شاهد.. فيديو مروِّع يرصد لحظة سقوط طائرة الركاب الباكستانية

رسالة استغاثة أعقبها اصطدام ببرج اتصالات.. ومصرع العشرات

رصد مقطع فيديو لحظة سقوط طائرة ركاب باكستانية، تقل 99 شخصًا، فوق منطقة سكنية مزدحمة في كراتشي أمس الجمعة؛ وهو ما أدى إلى مقتل العشرات.

وتفصيلاً، سقطت الطائرة -وهي من طراز إيرباص، تابعة لشركة الخطوط الدولية الباكستانية- في عاصمة الجنوب (كراتشي) بينما كانت تقترب من المطار.

وأكد مسؤولون مقتل ما لا يقل عن 80 شخصًا، لكن لم يتضح ما إذا كانت الأرقام تشمل القتلى على الأرض.

وأظهر الفيديو الملتقط من شاشة مراقبة "CCTV " الطائرة الضخمة خلال اللحظات الأخيرة قبل السقوط، بينما بدت مقدمتها للأعلى، وليس للأسفل، حسب "سكاي نيوز عربية".

وبدا أن قائد الطائرة لا يزال يحاول السيطرة عليها خلال مرحلة الهبوط، وفق ما أظهر الفيديو الذي التقطته كاميرا مراقبة مثبتة فوق سطح إحدى بنايات المدينة المزدحمة.

وقال أحد الناجين القلائل -وهو مهندس يدعى محمد زبير- لمحطة "جيو نيوز" التلفزيونية: إن الطيار هبط بالطائرة، ولمس الأرض لفترة وجيزة، ثم أقلع مرة أخرى.

وأضاف بأن الطيار بعد نحو 10 دقائق أعلن القيام بمحاولة هبوط أخرى، ثم تحطمت الطائرة وهو يقترب من المدرج، وفق ما نقلت "رويترز".

وقال متحدث باسم حكومة إقليم السند إن اثنين من الركاب نجيا، أحدهما هو زبير، والآخر ظفر مسعود رئيس بنك البنجاب.

وتصاعد دخان أسود من موقع سقوط الطائرة في الرحلة رقم 8303 نحو الساعة الـ02:45 مساء (09:45 بتوقيت غرينتش).

وتناثر الحطام في الشوارع بينما هرعت عربات الإسعاف وسط الحشود.

ووقع الحادث مع اقتراب عيد الفطر؛ إذ يسافر باكستانيون لزيارة أقاربهم.

وقال شاهد عيان، يدعى شكيل أحمد، بالقرب من الموقع الذي يبعد بضعة كيلومترات عن المطار: "صدمت الطائرة برج اتصالات في البداية، ثم سقطت فوق المنازل".

وأكد مصدر قريب من التحقيق أن الطائرة كانت في ثاني محاولة للهبوط بعد أن ألغت محاولة سابقة، وذلك في مناورة اعتيادية، تتمثل في الدوران حول المطار.

وأفاد تسجيل، نُشر على موقع المراقبة (لايف آت سي.نت) المشهور بدقة معلوماته، بأن قائد الطائرة المنكوبة أرسل إشارة استغاثة، وأبلغ برج المراقبة بأن محركَي الطائرة تعطلا خلال المحاولة الثانية للهبوط. وبعد أن ألغت الطائرة -فيما يبدو- المحاولة السابقة، ودارت حول المطار للهبوط، أبلغ أحد المراقبين قائد الرحلة بأنه يبدو أنه ينحرف يسارًا، ويخرج عن مساره. ورد القائد: "نحن نعود يا سيدي. تعطَّل المحركان". وأذن المراقب للطائرة بالهبوط في أي من مدرجَي مطار كراتشي في غرب وجنوب غرب المطار. وبعد 12 ثانية أرسل الطيار إشارة استغاثة، وأُذن له مرة أخرى بالهبوط على أي من المدرجَيْن.

اعلان
شاهد.. فيديو مروِّع يرصد لحظة سقوط طائرة الركاب الباكستانية
سبق

رصد مقطع فيديو لحظة سقوط طائرة ركاب باكستانية، تقل 99 شخصًا، فوق منطقة سكنية مزدحمة في كراتشي أمس الجمعة؛ وهو ما أدى إلى مقتل العشرات.

وتفصيلاً، سقطت الطائرة -وهي من طراز إيرباص، تابعة لشركة الخطوط الدولية الباكستانية- في عاصمة الجنوب (كراتشي) بينما كانت تقترب من المطار.

وأكد مسؤولون مقتل ما لا يقل عن 80 شخصًا، لكن لم يتضح ما إذا كانت الأرقام تشمل القتلى على الأرض.

وأظهر الفيديو الملتقط من شاشة مراقبة "CCTV " الطائرة الضخمة خلال اللحظات الأخيرة قبل السقوط، بينما بدت مقدمتها للأعلى، وليس للأسفل، حسب "سكاي نيوز عربية".

وبدا أن قائد الطائرة لا يزال يحاول السيطرة عليها خلال مرحلة الهبوط، وفق ما أظهر الفيديو الذي التقطته كاميرا مراقبة مثبتة فوق سطح إحدى بنايات المدينة المزدحمة.

وقال أحد الناجين القلائل -وهو مهندس يدعى محمد زبير- لمحطة "جيو نيوز" التلفزيونية: إن الطيار هبط بالطائرة، ولمس الأرض لفترة وجيزة، ثم أقلع مرة أخرى.

وأضاف بأن الطيار بعد نحو 10 دقائق أعلن القيام بمحاولة هبوط أخرى، ثم تحطمت الطائرة وهو يقترب من المدرج، وفق ما نقلت "رويترز".

وقال متحدث باسم حكومة إقليم السند إن اثنين من الركاب نجيا، أحدهما هو زبير، والآخر ظفر مسعود رئيس بنك البنجاب.

وتصاعد دخان أسود من موقع سقوط الطائرة في الرحلة رقم 8303 نحو الساعة الـ02:45 مساء (09:45 بتوقيت غرينتش).

وتناثر الحطام في الشوارع بينما هرعت عربات الإسعاف وسط الحشود.

ووقع الحادث مع اقتراب عيد الفطر؛ إذ يسافر باكستانيون لزيارة أقاربهم.

وقال شاهد عيان، يدعى شكيل أحمد، بالقرب من الموقع الذي يبعد بضعة كيلومترات عن المطار: "صدمت الطائرة برج اتصالات في البداية، ثم سقطت فوق المنازل".

وأكد مصدر قريب من التحقيق أن الطائرة كانت في ثاني محاولة للهبوط بعد أن ألغت محاولة سابقة، وذلك في مناورة اعتيادية، تتمثل في الدوران حول المطار.

وأفاد تسجيل، نُشر على موقع المراقبة (لايف آت سي.نت) المشهور بدقة معلوماته، بأن قائد الطائرة المنكوبة أرسل إشارة استغاثة، وأبلغ برج المراقبة بأن محركَي الطائرة تعطلا خلال المحاولة الثانية للهبوط. وبعد أن ألغت الطائرة -فيما يبدو- المحاولة السابقة، ودارت حول المطار للهبوط، أبلغ أحد المراقبين قائد الرحلة بأنه يبدو أنه ينحرف يسارًا، ويخرج عن مساره. ورد القائد: "نحن نعود يا سيدي. تعطَّل المحركان". وأذن المراقب للطائرة بالهبوط في أي من مدرجَي مطار كراتشي في غرب وجنوب غرب المطار. وبعد 12 ثانية أرسل الطيار إشارة استغاثة، وأُذن له مرة أخرى بالهبوط على أي من المدرجَيْن.

23 مايو 2020 - 30 رمضان 1441
02:00 AM

شاهد.. فيديو مروِّع يرصد لحظة سقوط طائرة الركاب الباكستانية

رسالة استغاثة أعقبها اصطدام ببرج اتصالات.. ومصرع العشرات

A A A
30
275,649

رصد مقطع فيديو لحظة سقوط طائرة ركاب باكستانية، تقل 99 شخصًا، فوق منطقة سكنية مزدحمة في كراتشي أمس الجمعة؛ وهو ما أدى إلى مقتل العشرات.

وتفصيلاً، سقطت الطائرة -وهي من طراز إيرباص، تابعة لشركة الخطوط الدولية الباكستانية- في عاصمة الجنوب (كراتشي) بينما كانت تقترب من المطار.

وأكد مسؤولون مقتل ما لا يقل عن 80 شخصًا، لكن لم يتضح ما إذا كانت الأرقام تشمل القتلى على الأرض.

وأظهر الفيديو الملتقط من شاشة مراقبة "CCTV " الطائرة الضخمة خلال اللحظات الأخيرة قبل السقوط، بينما بدت مقدمتها للأعلى، وليس للأسفل، حسب "سكاي نيوز عربية".

وبدا أن قائد الطائرة لا يزال يحاول السيطرة عليها خلال مرحلة الهبوط، وفق ما أظهر الفيديو الذي التقطته كاميرا مراقبة مثبتة فوق سطح إحدى بنايات المدينة المزدحمة.

وقال أحد الناجين القلائل -وهو مهندس يدعى محمد زبير- لمحطة "جيو نيوز" التلفزيونية: إن الطيار هبط بالطائرة، ولمس الأرض لفترة وجيزة، ثم أقلع مرة أخرى.

وأضاف بأن الطيار بعد نحو 10 دقائق أعلن القيام بمحاولة هبوط أخرى، ثم تحطمت الطائرة وهو يقترب من المدرج، وفق ما نقلت "رويترز".

وقال متحدث باسم حكومة إقليم السند إن اثنين من الركاب نجيا، أحدهما هو زبير، والآخر ظفر مسعود رئيس بنك البنجاب.

وتصاعد دخان أسود من موقع سقوط الطائرة في الرحلة رقم 8303 نحو الساعة الـ02:45 مساء (09:45 بتوقيت غرينتش).

وتناثر الحطام في الشوارع بينما هرعت عربات الإسعاف وسط الحشود.

ووقع الحادث مع اقتراب عيد الفطر؛ إذ يسافر باكستانيون لزيارة أقاربهم.

وقال شاهد عيان، يدعى شكيل أحمد، بالقرب من الموقع الذي يبعد بضعة كيلومترات عن المطار: "صدمت الطائرة برج اتصالات في البداية، ثم سقطت فوق المنازل".

وأكد مصدر قريب من التحقيق أن الطائرة كانت في ثاني محاولة للهبوط بعد أن ألغت محاولة سابقة، وذلك في مناورة اعتيادية، تتمثل في الدوران حول المطار.

وأفاد تسجيل، نُشر على موقع المراقبة (لايف آت سي.نت) المشهور بدقة معلوماته، بأن قائد الطائرة المنكوبة أرسل إشارة استغاثة، وأبلغ برج المراقبة بأن محركَي الطائرة تعطلا خلال المحاولة الثانية للهبوط. وبعد أن ألغت الطائرة -فيما يبدو- المحاولة السابقة، ودارت حول المطار للهبوط، أبلغ أحد المراقبين قائد الرحلة بأنه يبدو أنه ينحرف يسارًا، ويخرج عن مساره. ورد القائد: "نحن نعود يا سيدي. تعطَّل المحركان". وأذن المراقب للطائرة بالهبوط في أي من مدرجَي مطار كراتشي في غرب وجنوب غرب المطار. وبعد 12 ثانية أرسل الطيار إشارة استغاثة، وأُذن له مرة أخرى بالهبوط على أي من المدرجَيْن.