كاتبة سعودية عن امرأة غربية: أبي هو من علمني كل شيء عن الرجال

قالت: سألتها لأن لدي بنات.. وأنتم مثلي

كامرأة شرقية في مجتمع غربي، تريد الحفاظ على أسرتها، خاصة بناتها، طلبت الكاتبة الصحفية عزة السبيعي نصيحة امرأة غربية، رأت فيها نموذج المرأة القوية التي تستطيع أن تعيش وتنجح وتحافظ على نفسها في مجتمع مفتوح، لتكشف لها تلك المرأة أن سر قوتها هو علاقتها بوالدها، الذي علمها كل شيء عن الحياة وعن الرجال، وأن هذا ما تحتاجه كل فتاة، أب قريب منها يتفهمها حتى يصبحا صديقين يخرجان معا.

تلك المرأة القوية

وفي مقالها "أخرج مع البنات في موعد" بصحيفة "الوطن"، تبدأ السبيعي بوصف تلك المرأة القوية وكيف نجحت في المجتمع الغربي، وتقول " حققت نجاحات عدة عاطفيا وعمليا، ورغم جمالها لم تقع في ما تتورط فيه الجميلات من علاقات سيئة مع رجال سيئين، واحتفظت دائما بحد فاصل بينها وبين رؤسائها، وعلمتهم أن ليس كل فاكهة تؤكل، ولا كل وردة تقطف، والشعر الذي يسافر في كل مكان قد يتحول إلى شوك إذا ظننت أن صاحبته قد تبيع نفسها بالسماح لك بلمسه، في الواقع هي كائن بتجربة غنية في عالم غربي، حقوق المرأة فيه لها سقف زجاجي، تخبرك عنه النساء اللواتي تحطمت رؤوسهن عندما حاولن تجاوزه".

سؤال

وحرصا على أسرتها وبناتها، تتوجه الكاتبة بالسؤال إلى تلك المرأة لتسألها، كيف أصبحت بهذا النجاح وتلك القوة في مجتمع مفتوح، تقول السبيعي " لذا كان سؤالها عن كيف حدث ذلك متطلبا، خاصة لمن لديه بنات مثلي، وربما مثلك".

أبي صديقي

وتنقل السبيعي عن تلك المرأة " فردت: كنت أخرج مع والدي في مواعيد منذ كنت في الخامسة من العمر، بدأنا نذهب وحدنا إلى مدن الملاهي وانتهينا في المطاعم الفخمة والطاولات التي تفصلني عنه فيها الشموع، كان في كل مرة نخرج فيها معاً يعلمني حقيقة عن الرجال بطريقة غير مباشرة تقترن دائما بجعلي الطرف الآخر من المعادلة، وتنتهي بأنني النتيجة الأفضل، والبعض يمكن أن يكون قيمة أو لا شيء، دائما كان يذكرني بقيمتي وأن لا أقللها أبدا، يخبرني عن النساء اللواتي تركن أثراً في قلبه، وكلهن كن يجدن كلمة لا والقلة يعرفن نعم، وعندما وقعت في الحب كان ينبهني لحقيقة فهم الرجال للحب والمناقضة تماما لفهمي. أقنعني والدي أن أتصالح مع ضعف جسدي وأن أجعل ذلك نقطة لصالحي عند زوجي، أذكره بها حتى لا ينساها وسط نجاحاتي، فكان دائما يشاهد وهو يحيط وسطي بذراعه، وهو أكثر شيء تحبه النساء في أزواجهن".

الأب يعرف الرجال

وتنهي السبيعي قائلة "على كل حال قالت لي هذه السيدة الكثير لكن ما استوقفني هو أن أكثر مشاكل النساء في حياتهن هو أنهن لا يعرفن الرجال، والرجل الوحيد القادر على إخبارها بحقيقة الرجال هو والدها وليس حتى أخيها، والدها فقط يستطيع أن يراها جزءا منه وليس نظيرا ولا منافسا. لذا ما تحتاجه الفتاة هو أن تجد تلك الساعات والأمسيات مع المصدر الحقيقي والصادق لكل خططها في عالم يعج بالرجال شاءت أم أبت".

اعلان
كاتبة سعودية عن امرأة غربية: أبي هو من علمني كل شيء عن الرجال
سبق

كامرأة شرقية في مجتمع غربي، تريد الحفاظ على أسرتها، خاصة بناتها، طلبت الكاتبة الصحفية عزة السبيعي نصيحة امرأة غربية، رأت فيها نموذج المرأة القوية التي تستطيع أن تعيش وتنجح وتحافظ على نفسها في مجتمع مفتوح، لتكشف لها تلك المرأة أن سر قوتها هو علاقتها بوالدها، الذي علمها كل شيء عن الحياة وعن الرجال، وأن هذا ما تحتاجه كل فتاة، أب قريب منها يتفهمها حتى يصبحا صديقين يخرجان معا.

تلك المرأة القوية

وفي مقالها "أخرج مع البنات في موعد" بصحيفة "الوطن"، تبدأ السبيعي بوصف تلك المرأة القوية وكيف نجحت في المجتمع الغربي، وتقول " حققت نجاحات عدة عاطفيا وعمليا، ورغم جمالها لم تقع في ما تتورط فيه الجميلات من علاقات سيئة مع رجال سيئين، واحتفظت دائما بحد فاصل بينها وبين رؤسائها، وعلمتهم أن ليس كل فاكهة تؤكل، ولا كل وردة تقطف، والشعر الذي يسافر في كل مكان قد يتحول إلى شوك إذا ظننت أن صاحبته قد تبيع نفسها بالسماح لك بلمسه، في الواقع هي كائن بتجربة غنية في عالم غربي، حقوق المرأة فيه لها سقف زجاجي، تخبرك عنه النساء اللواتي تحطمت رؤوسهن عندما حاولن تجاوزه".

سؤال

وحرصا على أسرتها وبناتها، تتوجه الكاتبة بالسؤال إلى تلك المرأة لتسألها، كيف أصبحت بهذا النجاح وتلك القوة في مجتمع مفتوح، تقول السبيعي " لذا كان سؤالها عن كيف حدث ذلك متطلبا، خاصة لمن لديه بنات مثلي، وربما مثلك".

أبي صديقي

وتنقل السبيعي عن تلك المرأة " فردت: كنت أخرج مع والدي في مواعيد منذ كنت في الخامسة من العمر، بدأنا نذهب وحدنا إلى مدن الملاهي وانتهينا في المطاعم الفخمة والطاولات التي تفصلني عنه فيها الشموع، كان في كل مرة نخرج فيها معاً يعلمني حقيقة عن الرجال بطريقة غير مباشرة تقترن دائما بجعلي الطرف الآخر من المعادلة، وتنتهي بأنني النتيجة الأفضل، والبعض يمكن أن يكون قيمة أو لا شيء، دائما كان يذكرني بقيمتي وأن لا أقللها أبدا، يخبرني عن النساء اللواتي تركن أثراً في قلبه، وكلهن كن يجدن كلمة لا والقلة يعرفن نعم، وعندما وقعت في الحب كان ينبهني لحقيقة فهم الرجال للحب والمناقضة تماما لفهمي. أقنعني والدي أن أتصالح مع ضعف جسدي وأن أجعل ذلك نقطة لصالحي عند زوجي، أذكره بها حتى لا ينساها وسط نجاحاتي، فكان دائما يشاهد وهو يحيط وسطي بذراعه، وهو أكثر شيء تحبه النساء في أزواجهن".

الأب يعرف الرجال

وتنهي السبيعي قائلة "على كل حال قالت لي هذه السيدة الكثير لكن ما استوقفني هو أن أكثر مشاكل النساء في حياتهن هو أنهن لا يعرفن الرجال، والرجل الوحيد القادر على إخبارها بحقيقة الرجال هو والدها وليس حتى أخيها، والدها فقط يستطيع أن يراها جزءا منه وليس نظيرا ولا منافسا. لذا ما تحتاجه الفتاة هو أن تجد تلك الساعات والأمسيات مع المصدر الحقيقي والصادق لكل خططها في عالم يعج بالرجال شاءت أم أبت".

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
08:43 PM

كاتبة سعودية عن امرأة غربية: أبي هو من علمني كل شيء عن الرجال

قالت: سألتها لأن لدي بنات.. وأنتم مثلي

A A A
26
17,363

كامرأة شرقية في مجتمع غربي، تريد الحفاظ على أسرتها، خاصة بناتها، طلبت الكاتبة الصحفية عزة السبيعي نصيحة امرأة غربية، رأت فيها نموذج المرأة القوية التي تستطيع أن تعيش وتنجح وتحافظ على نفسها في مجتمع مفتوح، لتكشف لها تلك المرأة أن سر قوتها هو علاقتها بوالدها، الذي علمها كل شيء عن الحياة وعن الرجال، وأن هذا ما تحتاجه كل فتاة، أب قريب منها يتفهمها حتى يصبحا صديقين يخرجان معا.

تلك المرأة القوية

وفي مقالها "أخرج مع البنات في موعد" بصحيفة "الوطن"، تبدأ السبيعي بوصف تلك المرأة القوية وكيف نجحت في المجتمع الغربي، وتقول " حققت نجاحات عدة عاطفيا وعمليا، ورغم جمالها لم تقع في ما تتورط فيه الجميلات من علاقات سيئة مع رجال سيئين، واحتفظت دائما بحد فاصل بينها وبين رؤسائها، وعلمتهم أن ليس كل فاكهة تؤكل، ولا كل وردة تقطف، والشعر الذي يسافر في كل مكان قد يتحول إلى شوك إذا ظننت أن صاحبته قد تبيع نفسها بالسماح لك بلمسه، في الواقع هي كائن بتجربة غنية في عالم غربي، حقوق المرأة فيه لها سقف زجاجي، تخبرك عنه النساء اللواتي تحطمت رؤوسهن عندما حاولن تجاوزه".

سؤال

وحرصا على أسرتها وبناتها، تتوجه الكاتبة بالسؤال إلى تلك المرأة لتسألها، كيف أصبحت بهذا النجاح وتلك القوة في مجتمع مفتوح، تقول السبيعي " لذا كان سؤالها عن كيف حدث ذلك متطلبا، خاصة لمن لديه بنات مثلي، وربما مثلك".

أبي صديقي

وتنقل السبيعي عن تلك المرأة " فردت: كنت أخرج مع والدي في مواعيد منذ كنت في الخامسة من العمر، بدأنا نذهب وحدنا إلى مدن الملاهي وانتهينا في المطاعم الفخمة والطاولات التي تفصلني عنه فيها الشموع، كان في كل مرة نخرج فيها معاً يعلمني حقيقة عن الرجال بطريقة غير مباشرة تقترن دائما بجعلي الطرف الآخر من المعادلة، وتنتهي بأنني النتيجة الأفضل، والبعض يمكن أن يكون قيمة أو لا شيء، دائما كان يذكرني بقيمتي وأن لا أقللها أبدا، يخبرني عن النساء اللواتي تركن أثراً في قلبه، وكلهن كن يجدن كلمة لا والقلة يعرفن نعم، وعندما وقعت في الحب كان ينبهني لحقيقة فهم الرجال للحب والمناقضة تماما لفهمي. أقنعني والدي أن أتصالح مع ضعف جسدي وأن أجعل ذلك نقطة لصالحي عند زوجي، أذكره بها حتى لا ينساها وسط نجاحاتي، فكان دائما يشاهد وهو يحيط وسطي بذراعه، وهو أكثر شيء تحبه النساء في أزواجهن".

الأب يعرف الرجال

وتنهي السبيعي قائلة "على كل حال قالت لي هذه السيدة الكثير لكن ما استوقفني هو أن أكثر مشاكل النساء في حياتهن هو أنهن لا يعرفن الرجال، والرجل الوحيد القادر على إخبارها بحقيقة الرجال هو والدها وليس حتى أخيها، والدها فقط يستطيع أن يراها جزءا منه وليس نظيرا ولا منافسا. لذا ما تحتاجه الفتاة هو أن تجد تلك الساعات والأمسيات مع المصدر الحقيقي والصادق لكل خططها في عالم يعج بالرجال شاءت أم أبت".