شاهد.. الآلاف يشيّعون الرئيس الإيراني في شوارع تبريز

انطلقت مراسم تشييع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان، إلى جانب سبعة آخرين، صباح اليوم؛ وذلك بعد أقل من 48 ساعة من سقوط مروحية كانت تُقِلهم في سفح جبل في شمال غرب البلاد مساء الأحد.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، احتشد الآلاف من المشيعين في شوارع تبريز هذا الصباح محاطين بحراس مدججين بالسلاح؛ بينما ألقى المسؤولون الإيرانيون وكبار الشخصيات الخُطَب وعُزِفت الموسيقى العسكرية.

ووسط الحشد الكبير مرت شاحنة بيضاء تحمل نعش "رئيسي" وعبداللهيان إلى جانب سبعة آخرين لقوا حتفهم في الحادث.

وظهرت الشاحنة المفتوحة وعلى متنها الأكفان، وهي مزينة بصور الموتى ومغطاة بالزهور، وشوهد المشيعون يركضون بجانبها لتقديم العزاء.

ومد العديد منهم أذرعهم، محاولين بشكل محموم لمس توابيت الموتى؛ لكن الحراس دفعوهم بعيدًا، حسب الصحيفة.

وأعلن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي أمس، أن إيران ستشهد حدادًا لمدة خمسة أيام اعتبارًا من اليوم بعد الحادث المميت.

صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org