طهران تتحدى واشنطن.. تم "بيع" نفط الناقلة ولن نفصح عن المشتري

متحدث الخارجية الإيرانية: رست في أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، الأحد، أن ناقلة النفط أدريان داريا 1 التي تم احتجازها سابقًا من قِبَل سلطات جبل طارق، "باعت حمولتها" بعد الرسوّ في "أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط".
ولم يحدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أين باعت الناقلة الحمولة؛ إذ اكتفى بالقول بأنها رست "في أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط"، وأن "الخام الذي تحمله قد بيع"؛ وفق ما نقلته اليوم "يورونيوز عربي".
ويفرض المجتمع الدولي عقوبات اقتصادية على سوريا؛ مما يمنع بيعها الخام.
وكانت صور للأقمار الاصطناعية قد اتخِذت سابقًا، قد أظهرت ما يقول الأمريكيون إنها أدريان داريا 1، راسية قبالة سواحل طرطوس السورية.
وكانت الناقلة جوْهرَ نِزاع دبلوماسي بين واشنطن وطهران، منذ تم احتجازها في الخامس عشر من أغسطس من قِبَل سلطات جبل طارق. وتعهّد المسؤولون عن الناقلة بأنها لن تُبحر باتجاه سوريا، قبل الإفراج عنها بعد نحو ثلاثة أسابيع.
وأفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة رغم الضغوط الأمريكية للإبقاء عليها محتجزة.

اعلان
طهران تتحدى واشنطن.. تم "بيع" نفط الناقلة ولن نفصح عن المشتري
سبق

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، الأحد، أن ناقلة النفط أدريان داريا 1 التي تم احتجازها سابقًا من قِبَل سلطات جبل طارق، "باعت حمولتها" بعد الرسوّ في "أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط".
ولم يحدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أين باعت الناقلة الحمولة؛ إذ اكتفى بالقول بأنها رست "في أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط"، وأن "الخام الذي تحمله قد بيع"؛ وفق ما نقلته اليوم "يورونيوز عربي".
ويفرض المجتمع الدولي عقوبات اقتصادية على سوريا؛ مما يمنع بيعها الخام.
وكانت صور للأقمار الاصطناعية قد اتخِذت سابقًا، قد أظهرت ما يقول الأمريكيون إنها أدريان داريا 1، راسية قبالة سواحل طرطوس السورية.
وكانت الناقلة جوْهرَ نِزاع دبلوماسي بين واشنطن وطهران، منذ تم احتجازها في الخامس عشر من أغسطس من قِبَل سلطات جبل طارق. وتعهّد المسؤولون عن الناقلة بأنها لن تُبحر باتجاه سوريا، قبل الإفراج عنها بعد نحو ثلاثة أسابيع.
وأفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة رغم الضغوط الأمريكية للإبقاء عليها محتجزة.

09 سبتمبر 2019 - 10 محرّم 1441
10:27 AM

طهران تتحدى واشنطن.. تم "بيع" نفط الناقلة ولن نفصح عن المشتري

متحدث الخارجية الإيرانية: رست في أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط

A A A
22
13,049

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، الأحد، أن ناقلة النفط أدريان داريا 1 التي تم احتجازها سابقًا من قِبَل سلطات جبل طارق، "باعت حمولتها" بعد الرسوّ في "أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط".
ولم يحدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أين باعت الناقلة الحمولة؛ إذ اكتفى بالقول بأنها رست "في أحد موانئ البحر الأبيض المتوسط"، وأن "الخام الذي تحمله قد بيع"؛ وفق ما نقلته اليوم "يورونيوز عربي".
ويفرض المجتمع الدولي عقوبات اقتصادية على سوريا؛ مما يمنع بيعها الخام.
وكانت صور للأقمار الاصطناعية قد اتخِذت سابقًا، قد أظهرت ما يقول الأمريكيون إنها أدريان داريا 1، راسية قبالة سواحل طرطوس السورية.
وكانت الناقلة جوْهرَ نِزاع دبلوماسي بين واشنطن وطهران، منذ تم احتجازها في الخامس عشر من أغسطس من قِبَل سلطات جبل طارق. وتعهّد المسؤولون عن الناقلة بأنها لن تُبحر باتجاه سوريا، قبل الإفراج عنها بعد نحو ثلاثة أسابيع.
وأفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة رغم الضغوط الأمريكية للإبقاء عليها محتجزة.