قفز المراهق أمام قطار الموت.. شاهد ما حدث بعدها وأذهل الجميع

كان مراهق هندي يبدو مضطربًا ومشوشًا، وهو يسير على حافة الرصيف في محطة سكك حديدية بالهند، وما أن دخل القطار المحطة حتى قفز على القضبان ووقف ينتظر قطار الموت الآتي مسرعًا، وما حدث بعدها أذهل الجميع.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، التقطت كاميرا المراقبة الواقعة المروعة يوم 23 مارس الجاري، في محطة سكة حديد مدينة فيتالوادي، بولاية مهاراشترا غربي الهند.

وقالت الصحيفة، إن المراهق الذي لم يعلن عن اسمه، يبلغ من العمر 18 عامًا، وكان يبدو مضطربًا وزائغ البصر وهو يسير على حافة الرصيف، وينظر إلى القضبان منتظرًا قدوم القطار.

وفي اللحظة التالية، شاهد ضابط شرطة المحطة الشاب، وأشار له للابتعاد عن الحافة، لأن القطار قادم، لكن الشاب قفز من على الرصيف فوق القضبان، وبدا بعدها مترنحًا وهو يقف ويواجه القطار القادم، ساعيًا إلى الانتحار تحت عجلاته.

هنا لم يتردد ضابط الشرطة، نظرة واحدة ألقاها على القطار القادم، كانت كافية ليدرك المسافة والسرعة وحجم المخاطرة، ويقفز بعدها لينتشل الصبي بعيدًا عن قضبان الموت، وسط ذهول كل من كان بالمحطة.

وحسب وسائل إعلام محلية، فقد تم اصطحاب المراهق إلى قسم الشرطة، التي قامت باستدعاء والديه، دون الإفصاح عن أسباب وظروف محاولته الانتحار.

وحسب الصحيفة، فقد حصد الفيديو أكثر من 300 ألف مشاهدة و 105 آلاف إعجاب عند نشره على "تويتر".

كما أشاد الجميع بشجاعة ضابط الشرطة، يقول مغرد: "أعطوا ذلك الشرطي ميدالية وجائزة مناسبة"، وأضاف آخر: "مخاطرة كبيرة لكنه عمل إنساني"، ويقول ثالث: "رجل طيب وجوهرة حقيقية! لم يتردد لحظة".

أخبار قد تعجبك

No stories found.