صور قاسية.. أكياس جثث موتى "كورونا" في ممرات مستشفى بنيويورك

تمهيدًا لنقلها إلى شاحنات مبردة
صور قاسية.. أكياس جثث موتى "كورونا" في ممرات مستشفى بنيويورك

أظهرت صور صادمة نشرتها "رويترز"، الاثنين، أكياس حفظ جثامين وفيات "كورونا" وهي منتشرة، داخل مستشفى "بروكلين"، في نيويورك.

وتُبيّن الصور العددَ الكبير لجثث وفيات الوباء في يوم واحد في أحد مستشفيات نيويورك، قبل نقلها إلى الشاحنات المبردة؛ وذلك وسط ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء، إلى 2400 حالة.

وحسب موقع قناة "الحرة"، تعاني الأطقم الطبية في نيويورك، بؤرة الوباء في الولايات المتحدة، من الارتفاع الكبير في أعداد الوفيات؛ حيث توفي منذ الـ14 مارس الماضي، أكثرُ من 2400 من سكان نيويورك فقط، معظمهم أعمارهم من 65 سنة، وما فوق.

وحسب تقرير لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية، أصبحت مستشفيات نيويورك "غارقة بالمصابين بكوفيد19"، بعد أن امتلأت غرف العناية المركزة لآخرها.

ولأول مرة، تعمد مستشفيات نيويوك إلى وضع شاحنات مبردة ثابتة أمام مبانيها؛ لتكون جاهزة يوميًّا لنقل الجثامين.

وما يثير الرعب، تقول "ديلي ميل": إن أكياس الجثامين، تبقى في ممرات المستشفيات في مشهد أصبح روتينيًّا؛ ليتم نقلها فيما بعد إلى الشاحنة المبردة، عن طريق طبيين.

ودعا عدد من حكام الولايات المتحدة البيتَ الأبيض إلى وضع استراتيجية وطنية لاحتواء التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد في البلاد، وسط ارتفاع كبير في عدد الوفيات؛ فيما حذّرت السلطات الصحية من أن هذا الأسبوع سيكون "سيئًا".

وقال الجراح جيروم آدامز: "سيكون هذا أصعب أسبوع وأكثر الأسابيع حزنًا في حياة معظم الأمريكيين، بصراحة"، وأضاف في حديثه لقناة "فوكس نيوز": إن الأمر سيكون "أشبه بلحظة بيرل هاربر، بلحظة 11 سبتمبر؛ إلا أنه لن يكون في مكان واحد".

وقال "آدامز": إن على الأمريكيين مواصلة التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل 30 يومًا على الأقل.

أخبار قد تعجبك

No stories found.