كمحامية وكاتبة عدل ومستشارة، ونائب عام، ونأمل أن تصبح قاضية، فلا يوجد ما يمنعها من الوصول إلى مناصب مهمة قادرة على إثبات نفسها".

يذكر أن وزارة الدفاع، اشترطت في المتقدمة للالتحاق بالعسكرية السعودية، وفق الموقع الإلكتروني للوزارة، أن تكون سعودية الأصل والمنشأ، ويستثنى من شرط المنشأ من نشأت مع والدها أثناء خدمته للدولة خارج المملكة، وأن تكون حسنة السيرة والسلوك غير محكوم عليها بالإدانة في جريمة مخلة بالشرف والأمانة ما لم يكن قد رُد اعتبارها إليها، وأن تكون لائقة طبيًا للخدمة العسكرية، وألا تكون موظفة في أي جهة حكومية.

كما اشترطت الوزارة ألا يقل سن المتقدمة عن (21) عامًا ولا يزيد عن (40) عامًا، أن يتناسب طول قامتها مع وزنها، وأن يكون الحد الأدنى للطول (155) سم، وألا يقل المؤهل العلمي للمتقدمة عن الثانوية العامة أو ما يعادلها، وأن تحمل بطاقة هوية وطنية مستقلة، وألا تكون متزوجة من غير سعودي، وأن تتوفر في المتقدمة ذات التخصص الفني المؤهلات التي تحددها اللائحة التنفيذية، علاوة على اجتياز المقابلة الشخصية.

08 أكتوبر 2019 - 9 صفر 1441
07:10 PM

بعد قرار تعيين "مجندات".. "قانونية" لـ"سبق": خطوة مهمة تدل على ثقة الدولة بالمرأة السعودية

قالت: لن يكون هناك أي عائق مجتمعي.. ونتمنى أن نشاهدها وزيرة وقاضية قريباً

A A A
49
17,690

في خطوة تعد الأولى من نوعها، أعلنت وزارة الدفاع عن فتح باب تجنيد المرأة السعودية في القوات المسلحة.

وتسير الحكومة السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بخطى حثيثة نحو تمكين المرأة السعودية.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان لها: "تعلن وزارة الدفاع عن فتح بوابة القبول والتجنيد للتقديم على الوظائف العسكرية النسائية"، مشيرة إلى أن الرتب العسكرية المتاح إلحاق النساء بها أربع رتب محددة هي: جندي أول، عريف، وكيل رقيب، رقيب.

وحول ذلك الموضوع، قالت القانونية ريم الحسن، لـ"سبق"، إن تعيين المرأة السعودية في وزارة الدفاع يعتبر خطوة عظيمة، ويدل على ثقة الدولة بالمرأة السعودية التي استلمت عدة مناصب حساسة ورفيعة قبل تعيينها في وزارة الدفاع.

وتابعت: "الشروط التي وضعتها الوزارة سهلة وأغلب النساء السعوديات يمتلكنها، وأنا متاكدة أنه سيكون هناك إقبال على تلك الوظائف في المستقبل، ولن يكون هناك أي عائق مجتمعي يمنعها أن تختار المهنة التي ترغبها طالما أنها لا تخالف القوانين المتبعة في السعودية".

وأضافت: "المرأة منذ يومها وهي من جنود هذا الوطن بعملها وإخلاصها للوطن، وتضحيتها، فهي إلى جانب عملها تقوم بتأهيل المجتمع بتربية أبنائها وبناتها بالشكل الصحيح، كما أن دخولها لذلك المجال سيخدم المرأة نفسها بكافة الأشكال، وسيكون التعامل مع المرأة بشكل أفضل، ونتمنى أن نشاهد المرأة وزيرة وقاضية قريباً إن شاء الله".

وأشادت "الحسن" بتعيين المرأة في السلك القانوني كمحامية وكاتبة عدل ومستشارة، ونائب عام، ونأمل أن تصبح قاضية، فلا يوجد ما يمنعها من الوصول إلى مناصب مهمة قادرة على إثبات نفسها".

يذكر أن وزارة الدفاع، اشترطت في المتقدمة للالتحاق بالعسكرية السعودية، وفق الموقع الإلكتروني للوزارة، أن تكون سعودية الأصل والمنشأ، ويستثنى من شرط المنشأ من نشأت مع والدها أثناء خدمته للدولة خارج المملكة، وأن تكون حسنة السيرة والسلوك غير محكوم عليها بالإدانة في جريمة مخلة بالشرف والأمانة ما لم يكن قد رُد اعتبارها إليها، وأن تكون لائقة طبيًا للخدمة العسكرية، وألا تكون موظفة في أي جهة حكومية.

كما اشترطت الوزارة ألا يقل سن المتقدمة عن (21) عامًا ولا يزيد عن (40) عامًا، أن يتناسب طول قامتها مع وزنها، وأن يكون الحد الأدنى للطول (155) سم، وألا يقل المؤهل العلمي للمتقدمة عن الثانوية العامة أو ما يعادلها، وأن تحمل بطاقة هوية وطنية مستقلة، وألا تكون متزوجة من غير سعودي، وأن تتوفر في المتقدمة ذات التخصص الفني المؤهلات التي تحددها اللائحة التنفيذية، علاوة على اجتياز المقابلة الشخصية.