بعد 100 عام من الأنفلونزا الإسبانية.. حفر قبور "هارت لاند" الجماعية لضحايا كورونا

لقطات جوية للحظة قيام سجناء نيويورك بحفر القبور
بعد 100 عام من الأنفلونزا الإسبانية.. حفر قبور "هارت لاند" الجماعية لضحايا كورونا

بعد أكثر من مائة عام على وباء الأنفلونزا الإسبانية، عادت جزيرة "هارت أيلاند" أمام شواطئ نيويورك للظهور، حيث التقطت كاميرا درون مشاهد من الجو للحظة قيام سجناء أمريكيين بحفر مقابر جماعية ضخمة على الجزيرة، من أجل دفن ضحايا فيروس كورونا، الذين تتكدس جثثهم الآن في شاحنات مبردة.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، فقد أعلن عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو، أنه تم اختيار جزيرة "هارت أيلاند" التاريخية، لتكون مقراً لمقابر جماعية مؤقتة لضحايا فيروس كورونا، وذلك في إطار مشروع "هارت أيلاند"، وعقب انتهاء أزمة كورونا سيتم الاتصال بعائلات الضحايا.

وقالت الصحيفة: إن "هارت أيلاند" كانت المكان الذي تم فيه دفن جثث ضحايا وباء "الأنفلونزا الإسبانية" من نيويورك، عام 1918، وهي الجائحة التي انتشرت في أعقاب الحرب العالمية الأولى في أوروبا والعالم، وتسببت بمقتل 50 مليون شخص حول العالم، ومنذ ذلك الحين أصبحت "هارت أيلاند" مقبرة لكل الأشخاص غير معروفي الهوية، حيث يدفن فيها نحو 25 جثة، في يوم الخميس من كل أسبوع.

وتضيف الصحيفة: إن الفيديو التقط يوم الخميس الماضي أثناء قيام السجناء الذين يرتدون الملابس الواقية، بحفر المقابر تحت إشراف شرطة نيويورك، وبعدها تم دفن الجثث.

وتعد ولاية نيويورك من أكثر المناطق تضرراً من فيروس كورونا في الولايات المتحدة والعالم، وبؤرة تفشي الوباء في أمريكا، فقد سجّلت أكثر من 4750 حالة وفاة، ونحو 130 ألف حالة إصابة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.