من قلب طهران.. وزير الخارجية الألماني: لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية

طالبها بالاحترام الكامل للاتفاق

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين في طهران: "لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية".

وطالب الوزير الألماني إيران بالاحترام الكامل للاتفاق النووي، مؤكداً أن "من مصلحة إيران السياسية والاستراتيجية الحفاظ على هذا الاتفاق النووي، والحفاظ على الحوار مع أوروبا".

وذكر "ماس" الذي عقد محادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، أن "الاتفاق النووي الإيراني المبرم في فيينا في 2015 بين طهران وستة بلدان كبرى، بما فيها ألمانيا، ينطوي على أهمية قصوى بالنسبة لأوروبا لأسباب أمنية".

وبحث "ماس" مع "ظريف" مستقبل الاتفاق الدولي حول الملف النووي، وفقاً لـ"فرانس برس".

ومنذ الانسحاب الأمريكي، لا تزال ألمانيا مع فرنسا والمملكة المتحدة وروسيا والصين، واحدة من الدول الأطراف في هذا الاتفاق.

اعلان
من قلب طهران.. وزير الخارجية الألماني: لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية
سبق

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين في طهران: "لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية".

وطالب الوزير الألماني إيران بالاحترام الكامل للاتفاق النووي، مؤكداً أن "من مصلحة إيران السياسية والاستراتيجية الحفاظ على هذا الاتفاق النووي، والحفاظ على الحوار مع أوروبا".

وذكر "ماس" الذي عقد محادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، أن "الاتفاق النووي الإيراني المبرم في فيينا في 2015 بين طهران وستة بلدان كبرى، بما فيها ألمانيا، ينطوي على أهمية قصوى بالنسبة لأوروبا لأسباب أمنية".

وبحث "ماس" مع "ظريف" مستقبل الاتفاق الدولي حول الملف النووي، وفقاً لـ"فرانس برس".

ومنذ الانسحاب الأمريكي، لا تزال ألمانيا مع فرنسا والمملكة المتحدة وروسيا والصين، واحدة من الدول الأطراف في هذا الاتفاق.

10 يونيو 2019 - 7 شوّال 1440
06:17 PM

من قلب طهران.. وزير الخارجية الألماني: لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية

طالبها بالاحترام الكامل للاتفاق

A A A
0
1,660

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين في طهران: "لا نريد أن تمتلك إيران أسلحة نووية".

وطالب الوزير الألماني إيران بالاحترام الكامل للاتفاق النووي، مؤكداً أن "من مصلحة إيران السياسية والاستراتيجية الحفاظ على هذا الاتفاق النووي، والحفاظ على الحوار مع أوروبا".

وذكر "ماس" الذي عقد محادثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، أن "الاتفاق النووي الإيراني المبرم في فيينا في 2015 بين طهران وستة بلدان كبرى، بما فيها ألمانيا، ينطوي على أهمية قصوى بالنسبة لأوروبا لأسباب أمنية".

وبحث "ماس" مع "ظريف" مستقبل الاتفاق الدولي حول الملف النووي، وفقاً لـ"فرانس برس".

ومنذ الانسحاب الأمريكي، لا تزال ألمانيا مع فرنسا والمملكة المتحدة وروسيا والصين، واحدة من الدول الأطراف في هذا الاتفاق.