"المرزوقي" يشيد بدعوة 500 عالم إلى إقرار مادة "القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية" بالجامعات

أقرتها "الجامعة" شعبان الماضي ضمن خطتها التطويرية

أشاد مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي بمضامين البيان الختامي لمؤتمر "مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام"، والذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في منى بمكة المكرمة بمشاركة 500 عالم ومفكر من 76 دولة.

وأشار "المرزوقي" إلى ما تضمنه البيان من الدعوة إلى إقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي لجميع التخصصات في الجامعات العربية والإسلامية، بالإضافة إلى تشـجيع البحوث والدراسات الـتي تؤصل لمبدأ الرَّحمة والسَّعة فـي الإسلام، وتبـرز أهميته، وتسعى للتعريف به ونشره.

وأوضح الدكتور "المرزوقي" أن القيم الإسلامية لا تنفك عن القيم الإنسانية التي تنشدها الأمم في مختلف بلدان العالم، وتعمل على تطبيقها، فهي منهج حياة يواجه به الإنسان النوازل والأحداث المعاصرة والمستجدة والمخاطر والمهددات الأمنية والفكرية المختلفة.

وأكد أن إقرار المادة في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية بات أمراً ضرورياً وملحاً؛ لحاجة شباب الأمة لتهذيب الأخلاق وتعزيز القيم الإسلامية الصحيحة التي ترتكز على المنهج الوسطي المعتدل، بجانب قيام هذه المؤسسات بدورها للمحافظة على القيم ومواجهة أي محاولات تشويه لصورتها.

وقال: "إن الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة كان لها شرف تطبيق هذا التوجه، حيث استشعر مجلس الجامعة ذلك منذ وقت مبكر فأقر في شعبان الماضي مقرراً أكاديمياً باسم "قيم إسلامية" ضمن الخطة التطويرية لمرحلة البكالوريوس، والتي من خلالها يتم نشر مبادئ الإسلام من عدالة ووسطية واعتدال وحوار وربطها بأنشطة مخطط لها بعناية، وترسيخها لدى طلاب الجامعة".

وشدد مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة على أن القيم الإسلامية هي البناء الأخلاقي للإنسان المثالي التي تُحسِّن علاقته مع ربه ومع الناس، وتضبط العمل وتسمو بالعلاقات المجتمعية، وهي أصل عميق تحتوي كل الخصال الحميدة التي توافق الفطرة السليمة.

وأبان "المرزوقي " أن منهج مادة "قيم إسلامية" والتي سوف يبدأ تدريسها أكاديمياً اعتباراً من العام الجامعي المقبل، يستمد مواضيعه من المصادر الإسلامية الأصيلة المتمثلة في القرآن الكريم والسنة النبوية، مفيداً بأنه قد تم إسناد تدريسها إلى عددٍ من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، وذلك إيماناً من الجامعة بدور القيم في حياة الأفراد والمجتمعات خصوصاً أن طلابها يمثلون أقطاراً مختلفة من العالم، وسيعودون إلى أوطانهم رسل سلام وبناء وإصلاح.

ودعا الدكتور حاتم المرزوقي الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في مختلف الدول العربية والإسلامية إلى المبادرة بتنفيذ توصية البيان الختامي لمؤتمر "مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام" في إقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي، لما لذلك من أثر إيجابي بالغ لتكون المجتمعات خالية من الفوضى والفتن والأفكار المتطرفة.

اعلان
"المرزوقي" يشيد بدعوة 500 عالم إلى إقرار مادة "القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية" بالجامعات
سبق

أشاد مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي بمضامين البيان الختامي لمؤتمر "مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام"، والذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في منى بمكة المكرمة بمشاركة 500 عالم ومفكر من 76 دولة.

وأشار "المرزوقي" إلى ما تضمنه البيان من الدعوة إلى إقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي لجميع التخصصات في الجامعات العربية والإسلامية، بالإضافة إلى تشـجيع البحوث والدراسات الـتي تؤصل لمبدأ الرَّحمة والسَّعة فـي الإسلام، وتبـرز أهميته، وتسعى للتعريف به ونشره.

وأوضح الدكتور "المرزوقي" أن القيم الإسلامية لا تنفك عن القيم الإنسانية التي تنشدها الأمم في مختلف بلدان العالم، وتعمل على تطبيقها، فهي منهج حياة يواجه به الإنسان النوازل والأحداث المعاصرة والمستجدة والمخاطر والمهددات الأمنية والفكرية المختلفة.

وأكد أن إقرار المادة في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية بات أمراً ضرورياً وملحاً؛ لحاجة شباب الأمة لتهذيب الأخلاق وتعزيز القيم الإسلامية الصحيحة التي ترتكز على المنهج الوسطي المعتدل، بجانب قيام هذه المؤسسات بدورها للمحافظة على القيم ومواجهة أي محاولات تشويه لصورتها.

وقال: "إن الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة كان لها شرف تطبيق هذا التوجه، حيث استشعر مجلس الجامعة ذلك منذ وقت مبكر فأقر في شعبان الماضي مقرراً أكاديمياً باسم "قيم إسلامية" ضمن الخطة التطويرية لمرحلة البكالوريوس، والتي من خلالها يتم نشر مبادئ الإسلام من عدالة ووسطية واعتدال وحوار وربطها بأنشطة مخطط لها بعناية، وترسيخها لدى طلاب الجامعة".

وشدد مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة على أن القيم الإسلامية هي البناء الأخلاقي للإنسان المثالي التي تُحسِّن علاقته مع ربه ومع الناس، وتضبط العمل وتسمو بالعلاقات المجتمعية، وهي أصل عميق تحتوي كل الخصال الحميدة التي توافق الفطرة السليمة.

وأبان "المرزوقي " أن منهج مادة "قيم إسلامية" والتي سوف يبدأ تدريسها أكاديمياً اعتباراً من العام الجامعي المقبل، يستمد مواضيعه من المصادر الإسلامية الأصيلة المتمثلة في القرآن الكريم والسنة النبوية، مفيداً بأنه قد تم إسناد تدريسها إلى عددٍ من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، وذلك إيماناً من الجامعة بدور القيم في حياة الأفراد والمجتمعات خصوصاً أن طلابها يمثلون أقطاراً مختلفة من العالم، وسيعودون إلى أوطانهم رسل سلام وبناء وإصلاح.

ودعا الدكتور حاتم المرزوقي الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في مختلف الدول العربية والإسلامية إلى المبادرة بتنفيذ توصية البيان الختامي لمؤتمر "مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام" في إقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي، لما لذلك من أثر إيجابي بالغ لتكون المجتمعات خالية من الفوضى والفتن والأفكار المتطرفة.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
08:20 PM

"المرزوقي" يشيد بدعوة 500 عالم إلى إقرار مادة "القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية" بالجامعات

أقرتها "الجامعة" شعبان الماضي ضمن خطتها التطويرية

A A A
3
4,232

أشاد مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي بمضامين البيان الختامي لمؤتمر "مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام"، والذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في منى بمكة المكرمة بمشاركة 500 عالم ومفكر من 76 دولة.

وأشار "المرزوقي" إلى ما تضمنه البيان من الدعوة إلى إقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي لجميع التخصصات في الجامعات العربية والإسلامية، بالإضافة إلى تشـجيع البحوث والدراسات الـتي تؤصل لمبدأ الرَّحمة والسَّعة فـي الإسلام، وتبـرز أهميته، وتسعى للتعريف به ونشره.

وأوضح الدكتور "المرزوقي" أن القيم الإسلامية لا تنفك عن القيم الإنسانية التي تنشدها الأمم في مختلف بلدان العالم، وتعمل على تطبيقها، فهي منهج حياة يواجه به الإنسان النوازل والأحداث المعاصرة والمستجدة والمخاطر والمهددات الأمنية والفكرية المختلفة.

وأكد أن إقرار المادة في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية بات أمراً ضرورياً وملحاً؛ لحاجة شباب الأمة لتهذيب الأخلاق وتعزيز القيم الإسلامية الصحيحة التي ترتكز على المنهج الوسطي المعتدل، بجانب قيام هذه المؤسسات بدورها للمحافظة على القيم ومواجهة أي محاولات تشويه لصورتها.

وقال: "إن الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة كان لها شرف تطبيق هذا التوجه، حيث استشعر مجلس الجامعة ذلك منذ وقت مبكر فأقر في شعبان الماضي مقرراً أكاديمياً باسم "قيم إسلامية" ضمن الخطة التطويرية لمرحلة البكالوريوس، والتي من خلالها يتم نشر مبادئ الإسلام من عدالة ووسطية واعتدال وحوار وربطها بأنشطة مخطط لها بعناية، وترسيخها لدى طلاب الجامعة".

وشدد مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة على أن القيم الإسلامية هي البناء الأخلاقي للإنسان المثالي التي تُحسِّن علاقته مع ربه ومع الناس، وتضبط العمل وتسمو بالعلاقات المجتمعية، وهي أصل عميق تحتوي كل الخصال الحميدة التي توافق الفطرة السليمة.

وأبان "المرزوقي " أن منهج مادة "قيم إسلامية" والتي سوف يبدأ تدريسها أكاديمياً اعتباراً من العام الجامعي المقبل، يستمد مواضيعه من المصادر الإسلامية الأصيلة المتمثلة في القرآن الكريم والسنة النبوية، مفيداً بأنه قد تم إسناد تدريسها إلى عددٍ من أعضاء هيئة التدريس المتميزين، وذلك إيماناً من الجامعة بدور القيم في حياة الأفراد والمجتمعات خصوصاً أن طلابها يمثلون أقطاراً مختلفة من العالم، وسيعودون إلى أوطانهم رسل سلام وبناء وإصلاح.

ودعا الدكتور حاتم المرزوقي الجامعات والمؤسسات الأكاديمية في مختلف الدول العربية والإسلامية إلى المبادرة بتنفيذ توصية البيان الختامي لمؤتمر "مفهوم الرَّحمة والسَّعة في الإسلام" في إقرار مادة القيم الإسلامية والمشتركات الإنسانية كمتطلب أكاديمي، لما لذلك من أثر إيجابي بالغ لتكون المجتمعات خالية من الفوضى والفتن والأفكار المتطرفة.