سعودي يُنتج فيلماً عن "زنا المحارم" والبطلة ممثلة من أصل إيراني

يُمَوّله مهرجان دبي السينمائي.. ويجري تصويره حالياً داخل الكويت

سبق- متابعة: كشفت عدة صُحُف كويتية أن مخرجاً ومنتجاً سعودياً يعمل حالياً على إنتاج وإخراج فيلم يتعلق بقضية "زنا المحارم"؛ وذلك بتمويل من مهرجان دبي السينمائي؛ حيث تقوم حالياً الممثلة "إيما شاه" بتصوير العمل بالكويت، "وهي فنانة مسرحية من أب كويتي وأم إيرانية".
 
وحسب صحيفة "السياسة" الكويتية؛ فالفيلم بعنوان "مَن قتل سارة"، ويمتد إلى 30 دقيقة، وهو للمخرج السعودي محمد السبر، ومن تمويل سوق دبي السينمائي؛ حيث تدور قصة الفيلم عن فتاة تُخترق خصوصيتها الآمنة في غرفتها مِن خلال عدسة الموبايل الذي تملكه، وتؤدي "إيما شاه" -شخصية "سارة" وهي الرئيسة في الفيلم- دوراً حول فتاة سيكولوجية تتعرض للتحرشات الجنسية من قِبَل المحارم (الأب والأخ)، كما أن لها علاقات غير شرعية مع الأصدقاء وخاصة صديقتها "ريما".
 
ومن جهتها قالت صحيفة "الأنباء" الكويتية إن الممثلة "إيما شاه" انتهت من تصوير الفيلم، والتي قالت إنها قَبِلت المشاركة فيه بسبب جرأته وقوته في المضمون، وبعد أن ناقشت الفكرة مع منتج ومؤلف ومخرج الفيلم السعودي محمد السبر.
 
ومن جهة أخرى صرّح المخرج السعودي لموقع "عين على السينما" بقوله: "إن الفيلم يحمل عدة قضايا تتعلق بانتهاك خصوصية الفرد؛ ولكني أردت إعطاء بُعد آخر من خلال الكاتبة الأمريكية "سارة مردوخ"، وهي التي تروي القصة من خلال رؤياها وفلسفتها".
 
وأضاف "السبر" أن الفيلم برغم جرأة موضوعه؛ إلا أنه يلتزم بالقيم الفنية وينحو نحو التجريد.

اعلان
سعودي يُنتج فيلماً عن "زنا المحارم" والبطلة ممثلة من أصل إيراني
سبق
سبق- متابعة: كشفت عدة صُحُف كويتية أن مخرجاً ومنتجاً سعودياً يعمل حالياً على إنتاج وإخراج فيلم يتعلق بقضية "زنا المحارم"؛ وذلك بتمويل من مهرجان دبي السينمائي؛ حيث تقوم حالياً الممثلة "إيما شاه" بتصوير العمل بالكويت، "وهي فنانة مسرحية من أب كويتي وأم إيرانية".
 
وحسب صحيفة "السياسة" الكويتية؛ فالفيلم بعنوان "مَن قتل سارة"، ويمتد إلى 30 دقيقة، وهو للمخرج السعودي محمد السبر، ومن تمويل سوق دبي السينمائي؛ حيث تدور قصة الفيلم عن فتاة تُخترق خصوصيتها الآمنة في غرفتها مِن خلال عدسة الموبايل الذي تملكه، وتؤدي "إيما شاه" -شخصية "سارة" وهي الرئيسة في الفيلم- دوراً حول فتاة سيكولوجية تتعرض للتحرشات الجنسية من قِبَل المحارم (الأب والأخ)، كما أن لها علاقات غير شرعية مع الأصدقاء وخاصة صديقتها "ريما".
 
ومن جهتها قالت صحيفة "الأنباء" الكويتية إن الممثلة "إيما شاه" انتهت من تصوير الفيلم، والتي قالت إنها قَبِلت المشاركة فيه بسبب جرأته وقوته في المضمون، وبعد أن ناقشت الفكرة مع منتج ومؤلف ومخرج الفيلم السعودي محمد السبر.
 
ومن جهة أخرى صرّح المخرج السعودي لموقع "عين على السينما" بقوله: "إن الفيلم يحمل عدة قضايا تتعلق بانتهاك خصوصية الفرد؛ ولكني أردت إعطاء بُعد آخر من خلال الكاتبة الأمريكية "سارة مردوخ"، وهي التي تروي القصة من خلال رؤياها وفلسفتها".
 
وأضاف "السبر" أن الفيلم برغم جرأة موضوعه؛ إلا أنه يلتزم بالقيم الفنية وينحو نحو التجريد.
25 يونيو 2014 - 27 شعبان 1435
11:33 AM

سعودي يُنتج فيلماً عن "زنا المحارم" والبطلة ممثلة من أصل إيراني

يُمَوّله مهرجان دبي السينمائي.. ويجري تصويره حالياً داخل الكويت

A A A
0
151,730

سبق- متابعة: كشفت عدة صُحُف كويتية أن مخرجاً ومنتجاً سعودياً يعمل حالياً على إنتاج وإخراج فيلم يتعلق بقضية "زنا المحارم"؛ وذلك بتمويل من مهرجان دبي السينمائي؛ حيث تقوم حالياً الممثلة "إيما شاه" بتصوير العمل بالكويت، "وهي فنانة مسرحية من أب كويتي وأم إيرانية".
 
وحسب صحيفة "السياسة" الكويتية؛ فالفيلم بعنوان "مَن قتل سارة"، ويمتد إلى 30 دقيقة، وهو للمخرج السعودي محمد السبر، ومن تمويل سوق دبي السينمائي؛ حيث تدور قصة الفيلم عن فتاة تُخترق خصوصيتها الآمنة في غرفتها مِن خلال عدسة الموبايل الذي تملكه، وتؤدي "إيما شاه" -شخصية "سارة" وهي الرئيسة في الفيلم- دوراً حول فتاة سيكولوجية تتعرض للتحرشات الجنسية من قِبَل المحارم (الأب والأخ)، كما أن لها علاقات غير شرعية مع الأصدقاء وخاصة صديقتها "ريما".
 
ومن جهتها قالت صحيفة "الأنباء" الكويتية إن الممثلة "إيما شاه" انتهت من تصوير الفيلم، والتي قالت إنها قَبِلت المشاركة فيه بسبب جرأته وقوته في المضمون، وبعد أن ناقشت الفكرة مع منتج ومؤلف ومخرج الفيلم السعودي محمد السبر.
 
ومن جهة أخرى صرّح المخرج السعودي لموقع "عين على السينما" بقوله: "إن الفيلم يحمل عدة قضايا تتعلق بانتهاك خصوصية الفرد؛ ولكني أردت إعطاء بُعد آخر من خلال الكاتبة الأمريكية "سارة مردوخ"، وهي التي تروي القصة من خلال رؤياها وفلسفتها".
 
وأضاف "السبر" أن الفيلم برغم جرأة موضوعه؛ إلا أنه يلتزم بالقيم الفنية وينحو نحو التجريد.