"صحة عسير": نسبة توافر الأدوية 93.5‎ %.. ومواطنون: الحقيقة مختلفة

استياء من تصريحات المتحدث.. ومطالبات بحل الأزمة على أرض الواقع

تواصَل التفاعل مع ما طرحته "سبق" من مشكلة نقص الأدوية في عسير؛ إذ شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً كبيرًا مع القضية، كما تفاعل برنامج "يا هلا" الذي يُبث على قناة روتانا خليجية مع معاناة المرضى في عسير.

وبدوره، نفى المتحدث الرسمي لصحة منطقة عسير عبدالعزيز آل شايع أن تكون نسبة الدواء في عسير وصلت إلى 17‎ %‎، مؤكدًا أن تلك النسبة كانت بناء على مؤشر أسبوعي في المراكز الصحية في المنطقة، وكانت النسبة الفعلية ذلك الوقت 75.34‎ %.

وبشَّر آل شايع أهالي منطقة عسير بأن نسبة توافر الأدوية بناء على التقرير الدوري الذي تم الرفع به لوزارة الصحة بتاريخ 1439/ 3/ 4 هي 93.5‎ %‎، وهي تختلف من فترة إلى أخرى حسب الكميات المتوافرة في حينها.

وقال: نحن لا ننكر وجود تلك المشكلة في المستشفيات والمراكز الصحية في المنطقة بنسبة 6.5‎ %. وجميع أدوية الأمراض المزمنة متوافرة بمنطقة عسير ما عدا نوعًا من أنواع الأدوية. والسبب في عدم توافر هذا النوع هو تعثُّر الشركة الموردة للدفعات الأولى والثانية والثالثة من إجمالي ست دفعات لعام 1439، أي بمقدار 50‎ %. وهذا الدواء تم توفير بديل له للشراء المباشر، ويتم الصرف منه حسب المتوافر.

وزاد: أما فيما يخص الأصناف غير المتوافرة المذكورة في الشكاوى فهي أصناف تم إلغاؤها من الدليل، وتم استبدالها بأصناف أخرى حسب دليل وزارة الصحة بواسطة لجان متخصصة في الوزارة، تواكب التطور العلمي، ولكن نسبة كبيرة من المرضى يرفض استخدام البديل، بالرغم من أن البدائل المتوافرة تحمل أثر العلاج الأساسي نفسه.

ولاقى حديث متحدث صحة عسير موجة من السخط والتذمر بسبب النِّسَب التي ذكرها؛ إذ أطلق نشطاء هاشتاق #نقص_الأدوية_وأسعارها_في_يا هلا، مرجعين ذلك التذمر إلى النقص الحاد الذي تشهده المستشفيات في المنطقة، وهو ما يتنافى مع التصريحات الأخيرة لصحة عسير.

اعلان
"صحة عسير": نسبة توافر الأدوية 93.5‎ %.. ومواطنون: الحقيقة مختلفة
سبق

تواصَل التفاعل مع ما طرحته "سبق" من مشكلة نقص الأدوية في عسير؛ إذ شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً كبيرًا مع القضية، كما تفاعل برنامج "يا هلا" الذي يُبث على قناة روتانا خليجية مع معاناة المرضى في عسير.

وبدوره، نفى المتحدث الرسمي لصحة منطقة عسير عبدالعزيز آل شايع أن تكون نسبة الدواء في عسير وصلت إلى 17‎ %‎، مؤكدًا أن تلك النسبة كانت بناء على مؤشر أسبوعي في المراكز الصحية في المنطقة، وكانت النسبة الفعلية ذلك الوقت 75.34‎ %.

وبشَّر آل شايع أهالي منطقة عسير بأن نسبة توافر الأدوية بناء على التقرير الدوري الذي تم الرفع به لوزارة الصحة بتاريخ 1439/ 3/ 4 هي 93.5‎ %‎، وهي تختلف من فترة إلى أخرى حسب الكميات المتوافرة في حينها.

وقال: نحن لا ننكر وجود تلك المشكلة في المستشفيات والمراكز الصحية في المنطقة بنسبة 6.5‎ %. وجميع أدوية الأمراض المزمنة متوافرة بمنطقة عسير ما عدا نوعًا من أنواع الأدوية. والسبب في عدم توافر هذا النوع هو تعثُّر الشركة الموردة للدفعات الأولى والثانية والثالثة من إجمالي ست دفعات لعام 1439، أي بمقدار 50‎ %. وهذا الدواء تم توفير بديل له للشراء المباشر، ويتم الصرف منه حسب المتوافر.

وزاد: أما فيما يخص الأصناف غير المتوافرة المذكورة في الشكاوى فهي أصناف تم إلغاؤها من الدليل، وتم استبدالها بأصناف أخرى حسب دليل وزارة الصحة بواسطة لجان متخصصة في الوزارة، تواكب التطور العلمي، ولكن نسبة كبيرة من المرضى يرفض استخدام البديل، بالرغم من أن البدائل المتوافرة تحمل أثر العلاج الأساسي نفسه.

ولاقى حديث متحدث صحة عسير موجة من السخط والتذمر بسبب النِّسَب التي ذكرها؛ إذ أطلق نشطاء هاشتاق #نقص_الأدوية_وأسعارها_في_يا هلا، مرجعين ذلك التذمر إلى النقص الحاد الذي تشهده المستشفيات في المنطقة، وهو ما يتنافى مع التصريحات الأخيرة لصحة عسير.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
12:07 AM

"صحة عسير": نسبة توافر الأدوية 93.5‎ %.. ومواطنون: الحقيقة مختلفة

استياء من تصريحات المتحدث.. ومطالبات بحل الأزمة على أرض الواقع

A A A
26
8,061

تواصَل التفاعل مع ما طرحته "سبق" من مشكلة نقص الأدوية في عسير؛ إذ شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً كبيرًا مع القضية، كما تفاعل برنامج "يا هلا" الذي يُبث على قناة روتانا خليجية مع معاناة المرضى في عسير.

وبدوره، نفى المتحدث الرسمي لصحة منطقة عسير عبدالعزيز آل شايع أن تكون نسبة الدواء في عسير وصلت إلى 17‎ %‎، مؤكدًا أن تلك النسبة كانت بناء على مؤشر أسبوعي في المراكز الصحية في المنطقة، وكانت النسبة الفعلية ذلك الوقت 75.34‎ %.

وبشَّر آل شايع أهالي منطقة عسير بأن نسبة توافر الأدوية بناء على التقرير الدوري الذي تم الرفع به لوزارة الصحة بتاريخ 1439/ 3/ 4 هي 93.5‎ %‎، وهي تختلف من فترة إلى أخرى حسب الكميات المتوافرة في حينها.

وقال: نحن لا ننكر وجود تلك المشكلة في المستشفيات والمراكز الصحية في المنطقة بنسبة 6.5‎ %. وجميع أدوية الأمراض المزمنة متوافرة بمنطقة عسير ما عدا نوعًا من أنواع الأدوية. والسبب في عدم توافر هذا النوع هو تعثُّر الشركة الموردة للدفعات الأولى والثانية والثالثة من إجمالي ست دفعات لعام 1439، أي بمقدار 50‎ %. وهذا الدواء تم توفير بديل له للشراء المباشر، ويتم الصرف منه حسب المتوافر.

وزاد: أما فيما يخص الأصناف غير المتوافرة المذكورة في الشكاوى فهي أصناف تم إلغاؤها من الدليل، وتم استبدالها بأصناف أخرى حسب دليل وزارة الصحة بواسطة لجان متخصصة في الوزارة، تواكب التطور العلمي، ولكن نسبة كبيرة من المرضى يرفض استخدام البديل، بالرغم من أن البدائل المتوافرة تحمل أثر العلاج الأساسي نفسه.

ولاقى حديث متحدث صحة عسير موجة من السخط والتذمر بسبب النِّسَب التي ذكرها؛ إذ أطلق نشطاء هاشتاق #نقص_الأدوية_وأسعارها_في_يا هلا، مرجعين ذلك التذمر إلى النقص الحاد الذي تشهده المستشفيات في المنطقة، وهو ما يتنافى مع التصريحات الأخيرة لصحة عسير.