حفل زفاف جماعي لـ80 شاباً سورياً في تركيا

برعاية الهيئة العالمية للتنمية البشرية

عبدالله البرقاوي- سبق-الرياض: أقيم، أمس، حفل زفاف جماعي لـ80 شاباً سورياً، كبادرة لتسهيل أوضاع الشباب المقبلين على الزواج، برعاية الهيئة العالمية للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، عبر حليفها الاستراتيجي في تركيا منظمة الأمل الإنسانية.
 
وتعمل الهيئة العالمية للتنمية البشرية على تلبية احتياجات السوريين؛ وذلك من خلال نشاطات تنموية وعلمية وإغاثية واجتماعية تستهدف كل شرائح المجتمع.
 
وقال الشيخ حجاج العريني نائب الأمين العام ورئيس لجنة الدول العربية، في حوار لـ"سبق": "بادرة الزواج الجماعي واحدة من مشاريع الهيئة المتعددة التي تستهدف السوريين في الداخل السوري وتركيا؛ فمن خلال التواصل مع الجمعيات والمنظمات والأفراد أقمنا حفل زواج جماعي لـ80 عريساً؛ منهم 72 في الداخل السوري، وثمانية في تركيا".
 
وأضاف: "لقد تَكَفّلت الهيئة العالمية للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، بكل تكاليف حفل الزفاف لجميع العرسان الذين يبدأون حياة جديدة".
 
وحول الهدف من هذا العرس الجماعي؛ أكد "العريني" سعي الهيئة العالمية للتنمية البشرية إلى "تشجيع الشباب السوري على الزواج؛ في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعانيها السوريون.
 
وأردف: "جزء من المشروع كان لصالح أخواتنا من زوجات الشهداء الأرامل ممن كُنّ بحاجة إلى مُعيل يتكفل بهن؛ لذلك حرصنا على التكفل بنفقات الزفاف".
 
وتابع: "هذا العرس سيشكل انطلاقة في مشروع الزواج الجماعي؛ حيث نسعى لتكرار إقامة مثل هذا الحفل مستقبلاً؛ لنكون السبّاقين في خدمة إخواننا السوريين".
 
جدير بالذكر أن الهيئة العالمية للتنمية البشرية أقامت من قبلُ عدة مشاريع؛ منها دعم الطحين في ريف حمص المحاصر، وتوزيع السلال الإغاثية وإفطار صائم في غوطة دمشق، وتنفيذ مشاريع تنموية أخرى؛ منها مشروع الآبار في غوطة دمشق لتوفير المياه للمدنيين.
 
 

اعلان
حفل زفاف جماعي لـ80 شاباً سورياً في تركيا
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق-الرياض: أقيم، أمس، حفل زفاف جماعي لـ80 شاباً سورياً، كبادرة لتسهيل أوضاع الشباب المقبلين على الزواج، برعاية الهيئة العالمية للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، عبر حليفها الاستراتيجي في تركيا منظمة الأمل الإنسانية.
 
وتعمل الهيئة العالمية للتنمية البشرية على تلبية احتياجات السوريين؛ وذلك من خلال نشاطات تنموية وعلمية وإغاثية واجتماعية تستهدف كل شرائح المجتمع.
 
وقال الشيخ حجاج العريني نائب الأمين العام ورئيس لجنة الدول العربية، في حوار لـ"سبق": "بادرة الزواج الجماعي واحدة من مشاريع الهيئة المتعددة التي تستهدف السوريين في الداخل السوري وتركيا؛ فمن خلال التواصل مع الجمعيات والمنظمات والأفراد أقمنا حفل زواج جماعي لـ80 عريساً؛ منهم 72 في الداخل السوري، وثمانية في تركيا".
 
وأضاف: "لقد تَكَفّلت الهيئة العالمية للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، بكل تكاليف حفل الزفاف لجميع العرسان الذين يبدأون حياة جديدة".
 
وحول الهدف من هذا العرس الجماعي؛ أكد "العريني" سعي الهيئة العالمية للتنمية البشرية إلى "تشجيع الشباب السوري على الزواج؛ في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعانيها السوريون.
 
وأردف: "جزء من المشروع كان لصالح أخواتنا من زوجات الشهداء الأرامل ممن كُنّ بحاجة إلى مُعيل يتكفل بهن؛ لذلك حرصنا على التكفل بنفقات الزفاف".
 
وتابع: "هذا العرس سيشكل انطلاقة في مشروع الزواج الجماعي؛ حيث نسعى لتكرار إقامة مثل هذا الحفل مستقبلاً؛ لنكون السبّاقين في خدمة إخواننا السوريين".
 
جدير بالذكر أن الهيئة العالمية للتنمية البشرية أقامت من قبلُ عدة مشاريع؛ منها دعم الطحين في ريف حمص المحاصر، وتوزيع السلال الإغاثية وإفطار صائم في غوطة دمشق، وتنفيذ مشاريع تنموية أخرى؛ منها مشروع الآبار في غوطة دمشق لتوفير المياه للمدنيين.
 
 
24 يوليو 2015 - 8 شوّال 1436
04:32 PM

حفل زفاف جماعي لـ80 شاباً سورياً في تركيا

برعاية الهيئة العالمية للتنمية البشرية

A A A
0
15,071

عبدالله البرقاوي- سبق-الرياض: أقيم، أمس، حفل زفاف جماعي لـ80 شاباً سورياً، كبادرة لتسهيل أوضاع الشباب المقبلين على الزواج، برعاية الهيئة العالمية للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، عبر حليفها الاستراتيجي في تركيا منظمة الأمل الإنسانية.
 
وتعمل الهيئة العالمية للتنمية البشرية على تلبية احتياجات السوريين؛ وذلك من خلال نشاطات تنموية وعلمية وإغاثية واجتماعية تستهدف كل شرائح المجتمع.
 
وقال الشيخ حجاج العريني نائب الأمين العام ورئيس لجنة الدول العربية، في حوار لـ"سبق": "بادرة الزواج الجماعي واحدة من مشاريع الهيئة المتعددة التي تستهدف السوريين في الداخل السوري وتركيا؛ فمن خلال التواصل مع الجمعيات والمنظمات والأفراد أقمنا حفل زواج جماعي لـ80 عريساً؛ منهم 72 في الداخل السوري، وثمانية في تركيا".
 
وأضاف: "لقد تَكَفّلت الهيئة العالمية للتنمية البشرية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، بكل تكاليف حفل الزفاف لجميع العرسان الذين يبدأون حياة جديدة".
 
وحول الهدف من هذا العرس الجماعي؛ أكد "العريني" سعي الهيئة العالمية للتنمية البشرية إلى "تشجيع الشباب السوري على الزواج؛ في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعانيها السوريون.
 
وأردف: "جزء من المشروع كان لصالح أخواتنا من زوجات الشهداء الأرامل ممن كُنّ بحاجة إلى مُعيل يتكفل بهن؛ لذلك حرصنا على التكفل بنفقات الزفاف".
 
وتابع: "هذا العرس سيشكل انطلاقة في مشروع الزواج الجماعي؛ حيث نسعى لتكرار إقامة مثل هذا الحفل مستقبلاً؛ لنكون السبّاقين في خدمة إخواننا السوريين".
 
جدير بالذكر أن الهيئة العالمية للتنمية البشرية أقامت من قبلُ عدة مشاريع؛ منها دعم الطحين في ريف حمص المحاصر، وتوزيع السلال الإغاثية وإفطار صائم في غوطة دمشق، وتنفيذ مشاريع تنموية أخرى؛ منها مشروع الآبار في غوطة دمشق لتوفير المياه للمدنيين.