بالصور.. سوق حقو جازان يحتفظ بماضيه في معروضاته الشعبية

المصانف والوزرة وزهرة النرجس والملابس التراثية أهمها

محمد المواسي-تصوير: أحمد السبعي- سبق –جازان:مع التغيرات المجتمعية الكثيرة وابتكار المسوقين لحاجات كانت في الأساس كماليات حولوها لأسياسيات للمشترين بالأسواق، تبقى الأسواق الشعبية، ومنها سوق مركز الحقو شمال منطقة جازان, حافظاً وعارضًا للعيد القديم، واحتياجات الجازاني القديم , من أزياء أهالي الحقو والمنطقة عمومًا والتي قد لا توجد في المجمعات الكبيرة, ما يجعل الأسواق الشعبية تحتفظ بقيمتها, وخصوصاً سوق الحقو.
 
 ورصدت "سبق" خلال جولة ميدانية اليوم, تنوع المعروضات في السوق من مصانف أو وزرة وهي الرداء من منتصف الجسم وأسفله والسمجان "قميص" والخطور الذي يحظى بشعبية كبيرة في المنطقة, لدى النساء, وكذلك زهرة النرجس التي تحظى بالشعبية ذاتها لدى البعض في منطقة جازان, ولكن لدى الرجال, وتتنوع معروضات سوق الحقو ما بين الملابس الشعبية أو التراثية, للنساء والرجال, والمواد الغذائية, والأغنام والتي تباع بمحاذاة السوق.
 
واعتبر بعض الباعة في حديثهم لـ"سبق" أن سبب بقاء مثل هذه الأسواق المتنقلة كسوق الحقو الذي يكون كل يومي اثنين وجمعة, هو عدم وجود تلك المحتويات في الأسواق الأخرى, كالمجمعات الكبيرة, والمحلات المنتشرة .
 
وأكد الباعة أن فارق الأسعار كبير جداً, إن وجدت مثل المعروضات  الموجودة لديهم, خارجها، في إشارة منهم إلى الاحتياج والطلب الكبير عليها من قبل الأهالي في  بعض قرى المنطقة .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. سوق حقو جازان يحتفظ بماضيه في معروضاته الشعبية
سبق
محمد المواسي-تصوير: أحمد السبعي- سبق –جازان:مع التغيرات المجتمعية الكثيرة وابتكار المسوقين لحاجات كانت في الأساس كماليات حولوها لأسياسيات للمشترين بالأسواق، تبقى الأسواق الشعبية، ومنها سوق مركز الحقو شمال منطقة جازان, حافظاً وعارضًا للعيد القديم، واحتياجات الجازاني القديم , من أزياء أهالي الحقو والمنطقة عمومًا والتي قد لا توجد في المجمعات الكبيرة, ما يجعل الأسواق الشعبية تحتفظ بقيمتها, وخصوصاً سوق الحقو.
 
 ورصدت "سبق" خلال جولة ميدانية اليوم, تنوع المعروضات في السوق من مصانف أو وزرة وهي الرداء من منتصف الجسم وأسفله والسمجان "قميص" والخطور الذي يحظى بشعبية كبيرة في المنطقة, لدى النساء, وكذلك زهرة النرجس التي تحظى بالشعبية ذاتها لدى البعض في منطقة جازان, ولكن لدى الرجال, وتتنوع معروضات سوق الحقو ما بين الملابس الشعبية أو التراثية, للنساء والرجال, والمواد الغذائية, والأغنام والتي تباع بمحاذاة السوق.
 
واعتبر بعض الباعة في حديثهم لـ"سبق" أن سبب بقاء مثل هذه الأسواق المتنقلة كسوق الحقو الذي يكون كل يومي اثنين وجمعة, هو عدم وجود تلك المحتويات في الأسواق الأخرى, كالمجمعات الكبيرة, والمحلات المنتشرة .
 
وأكد الباعة أن فارق الأسعار كبير جداً, إن وجدت مثل المعروضات  الموجودة لديهم, خارجها، في إشارة منهم إلى الاحتياج والطلب الكبير عليها من قبل الأهالي في  بعض قرى المنطقة .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
21 يوليو 2014 - 24 رمضان 1435
10:33 PM

بالصور.. سوق حقو جازان يحتفظ بماضيه في معروضاته الشعبية

المصانف والوزرة وزهرة النرجس والملابس التراثية أهمها

A A A
0
14,697

محمد المواسي-تصوير: أحمد السبعي- سبق –جازان:مع التغيرات المجتمعية الكثيرة وابتكار المسوقين لحاجات كانت في الأساس كماليات حولوها لأسياسيات للمشترين بالأسواق، تبقى الأسواق الشعبية، ومنها سوق مركز الحقو شمال منطقة جازان, حافظاً وعارضًا للعيد القديم، واحتياجات الجازاني القديم , من أزياء أهالي الحقو والمنطقة عمومًا والتي قد لا توجد في المجمعات الكبيرة, ما يجعل الأسواق الشعبية تحتفظ بقيمتها, وخصوصاً سوق الحقو.
 
 ورصدت "سبق" خلال جولة ميدانية اليوم, تنوع المعروضات في السوق من مصانف أو وزرة وهي الرداء من منتصف الجسم وأسفله والسمجان "قميص" والخطور الذي يحظى بشعبية كبيرة في المنطقة, لدى النساء, وكذلك زهرة النرجس التي تحظى بالشعبية ذاتها لدى البعض في منطقة جازان, ولكن لدى الرجال, وتتنوع معروضات سوق الحقو ما بين الملابس الشعبية أو التراثية, للنساء والرجال, والمواد الغذائية, والأغنام والتي تباع بمحاذاة السوق.
 
واعتبر بعض الباعة في حديثهم لـ"سبق" أن سبب بقاء مثل هذه الأسواق المتنقلة كسوق الحقو الذي يكون كل يومي اثنين وجمعة, هو عدم وجود تلك المحتويات في الأسواق الأخرى, كالمجمعات الكبيرة, والمحلات المنتشرة .
 
وأكد الباعة أن فارق الأسعار كبير جداً, إن وجدت مثل المعروضات  الموجودة لديهم, خارجها، في إشارة منهم إلى الاحتياج والطلب الكبير عليها من قبل الأهالي في  بعض قرى المنطقة .