كفيف يقطع صحراء الملح البوليفية في سبعة أيام

كفيف يقطع صحراء الملح البوليفية في سبعة أيام

قطع مدرس فرنسي كفيف مسافة 140 كيلومتراً في أكبر صحراء ملح في العالم في بوليفيا؛ مستعيناً بجهاز لتحديد الموقع (جي بي إس) يوفر مساعدة صوتية على ما أعلنت الحكومة البوليفية.

وحسب وكالة "فرانس برس"، أوضحت وزارة الثقافة أن "البان تسييه الأستاذ الكفيف، أنهى رحلة مشي قطع خلالها مسافة 140 كيلومتراً في سالار دي أيوني (..) ليثبت للعالم أن الإعاقات الجسدية لا تشكل عائقاً أمام تحقيق الإنجازات".

وتلقى "تيسييه" (41 عاماً) وهو من "نانت" في غرب فرنسا، دعماً إعلامياً من السلطات البوليفية، التي أرادت التعريف بهذه الصحراء، وهي من الروائع الطبيعية وأحد أهم المواقع السياحية في البلاد.

واستعان المدرس بجهاز "جي بي إس" سمعي، وقد جرّ معه عربة حمّلها بحاجاته الأساسية، وتبعه فريق دعم بقي على مسافة منه.

وتحوي صحراء سالار دي أيوني أحد أكبر مخزونات الليثيوم في العالم على ما تفيد "لاباز"، وتبلغ مساحتها 10582 كيلومتراً مربعاً، وتقع على ارتفاع 3650 متراً في مقاطعة بوتوسي في منطقة الإنديس.

وتتراوح الحرارة فيها بين 3 درجات تحت الصفر و20 درجة مئوية، وقد واجه المدرس الفرنسي "الرياح القوية والبرد" فضلاً عن عاصفة ثلجية، الجمعة الماضي؛ أثرت على أجهزته الإلكترونية ومن بينها "جي بي إس"؛ مما اضطره إلى الاستعانة بأجهزة طوارئ أخرى.

أخبار قد تعجبك

No stories found.