رغم قفزة الإصابات.. الكويت: لا حظر أو إغلاق للمنافذ.. الوضع الوبائي جيد

مصادر حكومية: زيادة الإصابات متوقعة وفق النسق العالمي.. وهنا يبدأ الهبوط
رغم قفزة الإصابات.. الكويت: لا حظر أو إغلاق للمنافذ.. الوضع الوبائي جيد

شهدت الكويت خلال الـ24 ساعة الأخيرة، قفزة كبيرة في أعداد المصابين بكورونا، من 1482 إلى 2246 حالة؛ فيما يُعتبر الرقم الأعلى منذ بداية الجائحة؛ لكن في المقابل طمأنت مصادر حكومية مسؤولة، بأن الوضع الوبائي في البلاد جيد، وأن زيادة الإصابات متوقعة في ظل التصاعد الكبير للإصابات بمتحور الوباء حول العالم أخيرًا.

وأكدت المصادر -وفق ما نقلته الصحيفة المحلية "القبس"- أن الفيصل في خطورة الوباء يكمن في ارتفاع الوفيات وحالات الإشغال السريري بالعناية المركزة، وهي في المستوى الطبيعي في البلاد؛ موضحةً أن نشاط الفيروس محليًّا يشير إلى إمكان استمرار تصاعد معدلات الإصابة اليومية حتى مطلع شهر فبراير المقبل؛ لتبدأ بعدها في الهبوط تدريجيًّا.

ولفتت إلى أن الأعراض المرصودة لحالات المصابين حتى الآن خفيفة، وأحيانًا بلا أعراض تُذكر؛ مؤكدة أن التوجه نحو تطبيق الحظر أو إغلاق المطار والمنافذ مستبعد في الوقت الحالي.

وأوضحت المصادر أن قفزة أعداد الإصابات لا تدعو إلى الهلع؛ فلا يزال الإشغال السريري في المستشفيات مستقرًّا؛ مؤكدةً أنه في حال زادت الإصابات ونِسَب الإشغال بالعناية والمستشفيات؛ فستُتخذ إجراءات حكومية جديدة؛ من أبرزها: عودة التباعد في المساجد، وتخفيف الدوامات، وعودة الدراسة عن بُعد، مع تشديد تطبيق الاشتراطات بشكل موسع في الأماكن المغلقة.

في المقابل تُواجه الكويت الارتفاعَ الكبير في الإصابات، باستنفار حكومي لتسريع منح الجرعة الثالثة التعزيزية، وتطعيم الأطفال بين 5 و11 عامًا، المتوقع أن ينطلق أواخر الشهر الجاري فور وصول اللقاحات.

وشددت المصادر على أن الحكومة ستتخذ أي إجراء أو توصيات تُرفع إليها من لجنة طوارئ كورونا؛ في سبيل السيطرة على تفشي الوباء في البلاد.

وأشارت إلى أن فِرَق التفتيش الحكومية لن تتراخى في إغلاق أي منشأة ستخالف القوانين وتطبيق الاشتراطات الصحية؛ فضلًا عن محاسبة مثيري الشائعات في شبكات التواصل الاجتماعي.

أخبار قد تعجبك

No stories found.