بعد الفيديو الصادم.. قصة مختلفة وبراءة الأب من محاولة إلقاء ابنته من البلكونة

بعد الفيديو الصادم.. قصة مختلفة وبراءة الأب من محاولة إلقاء ابنته من البلكونة

بعد ساعاتٍ من تداول فيديو صادمٍ في مصر، يظهر فيه أب يهدّد ابنته بالقتل رمياً من "البلكونة"، تمكنت الشرطة من توقيف الأب والتحقيق في الواقعة، لتتأكّد أنه لا صحة لمحاولة القتل، وأن تفاصيل الواقعة مختلفة تماماً.

وقالت صحيفة "الأخبار" المصرية، اليوم الأربعاء: غادر عامل باليومية قسم شرطة الهرم، بعد التأكّد من عدم صحة الفيديو المتداول تحت عنوان "أب يحاول إلقاء ابنته من البلكونة" والمعروف إعلامياً بـ "فتاة البلكونة".

"حد بيرمي ضناه (طفله)"

واستمع ضباط مباحث الهرم لأقوال الطفلة "مي"، 12 عاماً، ووالدها وتطابقت الروايتان مع حديث شهود عيان من الجيران، الذين أفادوا بأن "مي دلوعة أبوها" ما يؤكّد شدة حبه لها.

ونفى والد الطفلة "مي" إلقاءه ابنته من الشرفة، قائلاً: "حد بيرمي ضناه (طفله)"، لافتاً إلى أن المقطع أظهره في دور شيطان يلقي بابنته على خلاف الحقيقة، قائلاً: "دي كانت تحضر شيئاً وسقطت (من الشرفة) وأنا حاولت أن أنقذها".

الأب معاق

وتبين من خلال الاستماع إلى أقوال والد الفتاة، أنه يعاني إعاقة بالساق، وأفاد الأب أنه عنف بالكلام ابنته "زعقت (صرخت فيها) كي تحضر لي شيئاً (من البلكونة)" وفي أثناء ذلك اختل توازنها وسقطت إلا أنه استعان بجاره لمساعدته على إنقاذها قبل سقوطها"، وهو ما ظهر في الفيديو أنه يمسكها من رأسها.

بلكونة الطابق الأرضي

قائلاً: أصلا لو وقعت لن يحدث لها شيء لأنه يسكن في الطابق الأرضي، والبلكونة أرضي" مختتماً حديثه "الذي صوّر لم يشاهد ما حدث من البداية"، حسب أقواله.

وعقب التحقيقات أفرجت الشرطة عن الأب، دون توجيه أي اتهام اليه.

وبدأت القصة، عندما تم تداول مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، يظهر خلاله أحد الأشخاص وهو يحاول إلقاء ابنته من شرفة الشقة -محل سكنه- وتدخل الجيران والقيام بإنقاذ الفتاة، وبالاستعانة بالتقنيات الحديثة أمكن تحديد مكان الواقعة، وتبين أنها بشارع الملك فيصل بدائرة قسم شرطة الهرم، وبالفعل تمكنت مباحث الهرم من القبض على الأب، قبل أن تفرج عنه لاحقاً.

أخبار قد تعجبك

No stories found.