"سامسونج" تكشف النقاب عن معالج يقدم ثورة في دعم الألعاب على الحواسيب والهواتف

"سامسونج" تكشف النقاب عن معالج يقدم ثورة في دعم الألعاب على الحواسيب والهواتف

كشفت شركة "سامسونج" الكورية الجنوبية، النقاب عن معالجها الجديد "أكسيونز 2000"، الذي وُصف بأنه سيُحدث ثورة في مجال دعم الألعاب على الحواسيب المحمولة.

وأوضح موقع "تايمز نيوز ناو"، أن ما يميز معالج "أكسيونز 2000" هو دعم بوحدة معالجة رسوميات "سامسونج إكلبيس" القائمة على بنية "إيه إم دي ردنا 2" القوية.

وأسست سامسونج معالجها وفقًا لعملية "إي يو في" الأكثر تقدمًا باستخدام تقنية الطباعة الحجرية فوق البنفسجية الشديدة بمعيارية 4 نانومتر.

كما أطلقت سامسونج أيضًا معالجها "أكسيونز 2200"، الذي يقدم رؤية فريدة من نوعها في دعم الألعاب على الهواتف الذكية.

ويعتمد معالج "أكسيونز 2200" على وحدة المعالجة العصبية المطورة، لتعزيز التجربة الشاملة على تطبيقات الوسائط الاجتماعية والتصوير ودعم الألعاب.

وتم تصميم وحدة المعالجة المركزية ثمانية النواة "أكسيونز 2200" من هيكل ثلاثي المجموعات، يتكون من نواة رئيسية واحدة قوية من "إيه آر إم كورتيكس- إكس 2"، وثلاثة نوى متوازنة من حيث الأداء والكفاءة، وأربع نوى أخرى من نوع "كورتكيس- إيه 710" ذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، يوفر معالج "أكسيونز 2200" ذكاءً اصطناعيًّا أكثر قوة على الجهاز مع التقنيات المطورة.

ويوفر المعالج الحديث أيضًا سرعةً في نقل البيانات والمعلومات تصل إلى 10 جيجابايت في الثانية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.