تحت مجهر الأمن.. أسرار مطبخ الكرملين وطعام "بوتين" يكشفها شيف إيطالي

يقول: العمل في القصر صعب ودقيق.. "إذا رُفض منتج فيجب اختراع طبق آخر"
تحت مجهر الأمن.. أسرار مطبخ الكرملين وطعام "بوتين" يكشفها شيف إيطالي

كشف الشيف والطباخ السابق في الكرملين، عن الأطباق المفضلة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وكيفية تحضيرها وتقديمها للضيوف والرؤساء الآخرين خلال زياراتهم الرسمية إلى موسكو.

ونقلت صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية، تصريحات الشيف الإيطالي ميركو دزاغو، الذي عمل سابقًا في قصر الكرملين الرئاسي وحضر الأطباق للرئيس بوتين وضيوفه الرؤساء الآخرين، مشيرًا إلى أن الرئيس بوتين لطالما فضل المطبخ التقليدي أكثر من أي شيء آخر.

وقال "دزاغو": "حتى الأطباق العادية للوهلة الأولى ليس من السهل تحضيرها إذا كانت مخصصة لرئيس الدولة قبل الوصول إلى طاولة الرئيس، يتم فحص جميع المنتجات في المختبر ويتم إعداد الأطباق في مطبخ خاص تابع لدائرة الأمن الفيدرالية وبحضور طبيب صحي".

وتابع الشيف الإيطالي قائلًا: "الرئيس الروسي تقليدي للغاية بشأن أطباق الطعام، ولا يأكل إلا القليل في المناسبات الكبرى؛ لكن بالرغم من ذلك تُقام جميع وجبات العشاء في الكرملين بدقة وفقًا للبروتوكول الرسمي وبتنسيق مع الخبراء"، مضيفًا: أن "جميع المنتجات تخضع للتحليل والفحص بوجود مسؤولين وخبراء كبار في النظام الغذائي".

وأشار إلى أن "دور خدمة الأمن الفيدرالية الروسية هام وأساسي بإعداد الطعام والأطباق في الكرملين؛ حيث إنه يحدد سياسة التحضير وأنواع الأطباق وتغيير البعض منها في حال تم العدول عن بعض الأطباق المرفوضة في حالات مختلفة تتعلق أغلبها بسلامة وأمن رئيس الدولة".

ويقول الشيف: إن "العمل في القصر مع الطهاة صعب ودقيق؛ لأنه إذا تم رفض أحد المنتجات، فيجب اختراع طبق آخر، بالإضافة إلى عمليات الفحص والتحليل التي تأخذ الكثير من الوقت".

وعن المراحل قال الشيف الإيطالي: إن هناك مراحل عدة قبل وصول الأطباق إلى طاولة الرئيس بوتين؛ حيث تعد المرحلة الأولى إعداد قائمة بالمنتجات لتحضير الأطباق والمرحلة الثانية هي إحضارها وبعدها تقديمها للتحليل والفحص، ثم تبدأ عملية تحضير المأكولات والأطعمة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.