بعد السجن و"السخرية".. صاحب أغرب موقف بالمحاكم الأمريكية يروي القصة الكاملة لقضية رخصة القيادة

عقب إطلاق سراحه من سجن مقاطعة واشتيناو بولاية ميشيغان، روى الأمريكي كوري هاريس؛ 44 عاماً، القصة الكاملة لقضية رخصة قيادته للسيارة، التي بدأت عام 2010، وانتهت رسميا عام 2022، لولا خطأ موظف في الإجراءات، تسبّب في ظهوره في هذا الفيديو الغريب وتعرُّضه للسخرية.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، كشف "هاريس"؛ في مقابلة هاتفية مع محطة تليفزيون "7 نيوز ديترويت"، أنه قضى يومَيْن بسجن مقاطعة واشتيناو، بناءً على قرار القاضي سيدريك سيمبسون؛ بعد الفيديو الشهير الذي ظهر فيه القاضي غير مصدق، أن "هاريس" يقود سيارته أثناء جلسة استماع بشأن رخصة موقوفة.

وكشف "هاريس" كيف تعرَّض للسخرية عبر الإنترنت لقيادته سيارة أثناء مثوله أمام المحكمة عبر تطبيق "زووم" لمحادثات الفيديو، مؤكداً أنه كان في الواقع ضحية لخطأ أحد الموظفين.

"هاريس" يروي القصة الكاملة

وروى "هاريس" القصة الكاملة التي بدأت عام 2010، بقضية عدم دفع نفقة إعالة طفله، التي قررت المحكمة على أثرها تعليق رخصة قيادته للسيارة، لكن بعد 12 عاماً، وتحديداً في يناير عام 2022، قبل قاضي في مقاطعة ساجيناو، نقض الأب "هاريس" للحكم، وأصبح من حقه استعادة الرخصة وقيادة السيارة، وهنا وقع الخطأ الإجرائي.

وحسب "هاريس"، فإن هناك وكالة متخصصة تتعاون مع المحكمة وتساعد العملاء بشأن تعديل الحضانة ووقت الأبوة والأمومة وأوامر إعالة الطفل، وكان يُفترض بهذه الوكالة أن تبلغ سلطات ولاية ميشيغان، بأنه تمّ رفع إيقاف رخصة القيادة، وتقوم سلطات الولاية بإبلاغ المحاكم، ومن بينها محكمة مقاطعة واشتيناو، التي تم التقاط الفيديو داخلها، لكن هذا الإجراء لم يتم، فلم ترسل محكمة مقاطعة ساجيناو أوراق الحكم إلى الوكالة، ولم يتم تبليغ أحد برفع الإيقاف.

القاضي والمحامية لم يعلما بالقرار

وقالت محطة تلفزيون "7 نيوز ديترويت" إنها تأكدت من رواية "هاريس"، وكانت أول مَن اكتشف هذا الخطأ الإجرائي في محاكمة "هاريس" عقب اطلاعها على سجلات المحكمة، وذكرت المحطة أن القاضي "سيمبسون" نفسه، ومحامية "هاريس"، نتالي بيت، لم يكونا على علمٍ بقرار محكمة أخرى بإلغاء قرار تعليق الرخصة، فكان كلاهما يطالع نفس الأوراق السابقة المتعلقة بإيقافها، وهو ما أصاب القاضي بالذهول.

وعن مشاعره لحظة التقاط الفيديو وقرار القاضي، قال "هاريس": لم أكن لحظتها أفكر في كل هذا، كنت متوجهاً للحصول على موعد من الطبيب لزوجتي المريضة.

ويقول إنه الآن "محرج" من هذه القضية، وهو يتعامل مع تداعيات تعرُّضه للسخرية بالخطأ من قِبل الناس، مشيراً إلى أن القاضي "سيمبسون" يدين له باعتذار.

وعن الخطأ الإجرائي، قال "هاريس": "لا بد من متابعة عمل هؤلاء الموظفين، فهم يقولون دائماً إنهم سيفعلون، ولا يفعلون شيئاً.. لم يكن ينبغي أن يحدث هذا الموقف أبداً لو أدّى الموظف عمله".

صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org